العودة للخلف

إدارة المخاطر في تداول الفوركس

إدارة المخاطر

إدارة المخاطر في تداول الفوركس تمثل جزءاً بالغ الأهمية من عمليات التداول. حيث يعتبر سوق الصرف الأجنبي، المعروف أيضا بسوق الفوركس، والذي يُعَد أكبر سوق لتداول العملات العالمية. وهو منصة لتبسيط عمليات شراء وبيع العملات. حيث يتسم الهدف النهائي لتجارة النقد الأجنبي بتحقيق بعض الأرباح الصافية من خلال شراء العملة بسعر منخفض وبيعها بسعر أعلى.

بالإضافة إلى ذلك، يتيح سوق الفوركس للمتداولين الاستفادة من تحديد مجموعة متنوعة من العملات للتداول. وهذا يختلف عن سوق الأسهم حيث يتوجب على المتداولين تحليل آلاف الشركات والقطاعات. وذلك لاتخاذ قرارات مناسبة واختيار الأسهم المناسبة لهم.

علاوة على ذلك، تتميز أسواق العملات الأجنبية بحجم تداول هائل، مما يجعلها أكبر أسواق في العالم من حيث حجم التداول. ونظراً لهذا الحجم الهائل للتداول في سوق الفوركس، يتم تصنيفها كأصول ذات سيولة عالية. وتلك السيولة العالية تسمح بتنفيذ صفقات بسرعة وبفعالية. مما يعزز الحاجة إلى إدارة المخاطر في تداول الفوركس بشكل فعال في هذا السوق الديناميكي.

في الواقع، تعتمد غالبية صفقات سوق الفوركس على نوعيات متعددة من التعاملات. تشمل المعاملات الفورية، والعقود الآجلة، ومقايضات صرف العملات الأجنبية. بالإضافة إلى مقايضات العملات، ومع وجود العديد من المزايا في هذا السوق الديناميكي. حيث تترافق صفقات العملات الأجنبية مع مستويات مخاطر مرتفعة يمكن أن تتسبب في خسائر كبيرة. والتي سنتطرق إلى مناقشتها في الفقرات التالية.

اقرأ أيضًا: التداول الآلي

ما هو الفوركس؟

دعونا نطلع في البداية على الفوركس أو سوق صرف وتداول العملات الأجنبية. المعروف أيضاً بـ “سوق الصرف الأجنبي” أو “FOREX”. وهو سوق مالي عالمي لتداول العملات الوطنية لمختلف الدول. حيث يتميز بأنه يعد واحداً من أكبر وأنشط الأسواق العالمية. حيث يشترك فيه المستثمرون من مختلف الفئات بما في ذلك المتداولون الأفراد، البنوك، الشركات، والمؤسسات المالية.

علاوة على ذلك، تعتمد أهمية سوق الفوركس على تبادل العملات بين المشاركين به. وذلك بهدف الربح عن طريق استغلال التغيرات في أسعار صرف العملات. يتم ذلك من خلال عمليات الشراء والبيع، حيث يتوجب على المتداولين فهم الديناميكيات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تؤثر على تلك الأسعار.

في الواقع، إن من أبرز العوامل التي ساهمت في نمو وانتشار تجارة وتداول الفوركس. هو التقدم التكنولوجي وتوسع استخدام الإنترنت ووسائل الاتصال الحديثة. حيث يعتبر الفوركس سوقًا غير مركزيًا، مما يعني أنه ليس لديه مكان محدد للتداول. وإنما يتم التداول فيه من خلال نظام OTC (Over-The-Counter) أو التداول خارج المنصة. حيث يتم التفاوض على الصفقات بين الأطراف دون وساطة مركزية، وهذا يتيح للمتداولين الوصول إلى السوق على مدار الساعة. إضافة إلى تنفيذ الصفقات بسرعة وسهولة. لكن يجب على المتداول أيضاً معرفة كيفية إدارة المخاطر في تداول الفوركس.

اقرأ المزيد: تداول الفوركس؛ بوابة لدخول أسواق المال من أوسع أبوابها

أهم العملات التي يتم تداولها في سوق الفوركس

في سوق الفوركس، يتم تداول مجموعة واسعة من العملات الأجنبية. حيث تتكون عمليات التداول في الفوركس من “أزواج العملات”. وهي تعبير يشير إلى قيمة إحدى العملات مقابل الأخرى. على سبيل المثال، في زوج العملات EUR/USD، يعبر اليورو عن العملة الأساسية، بينما يعبر الدولار الأمريكي عن العملة الثانوية. كما يتم تداول العملات على شكل أزواج لأنه يجب دائمًا أن يتم شراء إحدى العملات مقابل الأخرى.

سنقدم لكم فيما يلي قائمة بأهم العملات التي يتم تداولها في سوق الفوركس:

  • الدولار الأمريكي (USD): عملة الولايات المتحدة الأمريكية.
  • اليورو (EUR): عملة دول الاتحاد الأوروبي.
  • الجنيه الاسترليني (GBP): عملة المملكة المتحدة بريطانيا.
  • الين الياباني (JPY): عملة اليابان.
  • الدولار الأسترالي (AUD): عملة أستراليا.
  • الدولار النيوزلندي (NZD): عملة نيوزيلندا.
  • الدولار الكندي (CAD): عملة كندا.
  • الفرنك السويسري (CHF): عملة سويسرا.

يعتبر تداول هذه العملات الثماني الأكثر أهمية من بين عملات العالم. وذلك بسبب ثقلها الاقتصادي والتداول واسع النطاق الذي تشهده.

للمزيد: كتب التداول: دليلك الشامل لأفضل الكتب العربية والأجنبية

لماذا توجد مخاطر في تداول العملات الأجنبية أو تداول فوركس؟

في الحقيقة، إن تداول العملات الأجنبية، أو الفوركس، ينطوي على التعامل مع العملات ككمية يتم بيعها وشراؤها، ويتم ذلك من خلال وسطاء يقدمون خدماتهم لتسهيل عملية شراء وبيع العملات الأجنبية في جميع أنحاء العالم، وذلك من خلال وسائل التواصل المختلفة وما يعرف بنظام البيع خارج البورصة (OTC). وكما هو الحال في تداول الأسهم، يكمن الهدف الرئيسي لتداول الفوركس في تحقيق أرباح من خلال شراء العملات بأسعار منخفضة وبيعها بأسعار أعلى.

وعند مقارنة سوق العملات وسوق الأسهم، نجد أن متداولي الفوركس يعتمدون عادةً على عدد محدود نسبياً من العملات، على عكس تداول الأسهم الذي يتطلب تحليل مئات الشركات والقطاعات واختيار أفضل الفرص الاستثمارية من بينها.

قد يهمك أيضًا: صندوق النقد الدولي

إدارة المخاطر في تداول الفوركس

إن إدارة المخاطر في تداول الفوركس تعد عنصراً أساسياً لضمان استدامة ونجاح العمليات، تتكون صفقات الفوركس في الغالب من عدة أنواع، بما في ذلك المعاملات الفورية والعقود الآجلة ومقايضات صرف العملات الأجنبية، بالإضافة إلى مقايضات العملات، ورغم السوق الديناميكي، يترتب عليها مستويات عالية من المخاطر التي يمكن أن تسبب خسائر هامة، والتي سنتناولها فيما يلي بالتفصيل.

للمزيد من المقالات: أحجام عقود الفوركس ما هي؟ وكيف يتم قياس الصفقات في أسواق الفوركس؟

إدارة المخاطر المتعلقة بالرافعة المالية

أحد أبرز مخاطر تداول الفوركس هي مخاطر الرافعة المالية، والتي تعني ببساطة نسبة حجم الشراء أو البيع في أي صفقة إلى إيداع هامش الأمان المطلوب. حيث يتطلب تداول العملات الأجنبية إيداعًا مبدئيًا صغيرًا يسمى الهامش، وذلك للوصول إلى صفقات كبيرة في سوق العملات.

كما يمكن أن تتسبب التقلبات الصغيرة في الأسعار في زيادة الحاجة لدفع هامش إضافي، وفي ظل الظروف السوقية المتقلبة، قد يؤدي التهافت على استخدام قوة الرافعة المالية إلى خسائر كبيرة تؤثر في الاستثمارات الأولية.

ببساطة، يمكن أن تؤدي الزيادة في الاستثمارات الأولية بواسطة الرافعة المالية إلى خسارة كاملة للأموال التي تم إيداعها لدى وسيط تداول العملات الأجنبية كضمان، بالتالي هي بحاجة إلى مهارة إدارة المخاطر بشكل احترافي.

اقرأ أيضًا: رخصة الفوركس, ما هي ضرورة الحصول عليها

إدارة المخاطر الخاصة بأسعار الفائدة والصرف

يعتمد تداول الفوركس على تحقيق أرباح من تبادل العملات بين المتداولين، حيث يتم شراء عملة بلد معين لشراء عملة بلد آخر، أو بيع عملة معينة مقابل شراء عملة أخرى. وتكمن أهمية إدارة المخاطر في هذا السياق، حيث تعتمد الأرباح والخسائر على تغيرات القيم النسبية للعملات.

عندما تتجهز لشراء أو بيع العملات في سوق الفوركس، فأنت تتوقع تغير قيمة صرف العملات بين بلدين. وهذا يمثل الدور الحاسم الذي تحققه إدارة المخاطر، فعندما تشتري عملة وتتوقع زيادة قيمتها مقابل العملة الأخرى، يتعين عليك تقييم إدارة المخاطر ووضع استراتيجية مدروسة لحماية أموالك.

علاوة على ذلك، يتأرجح سعر الصرف بناءً على عوامل متعددة، ومنها معدلات الفائدة في الدول. إذ ترتبط معدلات الفائدة بشكل وثيق بقيمة العملة، حيث تجذب معدلات الفائدة المرتفعة المزيد من الاستثمارات وتعزز قيمة العملة، وفي المقابل، تؤدي معدلات الفائدة المنخفضة إلى تخفيض أسعار الصرف.

لذا، يجب على المتداولين في الفوركس النظر في معدلات الفائدة ومتابعتها بدقة كجزء من استراتيجية إدارة المخاطر. إذ يمكن أن تساعد دراسة وتحليل تلك المعدلات في اتخاذ قرارات مدروسة وإدارة المخاطر وتقليلها عبر فهم الديناميكيات المالية والاقتصادية التي تتأثر بها السوق.

باختصار، إن تحقيق نجاح مستدام في تداول الفوركس يتوقف على القدرة على فهم وتقييم إدارة المخاطر بشكل دقيق، وتطبيق استراتيجيات محكمة تعتمد على معرفة عميقة بأسواق العملات وتحليل دقيق للأوضاع الاقتصادية والسياسية.

اقرأ المزيد: أكثر الهيئات المالية المنظمة للفوركس شهرة

إدارة المخاطر في المعاملات المالية

في الحقيقة، تتعلق إدارة المخاطر بالعمليات بالطرف المقابل في المعاملات المالية، حيث تعتبر الشركة التي توفر الأصول للمستثمر الطرف المقابل. وتشير مخاطر الطرف المقابل إلى خطر عدم الالتزام بالسداد من التاجر أو وسيط تداول العملات الأجنبية في صفقة معينة.

أما في تداول العملات الفوري، تعود مخاطر الطرف المقابل إلى القدرة المالية والسيولة، وذلك في الظروف السوقية المتقلبة.

للمزيد: أهم تراخيص شركات الفوركس

إدارة المخاطر المتعلقة بالدول

في الواقع، هناك مخاطر تتعلق بالدول نفسها. عند النظر في خيارات الاستثمار في العملات، يتعين تقييم هيكل واستقرار البلد الذي تنوي الاستثمار في عملته. ففي كثير من البلدان النامية والعالم الثالث، ترتبط أسعار الصرف بعملات عالمية مثل الدولار الأمريكي.

وهنا يأتي دور البنوك المركزية في الحفاظ على احتياطيات كافية من تلك العملة للحفاظ على سعر الصرف، وقد تحدث أزمات العملات بسبب انقلابات التوازن وعجز السداد، مما يؤدي إلى انخفاض قيمة العملة. وهو ما يحتاج إلى وضع استراتيجية إدارة المخاطر المناسبة.

اقرأ أكثر: تأثير الأحداث على سوق الصرف الأجنبي

إدارة المخاطر الجيوسياسية

عند التوجه إلى سوق العملات الأجنبية، يتعين عليك النظر بعناية في كيفية إدارة المخاطر لتداول الفوركس المترتبة على العوامل الجيوسياسية والدولية، هذه العوامل يمكن أن تلعب دورًا حاسمًا في تأثير القيمة النسبية للعملة التي تنوي الاستثمار فيها، وبالتالي تؤثر بشكل مباشر على أرباحك أو خسائرك.

حيث تنقسم إدارة المخاطر في هذا السياق إلى فئتين رئيسيتين:

الفئة الأولى: تعتبر المخاطر المباشرة والواضحة، حيث يمكن أن تؤثر حالات عدم الاستقرار في دولة ما على قيمة عملتها. على سبيل المثال، في حالة حدوث أمر سلبي أو توتر يثير قلق المتداولين بشأن المستقبل، يميل المتداولون إلى سحب استثماراتهم من عملة هذه الدولة، مما يؤدي إلى هبوط قيمتها.

حيث كانت هذه الحالة واضحة خلال فترة المحادثات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بين 2015-2020، حيث زادت التوترات حينما كانت هناك تكهنات بعدم التوصل إلى اتفاق تجاري، وقد زادت هذه التوقعات من ضغوطات على الجنيه الاسترليني وأثرت سلباً على قيمته.

الفئة الثانية: تظهر عندما تقوم دولة بخفض قيمة عملتها عن عمد، مما يسمى بخفض سعر صرف العملة، هذا الإجراء يُستخدم كأداة نقدية للتأثير على التنافسية التجارية، حيث يمكن للعملة ذات القيمة المنخفضة توفير إمكانية تجعل الصادرات أكثر تنافسية في السوق العالمي وتحقيق عائدات أكبر.

وتجدر الإشارة إلى أن إدارة المخاطر في تداول الفوركس تتطلب فهمًا عميقًا لهذه المخاطر واستخدام استراتيجيات إدارة المخاطر المدروسة للتعامل معها بشكل فعال. كما أن توفير الوقت والجهد لتحليل ومراقبة هذه العوامل يعد خطوة حكيمة نحو النجاح في هذا المجال الديناميكي.

للمزيد من المقالات: كيف أستطيع الحصول على ترخيص شركة فوركس وماهي الخطوات؟

استراتيجيات إدارة المخاطر في تداول الفوركس

من أجل ضمان حصولك على تداول ناجح وإدارة المخاطر بشكل مدروس، يجب أن تتبع استراتيجيات محكمة ومحسوبة في إدارة المخاطر ومن أهمها:

  • عدم المخاطرة بأموال لا يمكن تحمل خسارتها: يجب أن تكون المخاطرة محدودة بالأموال التي يمكنك تحمل خسارتها بشكل آمن. حيث يتعين عليك أن تكون واعياً بأنه يمكن أن تكون هناك خسائر وعليه يجب أن تحتسب الخسارة المحتملة وفقاً لذلك. وهي نقطة هامة في إدارة المخاطر عند التداول بشكل عام.
  • البداية بمبالغ معقولة: يجب ألا تبدأ بمبالغ كبيرة في التداول. فمن الأفضل أن تحدد نسبة صغيرة من رأس المال الخاص بك لكل صفقة وأن تحترم هذا الحد كتطبيق لاستراتيجية إدارة المخاطر. وكنصيحة، لا تجعل التداول يفوق حسابك المالي.
  • استخدام أوامر وقف الخسارة: يعد استخدام أوامر وقف الخسارة جزءًا مهمًا من إدارة المخاطر. حيث تساعدك هذه الأوامر على تحديد مستوى الخسارة الذي يمكنك تحمله وتقليل الخسائر إذا كانت الصفقة غير مواتية.
  • المعرفة والتعلم: يجب أن تستثمر الوقت والجهد في فهم سوق الفوركس وكيفية عمله. وكلما زادت معرفتك، زادت فرص نجاحك وقدرتك على اتخاذ قرارات مدروسة في إدارة المخاطر.
  • متابعة الأحداث الاقتصادية والسياسية: يجب أن تكون على دراية بالأحداث الاقتصادية والسياسية التي قد تؤثر على السوق. حيث يمكن أن تسبب تلك الأحداث تقلبات غير متوقعة في الأسعار وتؤثر على صفقاتك.

مع هذه الخطوات والاستراتيجيات، يمكنك إدارة المخاطر في سوق الفوركس وزيادة فرص النجاح والربح، ومعرفة طبيعة ومخاطر السوق تمثل خطوة هامة نحو النجاح في هذا الميدان المعقد.

قد يهمك أيضًا: التحليل الفني في سوق الفوركس وإستراتيجيات التداول

الخاتمة

في النهاية، تعد إدارة المخاطر في تداول الفوركس أمراً أساسيًا لا غنى عنه لأي متداول، حيث يجب على المتداول أن يكون على دراية كافية بكيفية إدارة المخاطر في التداول بشكل احترافي، ويمكن بمتابعتك للمنصة العربية للاستثمار أن تكون على دراية كاملة في إدارة المخاطر مع امتلاك الأدوات اللازمة للتداول بالشكل السليم من خلال النصائح المقدمة لك من قبل خبراء المنصة الاحترافيين.

تابع معنا: استثمار الذهب هو الأفضل أثناء التضخم في سوق الفوركس

بقلم الأستاذ عبد العظيم المغربل

الأسئلة الشائعة

ما هي أهمية إدارة المخاطر في تداول الفوركس؟

إن إدارة المخاطر في تداول الفوركس تعد عنصراً أساسياً لضمان استدامة ونجاح العمليات. وتأتي أهميته عن طريق بحماية رأس المال وضمان استمرارية النشاط التداولي على المدى الطويل. كما تعمل إدارة المخاطر على تحقيق التوازن بين الربح والخسارة. مما يعزز الثقة والاستقرار النفسي. كما يساهم في تحسين أداء الاستراتيجية التداولية.

ما هي استراتيجيات إدارة المخاطر في تداول الفوركس؟

إن استراتيجيات إدارة المخاطر في تداول الفوركس تشمل: تحديد مخاطر مقبولة. بداية بمبالغ صغيرة، استخدام وقف الخسارة، الاستثمار في المعرفة، ومتابعة الأحداث الاقتصادية والسياسية. بتنفيذ استراتيجيات إدارة المخاطر بشكل محكم، يمكن تحسين أداء التداول وتحقيق نجاح وربح في سوق الفوركس.

كيف تتم إدارة المخاطر في تداول الفوركس؟

في الحقيقة، إن إدارة المخاطر في تداول الفوركس تبدأ بتحديد نسبة معقولة من رأس المال للمخاطرة في كل صفقة. كما يجب تحديد حدود للخسائر باستخدام أوامر وقف الخسارة لتقليل وإدارة المخاطر ومنع الخسائر الكبيرة. من المهم أيضًا عدم المخاطرة بأموال لا يمكن تحمل خسارتها والبدء بمبالغ معقولة. كما يُفضل أيضًا تنويع الاستثمارات وتعلم وتحسين الاستراتيجيات باستمرار.

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • سهم بلتون