العودة للخلف

سوينج أو التداول المتأرجح: تعرف على أهم استراتيجيات هذا النوع من التداول

تداول سوينج

من المؤكد أنك سمعت بمصطلح التداول المتأرجح أو “سوينج” المستخدم بين المتداولين. حيث إن استراتيجية سوينج هي عبارة عن استراتيجية تداول تتضمن شراء الأسهم أو غيرها من الأصول المالية الأخرى وذلك لفترة قصيرة من الوقت تتراوح عادة من بضعة أيام وحتى بضعة أسابيع. كما يكون الهدف من هذه الاستراتيجية (سوينج) هو الربح من تقلبات الأسعار في الأسواق العالمية المالية.

في الواقع، إن استراتيجية التداول المتأرجح سوينج (Swing) تختلف عن التداول اليومي الذي يقوم على بيع وشراء المتداولين للأدوات المالية في نفس اليوم. كما أن التداول المتأرجح سوينج هو من الأساليب الشائعة للمتداولين الذين يريدون الاستفادة من تذبذبات السوق قصيرة الأجل. وذلك مع إدارة المخاطر المرتبطة بالتداول اليومي أو حتى الاستثمار طويل الأجل. فما هي استراتيجية التداول المتأرجح أو سوينج وما مميزاتها وعيوبها؟

اقرأ أيضًا: الأسواق الأوربية وأنواعها وكل ما تحتاج معرفته عنها

ما هي استراتيجية سوينج؟

في الواقع، إن تداول سوينج (Swing Trading) يعتبر واحداً من أشهر استراتيجيات الاستثمار التي يستخدمها المستثمرون المبتدئون خاصةً. في سوق العملات المشفرة مقارنة بأنواع التداول الأخرى التي تتم بشكل سريع. والتي تستند إلى تحقيق أرباح صغيرة نسبياً مع الاستفادة من تغيرات الأسعار قصيرة المدى والتي تكون ذات قيمة محددة. كما أن هذه الاستراتيجية (سوينج) تقع في مكان متوسط بين التداول اليومي والتداول أونلاين. وذلك يعود إلى مدة المراكز وهدف الربح المعتاد، استناداً إلى التداول في الاتجاه أو اتجاه عرض الأسعار.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه في استراتيجية سوينج، عادة ما يكون هدف المنفعة لكل عملية تقريباً 10%. كما يتم قبول عوائد تصل إلى حوالي 5% في أوضاع السوق التي تكون غير محددة بشكل دقيق. وعلى الرغم من أن الهدف ذو الفائدة المنخفضة من الممكن أن يبدو بديهياً، إلا أن سر هذه الاستراتيجية يكمن في أن تكون قادراً على تكرار العملية عدد من المرات بطريقة متسقة. وحتى تتمكن من تحقيق هذا الأمر، من الضروري أن تحدد مقدار حركة اقتباس القيمة المحددة وذلك في اتجاه معين مسبقاً.

علاوة على ذلك، فإن تداول سوينج يتيح للمتداول إمكانية التفكير بسرعة ويتميز بكون التداول يتم بفترة زمنية قصيرة. إذ يمكن للمتداول اتخاذ القرارات في وقت محدد. وعلى الرغم من ذلك، فإن هذه الاستراتيجية تكون مناسبة للمتداولين المحترفين أيضاً الذين يستخدمون استراتيجيات تكميلية. ويجب أن يعلم المتداول أن هذا النوع من التداول من الممكن أن يستخدم لجني الأرباح والأموال عن طريق عدة أصول مالية.

اقرأ المزيد: تداول الفضة؛ أحد بدائل استثمار الأسهم والذهب والعملات المشفرة!

ما هو التداول المتأرجح (Swing Trading)

في الواقع، إن تداول سوينج هو عبارة عن أسلوب تداول يهدف للحصول على أرباح متوسطة أو قصيرة الأجل. بالاعتماد على تقلبات الأسعار وتغير اتجاهات السوق. وعادة ما يهدف المتداولون بهذه الطريقة إلى الحصول على جزء كبير من الأرباح الناتجة عن اتجاهات السوق متوسطة المدى.

كأسلوب تداول، يعتبر التداول المتأرجح (سوينج) في مكان متوسط بين التداول اليومي والتداول طويل الأجل. حيث إن التداول اليومي يتضمن عقد الصفقات خلال يوم واحد أو حتى خلال جلسة تداول واحدة. في حين أن التداول طويل الأجل هو عبارة عن استراتيجية تداول لمدة طويلة. إذ يمكن للمتداول الاحتفاظ بالصفقات لعدة أشهر أو حتى سنوات. أما في تداول سوينج، فيتم الاحتفاظ بالصفقات لعدة أيام أو أسابيع.

للمزيد من المقالات: تداول النحاس: كل ما تحتاجه من معلومات حول تداول المعدن الأحمر والاستثمار فيه

ما الفرق بين تداول سوينج والتداول اليومي؟

في الواقع، إن تداول سوينج أو التداول المتأرجح يختلف عن التداول اليومي بشكل أساسي في الفترة الزمنية التي يتم الاحتفاظ بالصفقات فيها. حيث أنه في التداول المتأرجح سوينج (Swing Trading). يعتمد المتداول في شركات الوساطة المالية المرخصة على تحليل الاتجاهات العامة وتحليل الأسعار السابقة من أجل تحديد الفرص المستقبلية للتداول. كما أنه يعمل على الاحتفاظ بالصفقات المالية لفترة تمتد من عدة أيام وحتى عدة أسابيع.

أما في التداول اليومي (Day Trading) سيعمل المتداول على شراء وبيع الأدوات المالية في نفس اليوم. حيث يعتمد المتداول في هذه الحالة على التغيرات الفورية في الأسعار بالإضافة إلى الاتجاهات اليومية من أجل تحديد الفرص المستقبلية.

إلى جانب ذلك، فإن التداول اليومي يتطلب العمل خلال ساعات السوق بشكل مكثف. كما أنه يعتمد على الاستجابة السريعة لكافة التغيرات في الأخبار الاقتصادية والأسعار. في حين أن تداول سوينج يتيح للمتداولين المزيد من المرونة والوقت في تحليل السوق واتخاذ القرارات التجارية.

قد يهمك أيضًا: نسخ صفقات التداول: ما هو؟ وأهم مزاياه وعيوبه

ما الآلية التي تقوم عليها استراتيجية تداول سوينج؟

في الواقع، إن الخطوة الأولى الأساسية لتطوير استراتيجية التداول المتأرجح سوينج، هو الاختيار الصحيح للقيمة التي سوف تعمل عليها. وفي الحقيقة، إن أفضل القيم لعملية التداول المتأرجح هي الأوراق المالية التي تمتلك قيمة سوقية عالية والتي تمتلك أيضاً حجماً كبيراً من المعاملات.

كما أنه في هذا النوع من القيم، سوف يتم تعريف الاتجاهات بشكل أكثر وضوحاً. بالتالي، فإن خطوط الدعم والمقاومة التي سوف تحدد تذبذبات القيمة على طول الاتجاه المذكور. أما الخطوة الثانية فهي تحديد خطوط الاتجاه المذكور. كما يتم هذا الأمر من خلال رسم خط مستقيم على الرسم البياني الخاص بالسهم. والذي يجمع قيعان متزايدة في حال وجود اتجاه صاعد، أو هبوطي مرتفع في حال وجود اتجاه هابط.

الآن بعد أن تم تحديد الاتجاه الرئيسي في استراتيجية سوينج، سيكون من الضروري تحديد مدى تذبذب السعر الذي سيتم تطوير استراتيجية التداول المتأرجح (تداول سوينج) عليه. وعندما يتبع سعر أداة مالية اتجاه محدد، سواء كان هبوطياً أو صعودياً. فإن هذا الأمر لا يتم في خط مستقيم عادةً.

غالباً ما يستخدم التداول المتأرجح سوينج التحليل الأساسي والتحليل الفني من أجل تحديد اتجاه السوق إلى جانب نقاط الدخول والخروج المثالية للسعر في السوق. كما أن استراتيجية تداول سوينج تتطلب الصبر والهدوء نظراً لوجود الكثير من تقلبات الأسعار مع استمرار التداول.

كما يعتبر التداول المتأرجح سوينج أيضاً من استراتيجيات التداول المرنة. حيث من الممكن أن يتم تطبيقها في غالبية الأسواق. ونظراً للأهداف الكبيرة للربح نسبياً، من الممكن للمتداولين باستخدام سوينج أيضاً أن يتداولوا في الأصول المالية ذات فروق الأسعار الأوسع أو السيولة الأقل.

إيجابيات وسلبيات تداول سوينج

الإيجابيات

  • الالتزام بوقت أقل: بالمقارنة مع التداول اليومي، فإن تداول سوينج يتطلب التزاماً بوقت أقل. نظراً لكونه يستخدم التحليل الفني في الأساس. حيث يطلب من المتداولين بهذه الاستراتيجية مشاهدة مخططاتهم على أطر زمنية يومية أو لمدة أربع ساعات. كما أنهم لا يحتاجون إلى مشاهدة أو متابعة الرسوم البيانية الخاصة بهم طول اليوم. أو حتى مراقبة حركة السعر على أطر زمنية أصغر للرسوم البيانية. بالتالي، فإن تداول سوينج يعتبر مناسباً للغاية حتى بالنسبة للمتداولين الذين يمتلكون التزامات وظيفية خلال النهار.
  • أرباح أكبر من الصفقات الفردية: في الواقع، إن المتداولين بهذه الاستراتيجية يتطلعون بشكل دائم إلى الحصول على جزء كبير من الأرباح. وذلك من الاتجاهات متوسطة المدى في السوق. ويتضمن هذا الأمر البحث عن الصفقات التي تمتلك عروضاً جذابة للمخاطر أو المكافآت في السوق. وغالباً ما يؤدي هذا الأمر إلى صفقات تدر أرباحاً كبيرة بالمقارنة مع المخاطر التي تنطوي عليها أثناء القيام بها.
  • إمكانية الاعتماد بشكل حصري على التحليل الفني: حيث إن الاستراتيجيات المطبقة عند التداول المتأرجح سوينج تعتمد بشكل كبير على التحليل الفني. الأمر الذي يبسط عملية التداول نظراً لكون التحليل الأساسي المطلوب يعتبر أساسياً من أجل استغلال فرص التداول الأفضل في السوق. وذلك عن طريق استخدام أفضل استراتيجيات التداول المتأرجح.

اقرأ أيضًا: التداول: دليل شامل للمبتدئين

السلبيات

  • التعرض لمفاجآت الأسعار: عادة ما يتم عقد صفقات التداول المتأرجح سوينج بين يوم وليلة أو حتى خلال عطلة نهاية الأسبوع. وهو الأمر الذي يعرض المتداولين للمخاطر التي تتمثل بالأخبار والأحداث المؤثرة أو حتى فجوات الأسعار التي من الممكن أن تحدث بعد ساعات العمل أو حتى في عطلة نهاية الأسبوع. إذ إن مثل تلك الأحداث من المحتمل أن تؤدي إلى تأرجح المراكز التجارية في السوق.
  • تفويت اتجاهات الجودة طويلة المدى: عادة ما يهدف المتداولون باستراتيجية سوينج إلى الدخول في صفقة ما عندما يكون هناك تأرجح أسعار في السوق. ولكن عن طريق القيام بذلك، من الممكن أن ينتهي بهم الأمر إلى فقدان بعض الاتجاهات القوية طويلة المدى في الأصول المالية الأساسية.
  • التوقيت الصعب للسوق: إن تداول سوينج يعتمد بشكل كبير على أدوات التحليل الفني من أجل التنبؤ بتقلبات الأسعار على المدى المتوسط في الأسواق. إلا أن توقيت السوق يعتبر مسمى صعب للغاية حتى بالنسبة لأولئك المتداولين الخبيرين. نظراً لكون سلوك السعر من الممكن أن يكون متقلباً وعشوائياً خلال المدى القصير.

اقرأ المزيد: تداول الفوركس؛ بوابة لدخول أسواق المال من أوسع أبوابها

أهم استراتيجيات التداول المتأرجح

هناك مجموعة من الاستراتيجيات المهمة عند استخدام تداول سوينج. ونذكر لكم أهمها فيما يلي:

تداول تقاطع المتوسطات المتحركة

إن هذه الاستراتيجية في تداول سوينج تشمل استخدام نوعين من المتوسطات المتحركة. واحدة طويلة المدى والثانية قصيرة المدى. كما يتم البيع أو الشراء عندما تتقاطع المتوسطات المتحركة. وإن استراتيجية التداول هذه تحظى بشعبية كبيرة بين المتداولين عبر منصات تداول الذهب تحديداً. كما تعتمد بشكل أساسي على استخدام مجموعة من المتوسطات المتحركة البسيطة.

بالإضافة إلى ذلك، في التداول المتأرجح (تداول سوينج) عادة ما يتم استخدام المتوسطات المتحركة البسيطة لمدة 10 و20 يوم على نفس الرسم البياني. وذلك من أجل حساب حركتها التالية. كما ترتكز الفكرة الأساسية على تحديد نقطة التقاطع بينهما.

علاوة على ذلك، فإن تقاطع المتوسط المتحرك البسيط لمدة 10 أيام فوق المتوسط المتحرك البسيطة لمدة 20 يوم يشير في الواقع إلى تغير السعر نحو الاتجاه الصاعد، وهي إشارة شراء. أما تقاطع المتوسط المتحرك البسيط لمدة 20 يوم فإنه يشير إلى تحول الاتجاه نحو الهبوط وتعتبر إشارة بيع.

للمزيد من المقالات: شمعة الشهاب الساقط؛ ما هي فائدتها في تحليل الأسواق المالية؟

استراتيجية تصحيح فيبوناتشي

إن هذه الاستراتيجية تشمل استخدام تصحيحات فيبوناتشي من أجل تحديد مستويات الدعم والمقاومة المحتملة. حيث يمكن للمتداولين الشراء عندما يصل السهم إلى مستوى الدعم ويمكنهم البيع عندما يصل السهم إلى مستوى المقاومة. كما أن أداة تصحيحات فيبوناتشي متوفرة على أفضل شركات التداول عبر الإنترنت.

قد يهمك أيضًا: شمعة الرجل المشنوق؛ إحدى أدوات التحليل الفني التي تنذر بانخفاض الأسعار!

مستويات الدعم والمقاومة

إن هذه المستويات توضح متى يمكن للأسعار أن تغير اتجاه حركتها. حيث إن مستوى الدعم يشير إلى نطاق أسعار على الرسم البياني يكون تحت مستوى سعر السوق الحالي. وأين يمكن للمشترين أن يسيطروا على السوقد وحينها يبدأ السعر في الارتفاع بعد أن كان يتحرك في الاتجاه الهبوطي.

في المقابل، فإن مستوى المقاومة في تداول سوينج هو نطاق سعر فوق مستوى سعر السوق الحالي. وأين من الممكن أن ينعكس الاتجاه. وإن هذا الأمر من الممكن أن يساعد المتداولين على بناء استراتيجيات تداول قوية. إذ يمكن الشراء عند اقتراب السعر من مستوى الدعم، ووقف الخسارة أسفله بشكل مباشر. أو البيع عند الاقتراب من مستوى المقاومة مع وضع أمر وقف الخسارة فوقه مباشرة.

اقرأ أيضًا: شمعة المطرقة المقلوبة؛ إليك أحد نماذج التحليل الفني التي تحث على الشراء!

تقاطع الماكد MACD

إن استراتيجية التداول هذه تعتبر واحدة من أسهل الطرق وأكثرها موثوقية. وذلك من أجل تحديد اتجاه حركة الأسعار والانعكاسات. حيث إن هذا المؤشر الذي يسمى مؤشر تقارب المتوسطات المتحركة يحسب معدل الارتباط بين متوسطين متحركين للأسعار مع بعضهما البعض. بحيث يكون أحدهما أسرع من الآخر، الأمر الذي يعني أنه يتفاعل مع تغير السعر بشكل أسرع.

كما أن هذه الاستراتيجية ضمن تداول سوينج تعتمد على دراسة خط MACD وخط الإشارة. بحيث عندما يعبر خط MACD خط الإشارة، فإنه يدل على بداية اتجاه جديد. وفي حال كان خط MACD فوق خط الإشارة، فإنه يعطي إشارة شراء. وفي حال كان تحته، فإنه يعطي إشارة بيع.

اقرأ المزيد: شمعة نجمة الصباح؛ هل تشير حقاً إلى احتمال ارتفاع الأسعار!

التداول المتأرجح في الأسواق المالية

إن تداول سوينج هو عبارة عن استراتيجية متعددة الاستخدامات من الممكن تطبيقها في مجموعة كبيرة من الأسواق. إلا أن بعض الأسواق توفر فرصاً تجارية متأرجحة ممتازة. ومن أهم الأمثلة على ذلك:

التداول المتأرجح سوينج في الأسهم

في الواقع، إن تداول الأسهم يعتبر مثاليًا للغاية لتداول سوينج، وغالباً ما تتأرجح الأسهم ذات رأس المال الكبير بين نقاط السعر المنخفضة والمرتفعة المحددة. وهو الأمر الذي يوفر للمتداولين الكثير من فرص التداول المتأرجح. كما أنه عادة ما يكون للأسهم مناطق أسعار نفسية يستهدفها المستثمرون بشكل نشط.

حيث يمكن للمتداولين عندما يتحرك السعر في اتجاه محدد، أن يقوموا بتداولات معاكسة عندما يكون هناك انعكاس في السوق. كما أم الأحداث مثل تقارير الأرباح وأخبار الشركات الأخرى توفر كذلك فرصاً تجارية مربحة للمستثمرين.

للمزيد: المضاربة في الأسهم: تعرف على هذا المصطلح واستراتيجياته

التداول المتأرجح سوينج في تجارة السلع

في الواقع، فإن السلع أيضاً توفر فرصاً تجارية مربحة للغاية. حيث إن الأصول مثل الذهب والنفط تميل إلى الاتجاه بقوة خلال فترات معينة. كما يمكن للمتداولين باستراتيجية سوينج الاستفادة من تلك الفرص من أجل تحقيق أرباح ضخمة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لأخبار الطلب والعرض إلى جانب قوة مؤشر الدولار الأمريكي أن تحدد حركة الأسعار على المدى المتوسط أو القصير في السلع. كما أنها توفر للمستثمرين فرصاً من أجل تنفيذ استراتيجيات تداول سوينج في السوق.

اقرأ أكثر: سهم زين: تعرف على أحد أبرز أسهم قطاع الاتصالات في السعودية

التداول المتأرجح سوينج في المؤشرات

في الواقع، فإن المؤشرات هي عبارة عن مقاييس إحصائية مصممة من أجل تتبع أداء الأسهم ذات الصلة. كما يميل المتداولون باستراتيجية تداول سوينج إلى مراقبة المؤشرات الكبيرة مثل المؤشر الذي يتتبع أداء أفضل 500 شركة مدرجة في بورصات الولايات المتحدة الأمريكية S&P 500. وعادةً ما يكون لتلك المؤشرات القياسية مستويات أسعار نفسية معروفة يراقبها المتداولون بكل اهتمام عند التداول باستراتيجية سوينج

للمزيد من المقالات: مؤشر الخوف: دليلك الكامل للتعرف على هذا المؤشر ودوره في سوق الأسهم

التداول المتأرجح سوينج في العملات الأجنبية (الفوركس)

في الواقع، يمكن القول أن الفوركس هو أكبر سوق مالي في العالم. ومن الممكن أن يكون هو أفضل سوق لمن يتبع استراتيجية التداول المتأرجح سوينج، إذ يوجد العديد من الفرص للتداول المتأرجح سوينج من خلال أزواج العملات الرئيسية والغريبة والثانوية.

حيث إن أسعار أزواج العملات تتأثر بمجموعة من العوامل المحددة على أساس يوم، الأمر الذي يوفر الكثير من الفرص من أجل إجراء صفقات متأرجحة. في حين أن الكثير من المستثمرين يفضلون أزواج العملات الأجنبية الرئيسية نظراً لفروق الأسعار المنخفضة، كما يمكن أن يتم تطبيق استراتيجيات التداول المتأرجح سوينج حتى على أزواج العملات الغريبة والصغيرة نظراً لكون أهداف الأسعار الكبيرة من الممكن أن تعوض تأثير فروق الأسعار الأعلى نسبياً.

تابع معنا: كيف أستطيع الحصول على ترخيص شركة فوركس وماهي الخطوات؟

التداول المتأرجح سوينج على العملات المشفرة

على الرغم من أنها من فئات الأصول الجديدة نسبياً، إلا أن العملات الرقمية المشفرة أثبتت أنها من الأصول المتقلبة للغاية، إلا أن هذا الأمر من الممكن أن يكون خبراً جيداً للمتداولين باستراتيجية سوينج. وغالباً ما تشهد هذه العملات الرقمية المشفرة تقلب أسعار على مدار السنة، كما أن هناك فترات من الاتجاهات القوية وفترات من الركود، وفي كل ظروف السوق يمكن للمتداولين اختيار الفرص المربحة من أجل وضع الصفقات المتأرجحة.

في النهاية، من الممكن أن يكون تداول سوينج واحداً من أساليب التداول المربحة التي يمكن تنفيذها من قبل المتداولين المبتدئين أو حتى المتداولين ذوي الخبرة. كما أنه عبارة عن استراتيجية ممتازة من أجل بناء المهارات نظراً لكونها تقع في مكان متوسط بين التداول اليومي والتداول طويل الأجل.

اقرأ أيضًا: ما هو مستقبل العملات المشفرة؟

الخلاصة حول سوينج أو التداول المتأرجح

إن تداول سوينج هو عبارة عن أسلوب تداول يسعى المتداول من خلاله للحصول على أرباح قصيرة أو متوسطة الأجل نتيجة تقلبات الأسعار الاتجاهية في السوق، وهو تداول يقع في مكان متوسط بين التداول اليومي والتداول طويل الأجل وهناك مجموعة من الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها لتتمكن من التداول المتأرجح سوينج بالطريقة التي تناسبك.

اقرأ المزيد: كارفور: كيفية التداول والاستثمار في أسهم شركة كارفور Carrefour

م. علا غسان ديب

الأسئلة الشائعة حول سوينج

هل يمكن للمتداولين المبتدئين استخدام تداول سوينج؟

نعم، في الحقيقة يمكن للمتداولين المبتدئين أن ينتقلوا إلى استراتيجية تداول سوينج، ولكن يجب في البداية أن يعرفوا كافة المخاطر والاستراتيجيات المتعلقة بهذا النوع من التداول، إلى جانب تعلم تحليل الأسواق والتنبؤ بالاتجاهات السعرية من أجل تحقيق الأرباح من تداول سوينج.

ما هي الأصول المالية المناسبة لتداول سوينج؟

في الحقيقة، يمكن لأي أداة مالية تواجه اتجاهات سعرية متوسطة المدى أن تكون مناسبة للتداول المتأرجح سوينج، وتقليدياً، فإن هذا النمط من التداول يستخدم بشكل واسع في السلع والأسهم.

ما أكثر الصناعات الشائعة عند استخدام التداول المتأرجح سوينج؟

عادة يتناسب التداول المتأرجح سوينج مع الصناعات التي تتمتع باتجاهات سعرية متذبذبة وقوية وذلك في فترات زمنية صغيرة مثل الرعاية الصحية والتكنولوجيا والطاقة البديلة وغيرها، كذلك يمكن للمتداولين أن يعثروا على فرص التداول في الأسواق الصاعدة والشركات الناشئة.

ما هي استراتيجية التداول المتأرجح سوينج الأكثر شعبية؟

في الحقيقة، إن اختيار استراتيجية تداول سوينج يعتمد على التفضيلات الفردية وتحمل المخاطر، بالإضافة إلى فهم المتداول للاستراتيجية المحددة التي يختار أن ينفذها، ولكن فعلياً تعتبر استراتيجية تداول تقاطع المتوسطات المتحركة أكثر الاستراتيجيات شيوعاً في تداول سوينج.

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا