العودة للخلف

استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي: أساسياتها وطرق تطبيقها في أسواق التداول

استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي

في الواقع، وقبل الحديث عن استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي. يمكننا القول أنه في ظل التقدم المتسارع للتكنولوجيا وتطورات الأسواق العالمية المالية. فقد أصبحت استراتيجيات التداول واتخاذ القرارات المالية تتطلب مزيجًا فريدًا من القدرات التحليلية والذكاء الاصطناعي. كما تعد استراتيجية التّداول بالاختبار الرجعي من الأدوات المهمة التي يعتمد عليها المستثمرون والمتداولون لتقييم وتحسين استراتيجياتهم.

كما تمثل استرَاتيجية التّداول بالاختِبار الرّجعي نقطة التقاء بين الماضي والحاضر. بالإضافة إلى ذلك، فهي تتيح للمستثمرين الرؤية الواضحة لأداء استراتيجياتهم في ظل تغيرات السوق السريعة.

في الحقيقة، فإننا سنقدم لكم مقالنا التالي استكشافًا شاملاً حول أهمية استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي. بالإضافة إلى كيف يمكنه أن يكون ركيزة أساسية في بناء استراتيجيات تداول مستدامة. كما سنلقي نظرة على تقنيات الاختبار الخلفي، وكيف يمكن للمستثمرين تفادي الفخاخ الشائعة أثناء هذه العملية. دعونا نستعرض سويًا كيف يمكن أن تستخدم استراتيجيّة التّداول بالاختِبار الرّجعي من قبل المستثمرين لاتخاذ قرارات مستنيرة في عالم التداول الديناميكي اليوم.

اقرأ أيضًا: استراتيجيات تداول المدى: تعرف على مفهومها وأنواعها وطرق تطبيقها

ما هي استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي؟

في الحقيقة، تعرف استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي في مجال التداول بأنها تقييم لأداء استراتيجية التداول على مر الزمن. كما تشكل استراتيجية التداول بالاختِبار الرَّجعي جزءًا أساسيًا من عملية تطوير أنظمة التداول الفعّالة. حيث يمكن تنفيذ استراتِيجية التّداول بالاختِبار الرَّجعي بشكل يدوي أو بشكل منهجي. بهدف تحديد مدى جدوى تنفيذ استراتيجية التداول في سوق الأوراق المالية بشكل مباشر.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي على مبدأ أساسي. وهو يفترض أن الاستراتيجيات التي حققت نجاحاً في الماضي يمكن الاعتماد عليها لتحقيق ربحية في المستقبل. وبالطبع، يفترض ذلك أن أنماط الأسعار في الأسواق تكون عرضة لتكرار نفسها. ومع ذلك، يجدر بالذكر أن هذا الافتراض قد لا يكون دائماً صحيحاً نظراً لطبيعة ديناميات الأسواق وتغيرها المستمر.

اقرأ المزيد: موجات اليوت التصحيحية وكل ما يجب معرفته عن أهميتها في التداول

أهمية استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي

في الواقع، تعتبر استراتيجيّة التّداول بالاختبَار الرّجعي أحد الأدوات الأساسية التي يتجه إليها المتداولون لأسباب متعددة. حيث تسهم بشكل فعّال في تحقيق أهدافهم وضمان نجاح استراتيجياتهم. والآن دعونا نلقي نظرة على أهمية هذه العملية:

  • اتخاذ قرارات مستنيرة: تمثل استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي مصدراً قيماً لجمع وتحليل المعلومات التاريخية. مما يمكن المتداول من اتخاذ قرارات مستنيرة ومبنية على الحقائق والبيانات. هذا يقلل من تأثير العوامل العاطفية والتكهنات في عمليات اتخاذ القرار.
  • زيادة فرص تحقيق عوائد أفضل: في الواقع، فإنه من خلال فحص وتحليل الأداء وتنويع الاستثمارات، يمكن للمتداول تحقيق عوائد ممتازة. كما أن البحث الدقيق والفهم العميق لاتجاهات السوق يلعبان دوراً حاسماً في تحقيق نجاح الاستثمار.
  • التنقل في عالم الأسواق المالية بدقة أكبر: توفر استراتيجيّة التّداول بالاختبَار الرّجعي فهمًا أعمق لأدوات التداول والاستثمار وقوى السوق. مما يمكن المتداول من التنقل في الأسواق المالية بدقة أكبر. كما أن التفاعل الفعّال مع أحدث الأخبار المالية واللوائح يلهم المتداول لاتخاذ قرارات مستنيرة.
  • تقييم الاستراتيجية: بالإضافة إلى ما سبق، يسمح الاختبار الرجعي للمتداولين بتقييم أداء وجدوى استراتيجياتهم بشكل موضوعي. كما أن هذا التقييم يسهل تحديد نقاط القوة والضعف في الاستراتيجيات. مما يتيح فرصة لاتخاذ القرارات المناسبة.
  • إدارة المخاطر: في الحقيقة، يعتبر الاختبار الرجعي منسقًا فعّالًا لإدارة المخاطر حيث يوفر تقييمًا واقعيًا لمخاطر الاستراتيجية. كما يمكن للمتداول تحديد المعايير المناسبة للمخاطر وتطبيق تقنيات قوية لإدارتها.
  • بناء الثقة: تغرس استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي  الثقة في المتداولين من خلال مراقبة أداء الاستراتيجية في ظروف مختلفة. حيث أن هذا يعزز الانضباط ويساعد على اتخاذ قرارات مستنيرة أثناء التداول المباشر.

للمزيد: تعويم العملة: تعرف إلى فوائده وأضراره وتاريخ ظهوره وأكثر!

استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي لتكوين المحفظة

في الواقع، تعتبر محفظة استراتيجيّة التّداول بالاختِبار الرّجعي وسيلة فعّالة لتقدير كفاءة تخصيص الأصول في الماضي خلال فترة زمنية محددة. كما يمكن أن تتألف هذه المحفظة من فئة واحدة من الأصول أو تشمل مجموعة متنوعة من الفئات الأصولية.

مثلاً، قد تضم محفظة الأوراق المالية الحصرية أسهمًا من عدة قطاعات مثل الخدمات المالية وصناعة التكنولوجيا والصناعات الأخرى. أو قد تتكون المحفظة الواسعة من فئات مختلفة من الأصول مثل الأسهم والسندات وصناديق الاستثمار العقاري والسلع.

بالإضافة إلى ذلك، يتم إجراء استراتيجيّة التّداول بالاختِبار الرّجعي للمحفظة بهدف تحديد التكوين الأمثل الذي يساعد المستثمرين في تحقيق أهدافهم المستهدفة. سواء كانت إدارة المخاطر أو تحقيق عائد استثمار أعلى.

كما تستند استراتِيجية التّداول بالاختبَار الرّجعي إلى مجموعات واسعة من البيانات. ويمكن أن يشمل الأحداث الأساسية والاقتصادية التي وقعت في الماضي. مثل تقارير الأرباح وعمليات تصفية الاستثمارات والاندماج والاستحواذ، والتغييرات التنظيمية، وأسعار الفائدة.

تابع معنا: التداول الكمي؛ مفهوم جديد للدخول إلى أسواق المال

ملاحظات هامة عند إنشاء المحفظة

في الواقع، فإنه أثناء إجراء استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي للمحفظة، يتوجب على المستثمرين تحليل معلومات العائد. والتي تتضمن بين أمور أخرى معدل النمو السنوي المركب. بالإضافة إلى الانحراف المعياري، والحد الأقصى للتراجع، ونسبة شارب.

كما يجب أن يكون هدف استرَاتيجية التدَاول بالاختِبار الرّجعي للمحفظة هو توفير إطار لاستراتيجية تخصيص المحفظة. أو مساعدة المستثمر في تحديد أفضل توزيع لكل فئة من الأصول لتحقيق النتائج المرجوة.

قد يهمك أيضًا: معيار كيلي: وأهمية هذا النظام في تطبيق استراتيجيات إدارة الأموال

كيف يتم تنفيذ استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي

في الحقيقة، إن إجراء استراتيْجية التّداول بالاختِبار الرّجعي يستلزم الاعتماد على البيانات التاريخية لتقييم أدائها. كما يحدد الأسلوب الأساسي للتداول كيفية عودة المتداول. حيث يستلزم من المستثمر طويل الأجل النظر في سنوات ماضية. في حين يمكن للمتداول القصير الأجل استخدام بيانات تمتد لعدة أسابيع أو شهور. كذلك يمكن إجراء الاختبار الرجعي يدويًا أو بشكل منهجي، ويتبع عمومًا الخطوات التالية:

اقرأ أيضًا: مخططات رينكو ودورها في تحديد اتجاهات السوق وتصفية الضوضاء

1. تحديد الاستراتيجية

ابدأ بتحديد جميع المعايير التي تشكل استراتيجيتك، بما في ذلك فئة الأصول والإطار الزمني للرسم البياني. حيث تتميز فئات الأصول المختلفة بخصائص فريدة. كما سيحدد هذا مقدار المعلومات التاريخية التي يجب جمعها.

على سبيل المثال، يمكن تحليل السندات لفترة تصل إلى 20 عامًا. بينما يمكن للذين يرغبون في تداول العملات الأجنبية الفوركس الاعتماد على المدى القصير واستخدام بيانات لفترة تصل إلى أسبوعين.

اقرأ المزيد: الأوراق المالية: الدليل الشامل لأنواعها وكيفية الاستثمار فيها

2. البحث عن الصفقات

بعد ذلك، قم بالبحث عن الصفقات التي تلبي شروط استراتيجيتك. كما يجب أن تقوم بتحليل وتسجيل إشارات الدخول والخروج التي كانت ستولدها الاستراتيجية. في حال تم اتخاذ جميع التداولات. كما يجب تسجيل جميع التداولات الصالحة لتحديد العائد الإجمالي. بما في ذلك الصفقات الرابحة والخاسرة.

للمزيد من المقالات: الاقتصاد السلوكي: دراسة تأثير العوامل النفسية والاجتماعية على القرارات الاقتصادية

3. تحديد العائد الصافي

في الواقع، يتم تحديد صافي العائد من خلال احتساب التكاليف الأخرى المرتبطة بالتداول. مثل تكاليف المعاملات أو العمولات أو الاشتراكات ذات الصلة. قارن صافي العائد برأس المال الأولي خلال فترة الاختبار الرجعي للعثور على النسبة المئوية الصافية للعائد.

قد يهمك أيضًا: مؤشر التمساح Alligator: كيف يمكن استخدامه في تحليل الأسواق المالية؟

4. تحليل النتائج

بعد إجراء الاختبار الرجعي بشكل فعّال، فإنه سيساعد في تحديد مدى ربحية استراتيجية التداول. كما يمكن نشر الاستراتيجية الرابحة في السوق بثقة. بينما قد يتعين تعديل معلمات الاستراتيجية الخاسرة وإعادة اختبارها، أو حتى التخلي عنها تمامًا.

اقرأ أكثر: مؤشر الفراكتال: كيف يحدد نقاط الدخول والخروج الاستراتيجية في التداول؟

نصائح لضمان فعالية استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي

إليك فيما يلي بعض الإرشادات لضمان فعالية الاختبار الرجعي وفق ما يلي:

  • استكشاف سيناريوهات السوق المختلفة: يجب عليك أن تأخذ في اعتبارك مجموعة متنوعة من سيناريوهات السوق. إذا كان اختبارك الرجعي قد تم خلال فترات ارتفاع فقط، فإن استراتيجيتك قد لا تتفوق بنفس الطريقة في الأسواق الهابطة أو الأسواق الجانبية.
  • تقليل التقلبات: يفضل السعي إلى تقليل التقلبات إلى أدنى مستوى ممكن، يمكن أن تكون الاستراتيجيات ذات التقلب الشديد مدمرة، خاصةً في الأسواق ذات الرافعة المالية، مما يعرضك لطلبات الهامش المحتملة.
  • استخدام بيانات ذات صلة: قم بإجراء الاختبار الرجعي باستخدام مجموعة مناسبة من البيانات. على سبيل المثال، قد يكون أداء استراتيجية التداول في قطاع الصناعة ضعيفًا عند تداول أسهم التكنولوجيا.
  • تخصيص معلمات الاختبار الرجعي: قم بتعديل معلمات الاختبار الرجعي لتناسب احتياجاتك الفردية والحصول على نتائج دقيقة. كما يمكن أن تشمل هذه المعلمات أحجام المراكز ومتطلبات الهامش وتكاليف المعاملات.
  • تجنب الإفراط في التحسين: كن حذرًا فيما يتعلق بالإفراط في التحسين. الهدف هو الحصول على استراتيجية مربحة بشكل مستدام، وليس السعي وراء استراتيجية مثالية.
  • توجيهات بشأن الاختبار العكسي: يجب أن تدرك أن الاختبار العكسي، بالرغم من فعاليته، قد لا يكون الأفضل لتقييم نجاح الاستراتيجية. كما يعتبر الاختبار العكسي مفيدًا، ولكن يجب مراعاة أن الأسواق دائمًا في تغيّر مستمر، والنتائج السابقة لا تضمن الأداء في المستقبل.

للمزيد: معدل البطالة وتأثيرها على الاقتصاد العالمي وكيفية التغلب عليها 2024

استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي مقابل الاختبار الأمامي

في الواقع، تتعلق استراتِيجية التّداول بالاختبَار الرّجعي بتحديد كفاءة أداء الاستراتيجية خلال فترة زمنية سابقة. وعلى الرغم من أهمية البيانات التاريخية في هذا السياق، إلا أنها وحدها لا تكفي لتأكيد فعالية نظام التداول. ولهذا السبب، يظهر الاهتمام بالاختبار المتقدم.

كما أن الاختبار المتقدم، الذي يعرف أيضًا بالتداول على الورق، يقوم بتجسيد التداول باستخدام بيانات سوق حية، ويرتبط اسم “التداول على الورق” بأنه يتم تنفيذ التداولات على “الورق” دون استخدام رأس المال الفعلي، مما يحمي المتداول من خسارة أي أموال فعلية، كما يسهم الاختبار المستقبلي في تقييم أداء الاستراتيجية تحت شروط السوق الحية، ويتيح فهم كيفية تكيفها مع التحولات في الأوضاع السوقية.

اقرأ أيضًا: Solana سولانا: إليك كل ما تحتاج معرفته حول هذه العملة المشفرة ومميزاتها

حدود استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي

على الرغم من أهمية استراتيجِية التّداول بالاختِبار الرَّجعي، إلا أن هذه العملية لديها حدود تحتاج إلى النظر فيها بعناية، كما أن أحد القيود الرئيسية هو خطر الإفراط في التحسين، حيث يمكن أن يقوم المستثمر بتعديل المعايير الخاصة بالاستراتيجية بشكل زائد، بهدف تحقيق أقصى قدر من الأرباح استنادًا إلى البيانات التاريخية المتاحة.

ولكن في النهاية، يمكن أن يؤدي هذا إلى إنشاء استراتيجية مصممة لتحقيق ربح خلال فترة الاختبار العكسي، ولكنها قد تكون غير فعّالة بشكل كبير تحت ظروف التداول الفعلية.

قيد آخر يتمثل في إمكانية التحيز الحيوي، يمكن تطبيق الاختبار العكسي على الأصول التي نجت من فترة اختبار رجعي معينة بمعرفة متأخرة. على سبيل المثال، خلال ذروة جائحة COVID-19، قد يقرر المستثمر استخدام الاختبار العكسي على استراتيجية مصممة لاختيار الأسهم الصيدلانية التي ازدهرت خلال تلك الفترة الصعبة.

بالإضافة إلى ذلك، تظهر استراتيجية التداول بالاختبار الرجعي أيضًا قلة تأثير العوامل الأخرى مثل الحظ والعشوائية وعلم النفس التجاري وتكاليف المعاملات غير المتوقعة، مثل الانزلاق، هذه العوامل يمكن أن تتأثر بشكل كبير في الاتجاه الصاعد أو الهابط، وتقدم نتائج غير دقيقة بعد الاختبار العكسي.

اقرأ المزيد: BNB أو Binance Coin: الدليل الشامل للتعرف على هذه العملة الرقمية وأهميتها