العودة للخلف

أسهم التكنولوجيا.. استثمار مستدام أم فقاعة!

أسهم التكنولوجيا..استثمار مستدام أم فقاعة!

ماذا يضم قطاع التكنولوجيا؟

تتميز أسهم التكنولوجيا بتنوعها الشديد حيث تضم صانعي الأدوات البرمجية ومطوري البرامج ومقدمي الخدمات اللاسلكية كخدمات البث وشركات أشباه الموصلات ومقدمي خدمة الحوسبة السحابية وشركات الاتصالات التي تقدم خدمات لاسلكية وشركات بث الفيديو التي توفر وصولاً سهلاً إلى محتوى عالي الجودة ومقدمي خدمات الحوسبة السحابية الذين يشغِّلون خدمات البث هذه والعديد من الخدمات الأخرى، وإن أي شركة تبيع منتجًا أو خدمة تكنولوجية واضحة المعالم يمكن تصنيفها بكونها تنتمي إلى القطاع التكنولوجي.

ومع تباطؤ النمو العالمي جذب الانتعاش التكنولوجي انتباه العديد من مراقبي السوق حيث جذبت الأرباح المزدهرة في مجال التكنولوجيا المستثمرين للعودة إلى القطاع الذي شهد خسارة تريليونات من القيمة السوقية خلال عمليات البيع في الربع الأخير من عام 2018.

 

عوائد أسهم التكنولوجيا:

تعد أسهم التكنولوجيا واحدة من أهم المجالات في سوق الأوراق المالية حيث يتابع المستثمرون هذا القطاع عن كثب بسبب سجله الحافل بالعائدات المهولة وإمكانية تحقيق مزيدا منها في المستقبل، لذلك قد يكون من المفيد مراقبة الأسهم التقنية وتتبع الشركات ذات الأداء المتميز، ورغم أن قائمة أفضل الشركات أداءً لن تخبرك بالأسهم التي ستحقق أداءً جيدًا في المستقبل، فإن العديد من الشركات التكنولوجية المتميزة استمرت بتحقق عوائد قوية لسنوات، على سبيل المثال أمازون التي حققت مكاسب كبيرة في السنوات الماضية، فمن المفيد متابعة أفضل الأسهم التقنية لمعرفة أيها سيستمر في النمو، ورغم أن تتبع الأسهم التقنية يعتبر طريقة جيدة لمعرفة ما يحبه السوق لكن الاستثمار في هذا المجال يتطلب مزيدا من البحث في النشاط التجاري لفهم آلية عمل هذا المجال.

 

أشهر الشركات التكنولوجية ربحية

من أكثر الشركات ربحية في العالم هي شركات التكنولوجيا وهذا ما يجعل أسهمها محط أنظار دائما لمختلف أنواع المستثمرين، وهذه بعض أشهر الأسهم التقنية التي لابد من الاطلاع عليها:

1- أسهم شركة أمازون Amazon.com (NASDAQ: AMZN) التي تعتبر بائع التجزئة المهيمن عبر الإنترنت والمزود الرائد للبنية التحتية للحوسبة السحابية، الجدير بالذكر استقالة مؤسس الشركة -جيف بيزوس- ليفتح فصلاً جديدًا لشركة التكنولوجيا.

2- أسهم شركة مايكروسوفت Microsoft (NASDAQ: MSFT) وهي شركة برمجيات مهيمنة معروفة بنظام تشغيل Windows PC وبرنامج إنتاجية Office. تعد Microsoft أيضًا ثاني أكبر مزود للبنية التحتية السحابية.

3- أسهم شركة  Apple (NASDAQ: AAPL التي تصنع أجهزة iPhone و iPad و Mac والتي تتميز بولاء عملائها الشديد لها مما يضمن لها الكثير من العملاء المتكررين.

4- أسهم شركة إنتل (NASDAQ: INTC) هي واحدة من أكبر شركات أشباه الموصلات في العالم. تقوم Intel بتصميم وتصنيع وحدات المعالجة المركزية (CPUs) لأجهزة الكمبيوتر والخوادم، بالإضافة إلى الرقائق المخصصة لاستخدامات معينة مثل الذكاء الاصطناعي. 

5- أسهم شركة Netflix (NASDAQ: NFLX) التي تعتبر الأفضل في مجال بث الفيديو، حيث تنفق نيتفلكس مليارات الدولارات كل عام لتحسين المحتوى للحفاظ على قاعدة المشتركين الخاصة بها.

6- أسهم شركة ميتا التي تعد Meta Platforms (NASDAQ: META) أكبر شركة وسائط اجتماعية، مع أكثر من ملياري مستخدم نشط يوميًا عبر Facebook و Instagram و Messenger و WhatsApp تؤكد الشركة على رؤيتها بأن الواقع الافتراضي هو المستقبل القادم.

7- أسهم شركة Alphabet (NASDAQ: GOOG) (NASDAQ: GOOGL) الغنية عن التعريف وهي الشركة الأم لعملاق البحث عبر الإنترنت Google ونظام تشغيل Android الشهير للهواتف الذكية.

يجب التنويه لأنه يتم أحيانًا تجميع Meta (Facebook سابقًا) و Amazon و Apple و Netflix و Alphabet (Google) معًا كأسهم تدعى اختصارا FAANG وقد أنتجت أسهمها أرباح رائعة خلال العقد الماضي.

 

ماذا يحل بشركات التكنولوجيا في الأزمات؟

خلال فترة الوباء استفادت أمازون من ازدهار مبيعات التجارة الإلكترونية وابتعاد المتسوقين عن المتاجر نتيجة للحظر والإغلاق الذي استمر لأشهر إثر جائحة كورونا وبقاء الناس في المنزل الذي انعكس بشكل جيد على Netflix التي تمتعت بزيادة عدد مشتركيها اللذين أصبح لديهم مزيدًا من الوقت لمشاهدة التلفاز، من ناحية أخرى أدى الطلب النهم على أجهزة الكمبيوتر الشخصية والهواتف الذكية والأدوات الأخرى إلى زيادة مبيعات Intel و Microsoft و Apple. هذا المزيج القوي من الخيارات التكنولوجية المحدودة دفع بالمستهلكين لإنفاق أموالهم عبر العديد من شركات التكنولوجيا مما رفع من أرباحها وعائداتها بشكل كبير، لكن سلسلة الانتصارات هذه للأسف انتهت في عام 2022 الذي كان بداية نهاية الطفرة الوبائية حيث تراجعت سوق الأسهم وأخذت بالهبوط وللأسف كانت أسهم شركات التكنولوجيا من بين الأسوأ أداءا.

اقرا ايضاً: الزعامة التكنولوجيّة…فتنة الحرب القادمة!

أرباح منخفضة أم استثمارات مستقبلية؟

تدفع معظم شركات التكنولوجيا أرباحًا ضئيلة إذ يبلغ متوسط عائد توزيعات الأرباح لشركات التكنولوجيا في S&P 500 أقل من 2٪. تتخلى العديد من هذه الشركات عن توزيعات الأرباح لإعادة الاستثمار في نموها المستقبلي، لكن المكاسب الكبرى ربما انتهت فلقد شهدت أكبر شركات التكنولوجيا نموًا هائلاً وربما أفضل وقت للاستثمار فيها قد فات ولعل المستثمرين أصبحو قادرين على تحقيق عوائد أعلى من خلال الاستثمار في الشركات الصغيرة الناشئة.

الأسهم التقنية الجيدة هي تلك الأسهم التي يتم تداولها بتقييم جيد مقارنة مع آفاق نموها وإن معرفة آفاق النمو هذه بدقة هو الجزء الصعب في الحقيقة، فإذا كان من المتوقع الارتفاع الكبير في الأرباح في السنوات القادمة فإن دفع علاوة على السهم يمكن أن يكون منطقيًا، ولكن إذا حدث خطأ في تقدير آفاق النمو هذه فقد لا ينجح الاستثمار بل يمكن أن يكون الاستثمار في أسهم التكنولوجيا محفوفًا بالمخاطر.

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • سهم بلتون
  • منتدى الأسهم
  • خطة التداول
  • بنك الاستثمار العربي