العودة للخلف

شركة بيمكو Pimco وأسباب تحسين توقعاتها الائتمانية والاستثمارية حول تركيا

شركة بيمكو

في الواقع، فقد قامت شركة بيمكو Pimco، إحدى أبرز الشركات العالمية في مجال صناديق الاستثمار في السندات. بإصدار تقييم للوضع الاقتصادي في تركيا. حيث أنها تستعد للدخول إلى السوق التركية. كما أشارت الشركة في هذا التقييم إلى أن تركيا تتجه نحو استعادة تصنيف ائتمان مناسب للتصنيف الاستثماري. وذلك وفقًا لتقديرها.

ووفقاً للتصريحات، فإن الاقتصاد التركي يعتبر في مركز جذب انتباه المؤسسات الدولية. حيث أن شركة بيمكو Pimco لاحظت تحسنًا في تصنيف الائتمان لتركيا. وخصوصاً مع إعلان شركة ستاندرد آند بورز “S&P” ووكالة التصنيف الائتماني “Moody’s” عن تصنيفهم الائتماني. مما يظهر تقدمًا وتحسنًا في وضع الاقتصاد التركي.

وفي تطور آخر، قامت شركة Vanguard بإضافة الليرة التركية إلى محافظهما بعد ارتفاع كبير في أسعار الفائدة. وأشار مديرو الصناديق إلى تفاؤلهم البالغ تجاه الأصول المقومة بالليرة التركية.

اقرأ أيضًا: عقود النفط: الدليل الشامل لفهم هذه العقود وتأثيرها في الأسواق العالمية

ما هي أسباب تحسين شركة بيمكو Pimco توقعاتها الائتمانية والاستثمارية حول تركيا؟

في الواقع، فإنه بناءً على تقرير نشرته صحيفة “Financial Times“، يظهر أن شركة بيمكو Pimco تستعد للانخراط في سوق السندات التركية. كما أشارت شركة بيمكو Pimco إلى التزام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتنفيذ تحديث اقتصادي شامل يهدف إلى إعادة البلاد إلى تصنيف الائتمان القابل للاستثمار.

بالإضافة إلى ذلك، فإن من أهم الأسباب وراء تحسين شركة بيمكو Pimco توقعاتها الائتمانية والاستثمارية حول تركيا هي:

  1. ارتفاع الصادرات: ارتفاع الصادرات كان أحد العوامل الرئيسية.
  2. قوة العمالة: العمالة القوية في تركيا والتي بلغت 8.8% في شهر يناير/كانون الثاني الجاري.
  3. السياسة النقدية المتشددة: الاستمرار في السياسة النقدية المتشددة والتي وصلت إلى ذروتها.
  4. الانضباط المالي: كيف أثر الانضباط المالي لدى الكادر الاقتصادي التركي وهو ما ساعد على تحسين شركة بيمكو توقعاتها
  5. الإصلاحات الهيكلية: الإصلاحات الهيكلية في تركيا وخصوصاً في تعيين محمد شيمشك كوزير للخزانة والمالية. إضافة إلى حفيظة أركان كرئيس للبنك المركزي التركي.

في الواقع، إن كل هذه الأسباب أدت إلى منح الثقة للمستثمرين وخصوصاً شركة بيمكو Pimco عملاق الاستثمار في العالم. والتي بدأت في الاستثمار في سندات الليرة التركية مرة أخرى. كما أكدت أن تركيا في طريقها لاستعادة تصنيفها الائتماني من الدرجة الاستثمارية.

اقرأ المزيد: أدوات التداول الأكثر شيوعًا: تعرف على أنواعها وكيفية استخدامها

تركيا تعمل بشكل جدي لاستعادة التصنيف الائتماني القابل للاستثمار

في الواقع، فقد تمت عملية شراء الديون التركية بالليرة التركية من قبل شركة بيمكو Pimco في النصف الثاني من العام الماضي. حيث كان ذلك كنتيجة للتغيير المفاجئ في سياسات الرئيس بعد فوزه في الانتخابات العامة في مايو/آيار 2023.

كما أن تلك الخطوة التي قامت بها شركة بيمكو تعكس استجابة الشركة للتحولات الاقتصادية والإصلاحات الجارية في تركيا. وهي تعكس أيضًا تفاؤلها حيال تحسن مستقبل الاستثمارات في السوق التركية.

للمزيد من المقالات: البورصة التركية ومميزات الاستثمار فيها

برامول دهاوان يؤكد تفاؤل المستثمرين تجاه الاقتصاد التركي

وفقًا لتوصيات اقتصاديي شركة بيمكو Pimco، يظهر أن ارتفاع أسعار الفائدة بشكل كبير، جنبًا إلى جنب مع تشديد السياسة المالية. بالإضافة إلى استمرار جهود صانعي القرار لتخفيف البرامج غير المستدامة، يشجع السكان المحليين على الاستثمار في الليرة التركية والابتعاد عن الدولار الأمريكي. وقد بدأت هذه الجهود في تحقيق نتائج إيجابية كما توقعت شركة بيمكو Pimco.

كما أكد برامول دهاوان، أحد اقتصاديي الشركة، أن شركة بيمكو Pimco لديها تفاؤل كبير حيال الأصول التركية. وقد توقع دهاوان أيضًا ارتفاع تصنيف تركيا إلى مستوى الاستثمار في غضون خمس سنوات.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أكد برامول دهاوان أن المستثمرين يتابعون بعناية فائقة سياسات الاقتصاد التركي في الفترة الحالية. كما أنهم يظهرون تفاؤلاً بالالتزام بعملية التكيف الجديدة.

في الواقع، فإن عودة تركيا إلى التصنيف الاستثماري تمثل تحولًا جذريًا عن الفترة السابقة للانتخابات. حيث كان القلق يسود بين الاقتصاديين بشأن مخاطر أزمة في ميزان المدفوعات أو فرض ضوابط على رأس المال. ووفقًا لداوان، يمكن أن تحدث مثل هذه الترقية في السنوات الخمس المقبلة إذا تم تنفيذ الخطط بنجاح، وهو الموافق لتوقعات شركة بيمكو.

كما يقول داوان: “يُتوقع بشكل كبير أن تعود تركيا لجذب رأس المال الأجنبي. مما يسهم في استقرار الليرة، وهو شرط أساسي لخفض معدل التضخم

في حين قال داوان أيضًا: “يتابع المستثمرون عن كثب السياسة الاقتصادية لتركيا. نظرًا لارتفاع معدل دوران محافظي البنوك المركزية في الفترة الأخيرة”. وأضاف: “لكن السوق حاليًا متفائل بشأن التزام تركيا بعملية التكيف”.

اقرأ أيضًا: البنك المركزي التركي, هل يغرد خارج السرب؟

آخر التطورات حول التصنيف الائتماني التركي

في الواقع، تحمل تركيا حاليًا تصنيفًا B من قبل الوكالات الكبرى. مما يعني أنها تقع عند خمس أو ست درجات تحت مستوى التصنيف الاستثماري. وذلك بعد فقدانها للتصنيف الاستثماري بعد محاولة الانقلاب الفاشلة ضد أردوغان عام 2016.

في تطور آخر، قامت وكالة موديز لخدمات المستثمرين بتحسين نظرتها المستقبلية لتركيا إلى إيجابية كما فعلت شركة بيمكو. مما يشير إلى إمكانية رفع تصنيفها إلى B3 في وقت قريب. حيث أشارت الوكالة إلى إشارات على تحول في حركة التضخم. مما يظهر استعادة الفعالية للسياسة النقدية.

اقرأ المزيد: الأسواق الأوروبية وأنواعها وكل ما تحتاج معرفته عنها

أحوال الاقتصاد التركي

تتجه التوقعات نحو التفاؤل لدى المستثمرين والمحللين فيما يتعلق بالأصول التركية، في ظل تغييرات جوهرية قام بها الفريق الاقتصادي الجديد الذي تم تعيينه في يونيو بقيادة الرئيس أردوغان، وقد قام هذا الفريق بعكس العديد من السياسات النقدية والمالية غير التقليدية التي أدت في السنوات الأخيرة إلى هروب المستثمرين الأجانب.

كما قد قام البنك المركزي، برئاسة حافظ إركان، التي كانت تشغل سابقًا منصب مصرفي في جولدمان ساكس، برفع سعر الفائدة الرئيسي إلى 42.5 في المائة من 8.5 في المائة صيف العام الماضي، في محاولة لتهدئة نمو الأسعار، حيث أن التضخم بلغ معدل سنوي يفوق 80 في المائة في عام 2022. وقد أدى ارتفاع أسعار الفائدة في البنك المركزي إلى عمليات بيع واسعة النطاق في السندات الحكومية التركية، مما زاد من العائدات وجعلها أكثر جاذبية لمديري الصناديق الأجنبية.

تم أيضًا اتخاذ إجراءات لإعادة بناء احتياطيات تركيا من العملة الأجنبية المستنزفة بشكل كبير، وتم زيادة الضرائب لتباطؤ الطلب المحلي الفائض، وتم أيضًا تخفيف برنامج حماية ودائع الليرة التركية، التي انخفضت بنسبة تقريبًا 40 في المائة في العام الماضي لتصل إلى مستوى قياسي يبلغ حوالي 30 ليرة تركية مقابل الدولار الأمريكي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك علامات مبكرة على جاذبية المستثمرين الأجانب للعودة إلى السوق بعد انخراطهم فيها بشكل شبه كامل خلال السنوات الأخيرة. كما تشير بيانات البنك المركزي التركي إلى أن مديري الصناديق الأجنبية قاموا بشراء حوالي ملياري دولار من سندات الحكومة التركية المقومة بالليرة منذ بداية يونيو الماضي.

قد يهمك أيضًا: شركة Mega Metal: تعرف على تفاصيل طرح أسهمها للاكتتاب العام

الاستمرار بالسياسة النقدية المتشددة

في الواقع، فقد أعلنت حفيظة إركان، التي التقت بالمستثمرين في حدث نظمه بنك جيه بي مورجان في نيويورك الأسبوع الماضي، التزامه بالحفاظ على السياسة النقدية المتشددة ما دامت هناك حاجة لاستعادة استقرار الأسعار، ويتوقع البنك المركزي أن يشهد معدل التضخم، الذي يبلغ حوالي 65 في المائة، انخفاضًا في النصف الثاني من هذا العام.

ومع ذلك، يظل العديد من المستثمرين حذرين بشأن تركيا، حيث يشيرون إلى تاريخ أردوغان في إجراء تغييرات مفاجئة في السياسة الاقتصادية وإقالة محافظي البنوك المركزية بسبب زيادة أسعار الفائدة، ويُنظر إلى الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في مارس/آذار المقبل على أنها اختبار مهم ومؤثر على الاقتصاد التركي وسياساته.

اقرأ المزيد: مجموعة البريكس في قمة جوهانسبرغ… بداية النهاية لهيمنة الدولار الأمريكي؟

معلومات حول شركة بيمكو Pimco

تأسست شركة بيمكو Pimco في عام 1971 كشركة صغيرة لإدارة الاستثمار، وشهدت تطورًا هائلًا تحت قيادة بيل بودليتش، جيمس موزي، وبيل غروس. كما بدأت شركة بيمكو Pimco باختصاصها في إدارة السندات، ولكن تحولت إلى واحدة من أكبر شركات إدارة الاستثمار في العالم بفضل رؤية وليام جروس، الذي انضم إليها في عام 1971. جروس كان له تأثير كبير في تشكيل فلسفة الاستثمار للشركة، حيث ركزت على الاستثمار في القيمة طويلة الأجل وإدارة المخاطر.

في السنوات الأولى، ابتكرت شركة بيمكو Pimco نهجًا جديدًا في تداول السندات وإدارة الاستثمار، مما منحها ميزة تنافسية. انضم جروس إلى شركة بيمكو Pimco في وقت مبكر وساهم بشكل كبير في توجيه الشركة نحو النجاح. استندت فلسفته إلى الاستثمار في القيمة طويلة الأجل وإدارة المخاطر، مما ساهم في نمو شركة بيمكو Pimco من شركة صغيرة إلى واحدة من أكبر شركات إدارة الاستثمار في العالم، حيث تدير أكثر من 2 تريليون دولار من الأصول.

للمزيد من المقالات: الاكتتابات الجديدة: لكل من يبحث عن اكتتاب جديد للاستثمار

التوسع الكبير في شركة بيمكو

في الواقع، ققد قاد بيل جروس تحولًا هائلًا في شركة بيمكو Pimco في التسعينيات، حيث تحولت شركة بيمكو من كيان استثماري صغير بـ40 مليار دولار إلى عملاق عالمي يدير أكثر من 2 تريليون دولار. اعتمدت فلسفته الاستثمارية على “العائد الكلي”، مما سمح لـ شركة بيمكو Pimco بتحقيق عوائد قوية من فوائد السندات وتقدير رأس المال.

توسعت شركة بيمكو Pimco بسرعة تحت قيادته، حيث أصبح صندوق PIMCO Total Return أكبر صندوق سندات في العالم. كما كان لنجاحه تأثير كبير على صناعة الاستثمار، حيث اعتبر من أكثر المستثمرين نفوذًا في عصره.

علاوة على ذلك، فإن رحيله المفاجئ عن شركة بيمكو Pimco في عام 2014، وانضمامه إلى Janus Capital Group، أحدث جدلاً، ورغم ذلك، يظل إرث جروس في شرمة بيمكو Pimco قويًا، مؤثرًا على صناعة الاستثمار لسنوات قادمة.

كما أن إشراف وليام هـ. جروس على PIMCO Total Return Fund جعلها أحد أفضل الصناديق الثابتة الدخل في العالم، حيث اعتمدت استراتيجيته على تحديد الأصول المقومة بأقل من قيمتها. بعد رحيل جروس من الشركة في عام 2014، شهد الصندوق انخفاضًا في أدائه وانخراط المستثمرين. كما أن شركة بيمكو قامت بتغيير استراتيجيتها بعيدًا عن الأوراق المالية ذات الدخل الثابت بعد رحيل جروس، حيث استثمرت بشكل كبير في الأسهم والأصول البديلة. ورغم ذلك، تظل شركة بيمكو PIMCO واحدة من أكبر شركات الإدارة في العالم، وتواصل تطوير استراتيجيتها لتلبية احتياجات عملائها وتحقيق عوائد قوية.

اقرأ أيضًا: سهم أكوا باور: الدليل الشامل لتداول أسهم شركة أعمال المياه والطاقة الدولية

شركة بيمكو بعد رحيل جروس في 2014

رحيل بيل جروس من شركة بيمكو في عام 2014 كان حدثًا هامًا في العالم المالي. إذ كان لديه تأثير كبير على الصناعة، وكانت هناك وجهات نظر متباينة حول أسباب رحيله. بعض النقاط الرئيسية تتضمن الأداء الهبوطي لاستراتيجيته، والنزاعات الشخصية مع المديرين التنفيذيين، وتحديات التخطيط للخلافة. كما كان لرحيله تأثيرًا كبيرًا على شركة بيمكو PIMCO في البداية، ولكن الشركة تعافت وظلت واحدة من أبرز اللاعبين في صناعة الاستثمار.

في الواقع، إن إرث شركة بيمكو PIMCO تحت إشراف Gross قوبل بجدل، إذ تعتبر فترة غروس في الشركة عصرًا ذهبيًا بارتفاع الأصول ونجاح الأموال. إذ كان لديه استراتيجيات غير تقليدية وتحقيق لعوائد رائعة، لكنه أيضًا واجه نقدًا بسبب أسلوبه القيادي الاستبدادي والتقلبات في المحفظة.

إن رحيله في 2014 أحدث صدمة مالية وتدفقات خارجية للصندوق. بعد رحيله، عملت شركة بيمكو Pimco على إعادة بناء سمعتها وتنويع عروضها. ويمكن القول أن إرث جروس في شركة بيمكو PIMCO، برغم التحديات، لا يمكن إنكار تأثيره الكبير على مجال الاستثمار.

اقرأ المزيد: سهم انتل.. الشركة المتصدرة في مجال الشرائح الإلكترونية

مستقبل شركة بيمكو Pimco

إن مستقبل شركة بيمكو PIMCO وتأثير William H. Gross على الصناعة يعتبر موضع اهتمام، حيث تستمر شركة بيمكو PIMCO في التطور وتكييف نفسها مع التحولات في مشهد الاستثمار. وعلى الرغم من رحيل Gross، يظل تأثيره بارزًا بفضل إنجازاته وابتكاراته خلال فترة عمله.

كما تركز التطلعات إلى مستقبل شركة بيمكو PIMCO على عدة عوامل، بما في ذلك استمرار تحولات القيادة، وتطور سوق السندات، وزيادة الأهمية المستمرة للاستثمار ذو المسؤولية الاجتماعية والبيئية (ESG).

علاوة على ذلك، يستمر تأثير إرث Gross في توجيه مسار PIMCO وتحديد نهجها في الاستثمار. ومع الالتزام بالابتكار وخدمة العملاء، قد تظل PIMCO قوة رائدة مستدامة في مجال الاستثمار.

للمزيد من المقالات: الدايفرجنس؛ هل يمكن استخدامه للمساعدة في اتخاذ قرارات التداول؟

الخاتمة حول شركة بيمكو Pimco والاقتصاد التركي

في ختام هذا المقال يبرز الوضع الاقتصادي في تركيا تحت الأضواء، وتعكس تقييمات شركة بيمكو Pimco النظرة الإيجابية نحو المستقبل، حيث يظهر الالتزام المستمر بالسياسة النقدية المتشددة والإصلاحات الهيكلية الجادة تقدمًا في مسار استعادة الثقة واستقرار الأسواق.

كما تأتي توقعات الاستثمار الإيجابية من قبل شركة بيمكو Pimco والتحسن الملحوظ في تصنيف تركيا كإشارات إيجابية للمستثمرين العالميين، ويعكس ذلك إرادة القيادة التركية في تحقيق التحولات الاقتصادية وجذب رأس المال. وعلى الرغم من التحسن، يظل الحذر هو العنصر الرئيسي، وتظل الاستمرارية في السياسات الاقتصادية المستدامة أمرًا حيويًا. وبالنظر إلى الانتخابات المقبلة وأحداث الساحة الاقتصادية العالمية، يتطلع المستثمرون بحذر وتفاؤل إلى تطورات الاقتصاد التركي.

في الختام، تعمل تركيا على استعادة تصنيفها الائتماني الاستثماري كما توقعت شَركة بيمْكو، وهذا يعكس الجهود المستمرة لتحقيق الاستقرار والاستمرار في جعل الاقتصاد التركي محط اهتمام المستثمرين الدوليين.

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • سهم بلتون