العودة للخلف

سياسة التشديد النقدي هل تتمدد

كن يؤديبيانات إيجابية لسوق العمل في الولايات المتحدة الأمريكية قد تمدد من سياسة التشديد النقدي للفيدرالي!!
تم الإعلان عن بيانات التوظيف الأمريكية الرئيسية التي كانت تنتظرها الأسواق منذ فترة،
وجاءت بيانات التوظيف بشهر أبر يل أعلى من التوقعات، وأعلى من أرقام بيانات شهر مارس السابق،
وتدل البيانات السابقة على قوة ومتانة سوق العمل الأمريكي، وتعتبر إيجابية بيانات التوظيف إحدى العوامل التي يأخذها الفيدرالي الأمريكي بعين الاعتبار لاستمرار سياسته في التشديد النقدي ورفع معدلات الفائدة لمحاربة التضخم.

اقرأ أيضًا: مؤشر الدولار الأمريكي

وقد أظهرت البيانات أن الاقتصاد الأمريكي أضاف 253 ألف وظيفة فقط في أبريل، مقابل توقع الخبراء بإضافة 180 ألفًا فقط، حيث القراءة السابقة 165 ألف وظيفة جديدة في مارس الماضي.وهذا يمدد سياسة التشديد النقدي للفيدرالي
وأضاف القطاع الخاص غير الزراعي 230 ألف وظيفة في أبريل بينما توقع الخبراء إضافة 160 ألفًا، وكانت قراءة مارس 123 ألف وظيفة.
كما ارتفع متوسط الأجور في الساعة على أساس شهري بنسبة 0.5% في أبريل، فيما توقع الخبراء ارتفاع بنسبة 0.3% فقط، وقد سجل بالقراءة السابقة 0.3%.
كما سجل معدل البطالة الأمريكية 3.4 % في أبريل، بينما كانت التوقعات تشير إلى ارتفاعه بنسبة 3.6%، وكانت قراءة مارس 3.5%.
وأثرت هذه البيانات على الأسواق، حيث حدثت حركة قوية بشكل خاص على الذهب, حيث انخفض لأكثر من 1.80 % منذ بدأ التعاملات المالية ليوم الجمعة 05-05-2023 وحتى لحظة إعداد هذا التقرير

ما هي سياسة التشديد النقدي

سياسة التشديد النقدي هي سياسة تتبعها البنوك المركزية لزيادة أسعار الفائدة وتقليص المعروض النقدي في الاقتصاد. يتم ذلك لمحاولة كبح جماح التضخم وتعزيز استقرار الأسعار.

هناك عدة طرق يمكن للبنوك المركزية من خلالها تشديد السياسة النقدية. أحد أكثر الطرق شيوعًا هو رفع أسعار الفائدة. عندما يرفع البنك المركزي أسعار الفائدة، يصبح من التكلفة أكثر على الشركات والأفراد اقتراض المال. وهذا يمكن أن يؤدي إلى إبطاء الإنفاق والنمو الاقتصادي، مما يمكن أن يساعد في كبح جماح التضخم.

طريقة أخرى يمكن للبنوك المركزية من خلالها تشديد السياسة النقدية هي تقليص المعروض النقدي. يمكن القيام بذلك من خلال بيع الأصول التي تمتلكها البنوك المركزية، مثل السندات الحكومية. عندما تبيع البنوك المركزية الأصول، فإنها تزيل المال من الاقتصاد. وهذا يمكن أن يساعد في رفع أسعار الفائدة وتقليص المعروض النقدي.

للمزيد من المقالات: تعدين البيتكوين (Bitcoin Mining)

سياسة التشديد النقدي يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الاقتصاد. يمكن أن يؤدي إلى إبطاء النمو الاقتصادي، وزيادة البطالة، وانخفاض أسعار الأسهم. ومع ذلك، يمكن أن يكون أيضًا ضروريًا لكبح جماح التضخم وتعزيز استقرار الأسعار.

في الولايات المتحدة، قام مجلس الاحتياطي الفيدرالي بتشديد السياسة النقدية في الآونة الأخيرة في محاولة لكبح جماح التضخم. رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة أربع مرات في عام 2022. ومن المتوقع أن يستمر في رفع أسعار الفائدة في عام 2023. كما بدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي في تقليص محفظته من السندات الحكومية.

من المرجح أن تكون آثار سياسة التشديد النقدي للفيدرالي على الاقتصاد الأمريكي مختلطة. ذلك ممكن يؤدي إلى إبطاء النمو الاقتصادي، ولكن من المرجح أيضًا أن يساعد في كبح جماح التضخم وتعزيز استقرار الأسعار. من المرجح أن تعتمد الآثار الدقيقة لسياسة التشديد النقدي على عدد من العوامل، بما في ذلك معدلات الفائدة ونمو الاقتصاد العالمي ومخاطر التضخم.

هل ترى أي فرصة للتداول؟ قم بفتح حسابا للتداول الآن!

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • الاقتصاد السلوكي
  • مؤشر التمساح Alligator
  • مؤشر الفراكتال
  • معدل البطالة