العودة للخلف

تداول الفضة؛ أحد بدائل استثمار الأسهم والذهب والعملات المشفرة!

تداول الفضة

معدن الفضة هو أحد المعادن الثمينة التي لها العديد من الاستخدامات الصناعية والاستثمارية، وإن تداول الفضة هو واحد من أبرز بدائل استثمار الأسهم والذهب.

حيث أصبح تداول الفضة في الآونة الأخيرة شائعاً جداً، ولا سيّما بعد أن ارتفعت أسعار الذهب بشكل كبير. حيث لجأ الكثير من المستثمرين إلى تداول المعادن الثمينة التي لها سعر أقل من سعر الذهب ومن أبرز أمثلتها الفضة.

أضف إلى ذلك أن معظم الأفراد قد توجهوا إلى تداول الفضة لأن حوالي 50٪ من مخزونها، يذهب إلى القطاع الصناعي. ويعني ذلك أنه في حال تعرضت أسواق الاستثمار لضربة أضرت بها أو أوقفتها. فعلى الرغم من ذلك، سيبقى بيع الفضة مستمراً للقطاع الصناعي وتستمر الحركة في سوق الفضة بشكل طبيعي.

على العموم فقد اتجه الكثير من الأفراد إلى التداول والاستثمار في معدن الفضة بشكل أساسي لحماية أنفسهم من ارتفاع معدلات التضخم والركود التضخمي المالي. علاوة على ذلك أيضاً يلجأون إلى التداول فيها.

كما يعتبرون ذلك بمثابة مخزون احتياطي يمكنهم اللجوء إليه حينما يتعرضون لضائقة ما أو مشكلة محددة. فقد يبيعونه بكل سهولة حينها. وكذلك يلجأ الشخص إلى هذا النوع من التداول في حال توقع ارتفاع أو انخفاض أسعار الفضة. حيث يتخذ قراره بناء على التوقعات التي توصل إليها. ولكن يجب أن يكون حذراً وأن يحلل السوق بشكل جيد قبل اتخاذ قراره.

اقرأ أيضًا: تداول النحاس: كل ما تحتاجه من معلومات حول تداول المعدن الأحمر والاستثمار فيه

تاريخ تداول الفضة وتجارتها

منذ قديم الزمان كانت تجارة الفضة واحدة من أبرز المجالات التي يتوجه الأفراد لكسب المال من خلالها. حيث بدأ هذا الأمر منذ ما يعادل 4500 سنة. وكان حينها المصريون القدماء يعتبرون أن الفضة أفضل من الذهب، حيث كانت سبائكها نادرة جداً في المناطق التي تقع شمال إفريقيا. ونتيجة لذلك فقد حظيت بتقدير كبير وقيمة عظيمة لدى التجار.

قام الشعب الفينيقيّ في قديم الزمان والذي تم اعتبار أفراده أمهر التجار في مجال تداول الفضة قديماً. باستيراد الفضة من مدينة قادِس التي تقع في اسبانيا. ليقوموا فيما بعد حينها بـ تداول الفضة وبيعها في المناطق المطلة على البحر الأبيض المتوسط. ونتيجة لذلك فقد جمعوا ثروة كبيرة وكسبوا الكثير من الأموال.

في هذا السياق فقد اكتشفت رواسب من الفضة بكميات كبيرة دول المكسيك وبيرو وبوليفيا. وذلك خلال رحلة كولومبوس للبحث عن العالم الجديد في سنة 1492. وحينها أصبحت دولة إسبانيا الدولة ذات الاقتصاد الأكبر على المستوى العالمي نتيجة تجارة وتداول الفضة داخل أراضيها.

فيما بعد انطلقت الكثير من الدول للبحث عن الفضة من أجل تداولها والتجارة بها داخل أراضيها. وفي سنة 1859 أصبحت الولايات المتحدة الأمريكية المنتج الأول للفضة في العالم بأكبر كمية إجمالية بين الدول.

ومنذ ذلك الحين وإلى الآن يشهد تداول الفضة إقبالاً كبيراً. حيث اعتبر التداول في المعادن الثمينة إحدى بدائل الاستثمار التقليدي في الأسهم والتداول في العملات المشفرة وغير ذلك من مجالات الأسواق العالمية.

اقرأ المزيد: نسخ صفقات التداول: ما هو؟ وأهم مزاياه وعيوبه

كيفية تداول الفضة والاستثمار بها

في هذه الفقرة سوف نقدم لكم شرحاً مفصلاً يوضح لكم كيفية تداول الفضة باستخدام الوسائل المختلفة المتاحة في أسواق المال:

للمزيد: تداول الغاز؛ أحد طرق الاستثمار في مصادر الطاقة الطبيعية

تداول الفضة عن طريق السبائك أو العملات الفضية

إن امتلاك الفضة بشكل مادي سواء كانت على شكل سبائك فضة أو عملات فضية. هو واحد من أفضل الطرق التي تحقق الرضا والراحة النفسية للذي يريد تداول الفضة.

حيث يكون الشخص حينها مالكاً لها وقادراً على استعمالها حالما يريد ذلك، حيث يسهل وصوله إليها بشكل كبير. ويمكن للشخص إذا ارتفعت أسعار الفضة أن يقوم ببيعها. وحين ذلك يستطيع كسب بعض الأموال. وهذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن للمستثمر عن طريقها الاستفادة من تداول الفضة بامتلاكها بشكل مادي على شكل سبائك أو عملات.

ولكن من الضروري قبل أن تشتري الفضة أن تتأكد من أنك قد حصلت على صفقة شراء بسعر جيد. لأن هنالك كثيراً من التجار يضعون أرباح كبيرة مقارنة مع سعر السوق الحقيقي، لكي يبيعوك بعضاً من السبائك التي تريد الاتّجار بها.

علاوة على ذلك، يجب أن تضع باعتبارك أنه قد لا تحصل على سعر السبيكة التي تمتلكها بناء على وزنها عند بيعها. كما قد ينقص سعرها قليلاً ولا سيّما إذا قمت ببيعها للتجّار المحليين في بلدك. وهذا يعود إلى التكاليف اللازمة لتحويل السبيكة إلى منتجات يمكن استخدامها كالخواتم على سبيل المثال.

اقرأ أكثر: تداول الذهب

تداول الفضة عن طريق الاستثمار في صناديق الفضة

في حال كان المستثمر لا يرغب في أن يمتلك الفضة بشكل مادي أي لا يريد أن يشتري سبائك ويحتفظ بها. يمكنه حينها استخدام طريقة شراء صندوق تداول في البورصات العالمية أو ما يعرف باسم ETF. حيث أن هذا الصندوق هو الذي يمتلك الفضة بشكل مادي.

كما يمكن للمستثمر حينها كسب الأموال في حال ارتفع سعر الفضة في الأسواق. ويجب أن يعلم الفرد أنه سوف يحقق عائداً من فرق الأسعار عند موعد البيع والشراء، ولكن عليه أن يطرح منه نفقات صندوق الاستثمار.

ولكي تفهم بشكل أكثر عن الموضوع لا تتردد بالتواصل مع خبراء المنصة العربية للاستثمار أو زر أحد مراكزها. لكي يتم إرشادك كيف تبدأ بهذا الأمر بكل بساطة.

أما عند صناديق التداول الرئيسية التي تمتلك الفضة فهما اثنان:

  • Aberdeen Standard Physical Silver Shares ETF.
  • iShares Silver Trust.

للمزيد من المقالات: إدارة المخاطر في تداول الفوركس

الاستثمار في أسهم شركات تعدين الفضة

إن إحدى وسائل الربح عند دخول أسواق المال هو اختيار الأسهم الخاصة بالشركات التي تعمل في مجال تعدين أو تداول الفضة. ويمكن للمتداول فيها الاستفادة من عدة مجالات وسنشرح لكم كلاً منهما.

عندما يرتفع سعر الفضة سوف تزداد أرباح الشركة وبالتالي سوف يزداد العائد على السهم في العام الواحد. علاوة على ذلك أيضاً حينما ترتفع أرباح الشركة يرتفع سعرها السوقي. وبالتالي يزداد سعر أسهمها ويمكن للشخص في ذلك الوقت بيع تلك الأسهم والكسب من ذلك الأمر.

بالإضافة إلى ذلك، في حال قامت الشركة التي تعمل على تداول الفضة بزيادة إنتاجها الكلي. فيمكن أن تزداد أرباحها وهذا يسهم في رفع العائد على الأسهم أيضاً.

ولكن يجب أن تضع بعين الاعتبار أنه عندما تريد الاستثمار في أسهم إحدى شركات التعدين أن تقوم بإجراء تحليل شامل للشركة. كي تتوقع أرباحها وقيمتها السوقية التي سوف تصل إليها بشكل جيد قبل شرائك للأسهم فيها.

كما يلزم أيضاً أن تقوم كما في كل استثمارات الأسهم بفتح حساب لدى شركة تداول. وهو ما توفره المنصة العربية للاستثمار، والتي توفر أيضاً تحليلاً شاملاً يومياً لأسعار الذهب والفضة.

فإن كنت تريد الدخول في مجال تداول الفضة. بإمكانك زيارة أحد فروعنا أو التواصل معنا إلكترونياً لكي تكمل الإجراءات اللازمة لبدء شراء الأسهم في تلك الشركات بكل سهولة وسرعة.

قد يهمك أيضًا: تداول الفوركس؛ بوابة لدخول أسواق المال من أوسع أبوابها

تداول الفضة عن طريق العقود الآجلة

إن العقود الآجلة تعتبر إحدى وسائل تداول الفضة دون الحاجة إلى امتلاك الفضة بشكل فعلي. حيث يتم فيها عقد بين المتداول والوسيط المالي، ويتم ذلك بهدف تحقيق الأرباح عن طريق فرق السعر عند فتح المركز وحينما يتم إغلاقه. حيث يتم تداول الفضة في أسواق المال تحت رمز XAG/USD.

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر هذه الطريقة هي الأفضل بالنسبة لبعض الأفراد لأنها تتيح ما يسمى الرافعة المالية. ولكن ماذا تعني هذه الرافعة؟

على العموم تتيح الرافعة المالية للمتداول القدرة على فتح مركز كبير نسبياً وتسمح له بالتداول بأكثر من رأس المال الذي يملكه. فإذا اتجه السعر كما توقع يمكنه حينها جني الكثير من الأرباح، ولكن إذا سار في الاتجاه المعاكس فقد يخسر جميع أمواله بسرعة.

كما يجب الانتباه عند تداول الفضة بهذه الطريقة إلى أن الرافعة المالية تعمل في اتجاهين. أي أنها يمكن أن تزيد من المكاسب والخسائر. فإذا تحرك السوق عكس توقعاتك فيجب عليك حينها دفع المزيد من المال لكي تحتفظ بالمركز الذي فتحته. وإذا لم تدفع يقوم الوسيط بإغلاق المركز وتصيبك حينها خسائر كبيرة. لذلك يجب استخدامها بتأنٍ وحذر.

تابع معنا: كتب التداول: دليلك الشامل لأفضل الكتب العربية والأجنبية

تداول الفضة عن طريق العقود مقابل الفروقات

مثل العقود الآجلة في تداول الفضة فإن العقود مقابل الفروقات هي اتفاق على تبادل الفروق في السعر بين وقت افتتاح ووقت إغلاق الصفقة. ويستعمله على الغالب الأفراد الذين يمتلكون ودائع صغيرة، أو أولئك الذين يريدون فتح صفقات قصيرة الأجل.

كما تتيح هذه العقود أيضاً استعمال الرافعة المالية التي تحمل خطورة كبيرة. حيث تمكّن الشخص من التداول بأكثر من ما يمتلك بكثير.

وحينما يريد الشخص تداول الفضة بهذه الطريقة فعليه اختيار شركة وساطة من شركات الوساطة المالية التي لها مسيرة طويلة في أسواق المال. وهذا ما يتوفر في المنصة العربية للاستثمار لذلك لا تتردد بالتواصل معنا على الفور للدخول في صفقات البيع والشراء.

اقرأ أيضًا: التداول الآلي

لماذا نلجأ إلى تداول الفضة؟

هنالك العديد من الأسباب التي تدعو المتداولين إلى استثمار جزء من أموالهم في تداول الفضة. ونذكر من أبرزها:

  • التحوط من تقلبات الأسعار: فكثيراً ما تعتبر الفضة واحدة من الأصول الآمنة التي قد تحتفظ بقيمتها. حينما يحصل انخفاض في أسعار السندات أو الأسهم.
  • السيولة العالية: فالفضة تشكل الآن سلعة يتداولها الأفراد بنشاط كبير ويمكن الدخول في تداولها بسهولة حينما يريد المستثمر ذلك. حيث يتوفر أمامه خيارات عديدة لتداول الفضة كالاستثمار في أسهم الشركات التي تعمل على تعدين الفضة. أو عن طريق عقود الفضة مقابل الفروقات. علاوة على ذلك يمكنه أيضاً شراء سبائك الفضة أو الاشتراك في صناديق تداول الفضة.
  • الطلب المتزايد وطويل الأمد على الفضة: حيث أنه يتم حالياً وبشكل كبير استعمال معدن الفضة في تطوير التقنيات الحديثة وصناعة العديد من الآلات. على سبيل المثال ألواح الطاقة الشمسية والسيارات الكهربائية، بالإضافة إلى ذلك أيضاً معدات شبكات الاتصالات 5G. ونتيجة لذلك قد يزداد الطلب عليها في الفترة القادمة.
  • انخفاض تعدين الفضة: يتوقع الكثير من الخبراء انخفاض إنتاج الفضة في السنوات القادمة. وذلك بسبب قلة المواد الخام وعدم فتح مشاريع جديدة من أجل تعدين الفضة.

ولكن مع هذا السابق، فيجب عليك أن تدرك أن تداول الفضة، كغيره من التداولات قد ينطوي على مخاطر. وبالتالي فيمكن أن يخسر الشخص بعضاً من أمواله أو ربما جميعها عند الدخول فيه.

اقرأ المزيد: سهم سابك: واحد من خيارات التداول الجيدة في إحدى الشركات الصناعية العالمية

العوامل التي تؤثر على أسعار الفضة

هنالك العديد من العوامل التي قد تؤثر على سعر الفضة في الأسواق ونذكر منها:

  • العرض والطلب عليها: مثل أي سلعة يشكل تأثير العرض والطلب واحداً من أهم العوامل التي تساهم في تحديد أسعارها. فإذا ازداد الطلب عليها يرتفع سعرها ويحدث عكس ذلك إذا قلَّ.
  • حجم استخدامها في الصناعات: إن الفضة حالياً تستخدم بشكل كبير في صنع أنظمة الطاقة الشمسية وعدة تطبيقات صناعية أخرى. وهذا يزيد الطلب عليها وقد يساهم في رفع سعرها.
  • الدولار الأمريكي: فعندما ينخفض سعر الدولار الأمريكي ينخفض سعر الفضة وبالتالي يزداد الطلب على شرائها ويرتفع سعرها حينها. أي أن العلاقة بين قيمة الدولار الأمريكي وسعر الفضة علاقة عكسية.

للمزيد من المقالات: تداول النفط

أوقات تداول الفضة

يتم تداول الفضة على مدار 23 ساعة يومياً، حيث يفتتح التداول الساعة السادسة مساء بحسب التوقيت الشرقي. ويستمر حتى الساعة الخامسة مساءً من اليوم التالي. ثم يغلق لمدة ساعة من الخامسة إلى السادسة مساءً ليتم افتتاحه من جديد حينها.

وبشأن معرفة التوقيت الشتوي فإن توقيت السعودية وسوريا يسبق هذا التوقيت بسبع ساعات، أما توقيت تركيا فيسبق التوقيت الشرقي بثمانية ساعات.

اقرأ المزيد: سهم تويتر: دليلك الشامل حول أحد خيارات التداول الإلكتروني الأكثر شهرة

تداول الفضة أم الذهب؟

في الحقيقة إن كلاً من نوعي التداول له ميزات جيدة. ولكن حديثاً لوحظ ازدياد أعداد متداولي الفضة بشكل كبير وكان لذلك أسبابه. فهل تتخيل أن الملياردير الأمريكي الذي يدعى وارن بافيت والذي له خبرة واسعة في أسواق المال. يستغل ما يقارب 1 مليار دولار من ثروته في استثمار وتداول الفضة بينما لا يفضل تداول الذهب!

في الواقع، فقد صرح الملياردير عن سبب ذلك وقال بأن الذهب لا قيمة له مقارنة بالفضة، فالذهب أحد الأشياء التي لا استعمال لها على عكس الفضة التي تستخدم كثيراً في الصناعات.

ومن منظوره فيجب على الشخص أن يستثمر في شيء له استخدامات متعددة ويساهم في توفير احتياجات الناس. لكي يستطيع تحقيق الأرباح.

وعند النظر إلى استعمالات الفضة نجد أنها في الطب مثلاً تستعمل في صناعة القساطر الطبية والضمادات. وتستخدم الفضة بشكل كبير في تنقية المياه. وفي مجال الصناعة فإن معدن الفضة يعتبر واحداً من المعادن التي لا تصدأ وتوصل الكهرباء بشكل ممتاز. لذلك تدخل في صناعة أجهزة الكومبيوتر وأسلاك الكهرباء والكاميرات وغير ذلك. أي أن الفضة تستخدم في كثير من المجالات ومن الصعب استبدالها. على عكس الذهب الذي يمكن أن يستغني الكثير من الأفراد عنه بكل سهولة.

لذلك اعتبر وارن أن الفضة لها استخدامات عملية عديدة والتداول فيها أفضل من تداول الذهب الذي لا استخدامات له سوى التزين بالسوارات والخواتم.

للمزيد من المقالات: سهم ابل APPLE؛ إليك أهم المعلومات للاستثمار والتداول في هذه الشركة العالمية

مثال مبسط يشرح كيفية تداول الفضة

على افتراض أنه بعد أن قمت بتحليل الرسم البياني الخاص بأسعار الفضة اليوم. وجدت أن هنالك احتمالاً كبيراً لارتفاع الأسعار. حينها يمكنك أن تقوم بشراء 1 لوت من الفضة (أي وزناً قدره 5000 أوقية) بمبلغ 12.23 دولار للأوقية على سبيل المثال وليس السعر الحقيقي. فإذا تحرك سعر الفضة بمقدار 1 سنت، فإن الربح أو الخسارة بحسب اتجاه السوق سوف يساوي 50 دولار.

لنفترض أنه بعد ساعتين أصبح تداول الفضة يتم بمبلغ 12.35 دولار. عندها يمكنك أن تقرر إغلاق الصفقة وتحسب الأرباح على الشكل التالي: تحسب تغير السعر بالسنت ثم تضربه بمبلغ خمسين دولار أمريكي. وفي مثالنا السابق يكون الربح مساوياً لـ 12×50 أي ما يقارب 600 دولار أمريكي.

هذا كان مثالاً تخيلياً بسيطاً عن تداول الفضة وقد استطعنا من خلاله معرفة كيفية حساب الأرباح. وبشكل مشابه لذلك، يمكن حساب الخسائر أيضاً بضرب عدد سنتات تغيّر سعر الفضة بمبلغ 50 دولار.

تابع معنا: كارفور: كيفية التداول والاستثمار في أسهم شركة كارفور Carrefour

الخلاصة

إن تداول الفضة الآن يشكل أحد المجالات الرائدة التي يمكن للمستثمر الدخول إليها حينما يريد الاستثمار والتداول في أسواق المال. فبسبب ارتفاع التكلفة اللازمة للاستثمار في الذهب من جهة، وبسبب الطلب الكبير على الفضة من جهة أخرى. لجأ الكثير من الأفراد إلى تداول الفضة والاستثمار بها من أجل كسب بعض الأموال.

ومن أبرز ميزات تداول الفضة أنه يتم بعدة طرق وقد ذكرناها لكم سابقاً في المقال. حيث تعتبر الفضة أداة مرنة يمكن الاستثمار فيها بالعديد من الوسائل. ويمكن حينها اختيار الطريقة الأنسب للمستثمر بما يتوافق مع استراتيجياته وأهدافه.

ولكن يجب دائماً أن تضع بعين اعتبارك أن تداول الفضة كغيره من أنواع التداولات. قد ينطوي على مخاطر كبيرة لخسارة رأس المال والوقوع بخسارات كبيرة في بعض الأحيان. ولا سيما عند استخدام الرافعة المالية التي تحدثنا عنها في سياق المقال.

تنويه: هذه المقالة لا تمثل نصيحة استثمارية، وتعبر عن وجهة نظر الكاتب فيما يخص تداول الفضة.

بقلم الأستاذ: أحمد قدحنون

يمكنك الاطلاع على: ستاندرد آند بورز أو مؤشر S&P 500 وكل ما تحتاج معرفته للاستثمار فيه

الأسئلة الشائعة

لكي نضمن أن مقالنا يجيب على كل ما يهمكم بشأن تداول الفضة، فها نحن ذا سوف نعرض لكم إجابات بعض الأسئلة التي تطرح بشكل متكرر على محرك بحث جوجل:

ما هو رمز الفضة في التداول؟

على الرغم من أن الرمز الكيميائي للفضة هو Ag، إلا أنه يتم تداول الفضة في أسواق المال تحت رمز XAG/USD.

كيف يمكنني الاستثمار في الفضة؟

يمكنك تداول الفضة والاستثمار بها عن طريق اتباع إحدى الطرق التي ذكرناها لكم سابقاً في المقال.

هل الفضة لها مستقبل؟

نعم، فيعتقد الكثيرون أن أسعار تداول الفضة سوف ترتفع بشكل معتدل في المستقبل، ولا سيّما مع تزايد الطلب على تداول الفضة واستعمالها في العديد من المجالات الصناعية. إلا أن ذلك غير مؤكد.

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات