العودة للخلف

شراء الأسهم: دليلك الشامل للاستثمار في الأسهم وكيفية شرائها

شراء الأسهم

في عالم الاستثمار وتحقيق النجاح المالي، يأتي شراء الأسهم عبر الإنترنت كخطوة رئيسية وحيوية للمستثمرين. كما تعتبر هذه العملية نقطة البداية التي يتعلم فيها الأفراد كيفية المشاركة في سوق الأسهم والاستفادة من فرص النمو والربح.

في هذا السياق، يقدم هذا المقال نظرة شاملة حول كيفية شراء الأسهم عبر الإنترنت. بدءًا من فتح حساب وساطة وانتهاءً بإيداع الأموال وتقديم أوامر الشراء. كما سنلقي أيضًا نظرة أهمية شراء الأسهم بالنسبة للأفراد، وكيفية بيع وتداول الأسهم وغيره. فإذا كنت تتساءل عن كيفية الدخول إلى عالم الأسواق المالية العالمية. فإن هذا المقال سيوفر لك الإرشادات الضرورية للبداية الناجحة في مجال شراء الأسهم.

اقرأ أيضًا: الأسهم العالمية: تعرف على أهم الأسهم لتنويع محفظتك المالية

ما أهمية شراء الأسهم بالنسبة للأفراد؟

في الواقع، يتطلع الأفراد إلى شراء الأسهم بهدف تحقيق عائد على استثماراتهم، أي السعي لبيعها لتحقيق أرباح في حال ارتفاع أسعار الأسهم أثناء الاحتفاظ بها بعد شراء الأسهم، حيث يمكن بيعها بسعر أعلى، مما يتيح تحقيق مكاسب مالية.

كما أن هناك أيضًا وسيلة أخرى للحصول على العوائد من شراء الأسهم. وهي من خلال توزيعات الأرباح التي تقوم الشركة بدفعها. حيث تعتبر توزيعات الأرباح مدفوعات منتظمة يتلقاها المساهمون من أرباح الشركة. ففي حال تلقيك لتوزيعات الأرباح، يمكنك اتخاذ قرار بين استخدامها كدخل ثابت أو إعادة استثمارها لزيادة حصتك في رأس مال الشركة.

أما في حال اختيارك إعادة استثمار الأرباح، فسيتم استخدام أرباحك من أجل شِراء الأسْهم من الشركة بكمية أكبر بدلاً من حفظها في حسابك. وبذلك، ستتوسع حصتك تدريجياً، ويمكن للفوائد المركبة أن تسهم في تحقيق عائد إجمالي أكبر من المتوقع. وبشكل عام فإن أهمية شراء الأسهم تتمثل في:

اقرأ المزيد: متتالية فيبوناتشي: أحد أساسيات التحليل الفني في أسواق التداول

1. تحقيق عوائد على المدى الطويل من خلال شراء الأسهم:

في الواقع، فإن أسعار الأسهم تتغير باستمرار بناءً على أداء الشركة وتقلبات الأسواق العالمية العامة. لذا، يمكن لحاملي الأسهم تحقيق أرباح أو خسائر بناءً على أداء الأسهم مع مرور الوقت. كما يتطلب شراء الأسهم أو الاستثمار في الأسهم الاستراتيجية طويلة المدى صبرًا خاصة في ظل تقلبات الأسواق. حيث يختار بعض المستثمرين شراء الأسهم من الشركات التي يتوقعون نموها باستمرار. ولكن يجب الانتباه إلى أن هذا لا يضمن العائد المرغوب وقد تكون العوائد أقل من التوقعات.

للمزيد من المقالات: استراتيجيات تداول المدى: تعرف على مفهومها وأنواعها وطرق تطبيقها

2. التغلب على التضخم:

في الواقع، يهدف شراء الأسهم إلى كسب دخل يحمي من ارتفاع معدلات التضخم. ومع ذلك، لا يمكن ضمان ذلك بسبب عدم التيقن من عائد الاستثمار. فإذا لم تكن أموالك تحقق عائدًا يوازي ارتفاع معدلات التضخم، فإنك تخسر قيمة رأس مالك. كما أنك عندما تستثمر الأموال، تتعرض لمخاطر متعددة. ولكن في حال تحقيق عوائد إيجابية، فإنك تحقق مكاسب تعوض عن هذه المخاطرة.

بالمقابل، إذا اكتفيت بالاحتفاظ بالأموال بدون استثمار، فلن تحقق أي فائدة، وستفقد قيمتها بسبب التضخم. وهنا يبرز دور المقايضة بين المخاطرة والمكافأة في عالم الاستثمار.

تابع معنا: سهم أكوا باور: الدليل الشامل لتداول أسهم شركة أعمال المياه والطاقة الدولية

3. تحقيق عوائد من خلال متوسط التكلفة بالدولار:

في الحقيقة، يمكن تحقيق عوائد من خلال استخدام متوسط التكلفة بالدولار. الذي يحمي استثماراتك من التأثر بانخفاض أسعار الأسهم. كما يتضمن متوسط التكلفة بالدولار الأمريكي استثمار مبالغ صغيرة بشكل متكرر مع مرور الوقت. بدلاً من الاعتماد على مبلغ كبير في مرة واحدة.

بالإضافة إلى ذلك، فإنك تحتاج إلى مراعاة أن إجراء عمليات التداول المتعددة قد يؤدي إلى تكاليف إضافية مثل العمولات. مما قد يؤثر على ربحيتك الإجمالية. لكن، في حال توقعت تحقيق أرباح، فقد يعود الاستثمار المتكرر مع مرور الوقت بعوائد أكبر من الاستثمار الذي تم في مرة واحدة.

قد يهمك أيضًا: سهم استرا؛ الاستثمار والتداول في إحدى التكتلات الصناعية الكبرى في السعودية

كيف تقوم بعملية شراء الأسهم بشكل صحيح؟

قبل الانغماس في عملية شراء الأسهم، يجب عليك أولاً فهم كيفية اختيار الأسهم الجيدة التي يمكن أن تضيف قيمة لقائمة المراقبة الخاصة بك أو حتى لمحفظتك الاستثمارية إذا كانت لديك واحدة بالفعل.

كما أنه لتحقيق قدرة فعّالة على شراء الأسهم للاستثمار، يتعين عليك القيام ببعض الأساسيات واتباع خطوات منهجية. دعونا الآن نستعرض هذه الخطوات بتفصيل أكثر:

اقرأ أيضًا: سهم زين: تعرف على أحد أبرز أسهم قطاع الاتصالات في السعودية

1. تحديد أهداف الاستثمار من شراء الأسهم:

قبل التفكير في كيفية اختيار الأسهم الجيدة للاستثمار وشراء الأسهم، يجب عليك تحديد أهدافك من الاستثمار. على الرغم من أن الهدف الرئيسي قد يكون كسب المال، إلا أن كل مستثمر لديه أهداف مختلفة تتطلب استراتيجيات مختلفة. كمل يمكن تلخيص الأهداف الرئيسية للاستثمار في ثلاث نقاط هي: توليد الدخل، الحفاظ على رأس المال، أو زيادة الثروة.

اقرأ المزيد: سهم اس تي سي STC: كل ما تحتاج معرفته عن هذا السهم والاستثمار فيه

2. اختيار القطاع الذي تريد به شراء الأسهم:

في الحقيقة، يعد تحديد القطاع الذي ترغب في الاستثمار فيه وشراء الأسهم خطوة مهمة لتصفية الكم الهائل من الأسهم المحتملة. كما يفضل اختيار قطاع يفهمه المستثمر ويشعر بالاهتمام تجاهه.

للمزيد من المقالات: المضاربة في الأسهم: تعرف على هذا المصطلح واستراتيجياته

3. تحديد الشركات ذات الميزة التنافسية من أجل شراء الأسهم:

اختر الشركات التي تتمتع بميزة تنافسية قبل أن تقرر شراء الأسهم. سواءً كانت تكنولوجية أو إنتاجية أو تتميز في العلامة التجارية، تلك الميزة تعمل على حماية الشركة من المنافسين، وتساعدك في عملية شراء الأسهم.

اخترنا لك: سهم انتل.. الشركة المتصدرة في مجال الشرائح الإلكترونية

4. إجراء بحث متقدم قبل شراء الأسهم:

قم بالبحث المتقدم حول الشركات المتبقية، اقرأ الأخبار المالية، وتحقق من النتائج المالية للشركة، كما يجب عليك كمستثمر أن تنغمس في الأرقام المالية مثل الأرباح، وصافي الدخل، وربحية السهم، ونسبة السعر/الأرباح.

قد يهمك أيضًا: سهم الراجحي: رحلة نجاح متواصلة في الأسوق المالية

5. التحقق من توزيعات الأرباح قبل شراء الأسهم وتقييم أداء الشركة على المدى الطويل

إذا كنت ترغب في تحقيق دخل من استثمارك، فتحقق من سجل الشركة في دفع توزيعات الأرباح. كما أن تقييم أداء الشركة على المدى الطويل يفرض عليك أن تقوم بفحص أداء الشركة على مر السنين لتحديد ما إذا كانت تحقق نتائج جيدة باستمرار وكيف كان أداؤها التاريخي قبل أن شراء الأسهم الخاصة بها.

تابع معنا: سهم إعمار العقارية EMAAR

6. استخدام التحليل الأساسي واستشارة المحللين والخبراء:

علاوة على ذلك، يمكنك استخدام التحليل أساسي لتقييم القيمة الحقيقية للشركة وما إذا كانت أسهمها تقدر بشكل جيد. كما ينبغي استشارة المحللين والخبراء قبل شراء الأسهم. فقد تكون آراء المحللين مفيدة للحصول على وجهة نظر إضافية حول الشركة وأدائها ويقدمون لك النصح لإتمام عملية شراء الأسهم.

اقرأ أكثر: سهم سابك: واحد من خيارات التداول الجيدة في إحدى الشركات الصناعية العالمية

7. الابتعاد عن الجمود:

تجنب الاعتماد على آراء المحللين بشكل كامل، وابتعد عن الجمود، إذ أن الوضع الاقتصادي متغيّر والشركات تتطور باستمرار.

ويمكن القول أنه من خلال اتباع هذه الخطوات، يمكن للمستثمرين شراء الأسهم التي تناسب أهدافهم وتحقق قيمة استثمارية جيدة.

للمزيد: سهم ابل APPLE؛ إليك أهم المعلومات للاستثمار والتداول في هذه الشركة العالمية

خطوات شراء الأسهم

في الواقع، إن الاستثمار في الأسهم يتطلب تفهمًا جيدًا للسوق واتخاذ قرارات مستنيرة، وإليك دليل احترافي حول كيفية شراء الأسهم بخطوات مدروسة وفق ما يلي:

  1. التعرف على السوق والتحليل لفهم الأساسيات: قم بدراسة مفاهيم السوق وعلم الأسهم. وحاول أن تفهم كيفية عمل السوق والعوامل التي تؤثر على أداء الأسهم.
  2. التحليل الأساسي: قيّم صحة الشركات المحتملة للاستثمار من خلال دراسة نتائجها المالية ووضعها في السوق.
  3. تحديد أهداف الاستثمار: حدد ما إذا كانت أهدافك تتناسب مع استثمار قصير الأمد أم طويل الأمد. هل ترغب في تحقيق دخل متزايد أم نمو في رأس المال؟
  4. اختيار وسيط موثوق: اختر وسيطًا موثوقًا ويتناسب مع احتياجاتك مثل المنصة العربية للاستثمار. وتحقق من رسوم العمولة وأدوات التداول المتاحة لديهم.
  5. فتح حساب تداول وملء نموذج الحساب: املأ نموذج فتح حساب تداول مع الوسيط المختار. سيتطلب الأمر تقديم بعض المعلومات الشخصية والمالية.
  6. تحميل الأموال إلى الحساب: أضف الأموال إلى حساب التداول الخاص بك. يمكنك استخدام حوالات بنكية أو وسائل أخرى تعتمد على سياسة الوسيط.
  7. اختيار الأسهم: استخدم أدوات البحث المتاحة لديك للعثور على الأسهم المناسبة وفقًا لاستراتيجيتك الاستثمارية.
  8. تحديد الوقت المناسب للشراء من خلال مراقبة السوق: تتبع تحركات السوق وابحث عن الفرص المناسبة للشراء بناءً على تحليلاتك.
  9. تنفيذ الطلب: أدخل تفاصيل الطلب بناءً على سعر السوق الحالي. كما يمكن أن يكون الطلب سوقيًا أو معلقًا.
  10. متابعة الاستثمار ورصد الأداء: قم بمتابعة أداء محفظتك بانتظام واستعراض استراتيجيتك عند الضرورة.

باتباع هذه الخطوات بعناية، ستكون قد أضفت أساسًا قويًا لرحلتك في عالم الاستثمار وشراء الأسهم.

اقرأ أيضًا: سهم نيو nio

كيف يتم شراء الأسهم في الأسواق العالمية؟

في الواقع، يسعى العديد من الأفراد إلى الاستفادة من فرص الاستثمار وشراء الأسهم في الأسواق العالمية. ولكن اختيار الأسهم الفردية يمكن أن يكون عملية تعقيدية، لحسن الحظ، هناك طرق بديلة تسمح للمستثمرين بالمشاركة في هذه الفرص دون الحاجة إلى اختيار الأسهم بشكل فردي.

إن صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs) تعتبر وسيلة فعّالة وميسرة للاستثمار في سوق الأوراق المالية، حيث تمكّن المستثمرين من شراء مجموعة متنوعة من الأسهم من خلال استثمار واحد.

في حين أن شراء الأسهم الفردية يمكن أن يكون عملية طويلة ومعقدة، تقدم صناديق الاستثمار المتداولة حلاً بديلاً، تعمل هذه الصناديق على تتبع مؤشر أساسي أو قطاع أو اقتصاد أو سلعة، من خلال الاحتفاظ بمحفظة متنوعة من الأوراق المالية المختارة بعناية لتعكس أداء السوق الأساسي.

من بين أنواع صناديق الاستثمار المتداولة الشائعة، تأتي في مقدمتها “صناديق المؤشرات“، والتي تتبع مؤشرات الأسهم مثل S&P 500. كما تصمم هذه الصناديق لتتبع أداء الشركات المدرجة في المؤشر. مما يمنح المستثمر فرصة لامتلاك محفظة متنوعة تعكس السوق بأكمله.

بالإضافة إلى ذلك، فإن صناديق الاستثمار المتداولة متاحة للتداول في البورصات العالمية تمامًا كما هو الحال مع الأسهم الفردية. مما يسهل على المستثمرين الوصول إليها. حيث يعد هذا النهج الاستثماري خيارًا متاحًا وميسرًا لمستثمري التجزئة الذين يرغبون في التنويع والمشاركة في أسواق العالم بكل سهولة.

اقرأ المزيد: سهم ارامكو

الاستثمار في الأسهم

إن الاستثمار في الأسهم يعني ببساطة شراء الأسهم المملوكة في شركة عامة، حيث تعرف هذه الأسهم باسم “أسهم الشركة”. ومن خلال هذا الاستثمار، يتطلع المستثمر إلى نمو مستدام للشركة وتحقيق مكاسب على المدى الطويل.

عندما تحقق الشركة نموًا، يزيد سعر السهم وبالتالي ترتفع قيمة استثمارك. وقد يكون هناك اهتمام من مستثمرين آخرين في شراء أسهمك بسعر أعلى. مما يتيح لك الفرصة لتحقيق أرباح من بيعها. كما أن القاعدة الأساسية هنا هي امتلاك محفظة استثمارية متنوعة والاستمرار في الاستث