العودة للخلف

كل ما تحتاج معرفته عن الأسهم

لابتوب عليه رسم بياني لسهم ما

ازداد الاهتمام في الأسواق المالية والاستثمار في الآونة الأخيرة بشكل كبير لما تحققه من دور اقتصادي هام، نستعرض لكم في المقال التالي أهم المعلومات التي تحتاج معرفتها عن الأسهم، كيف تداول بها؟ وما هي أهم أدواتها.

ما هي الأسهم

مفردها (سهم أو حصة) أصل كلمة الأسهم في اللغة العربية جاء من مفهوم المساهمة، حيث أن السهم يمثل حصة في رأس مال الشركة المدرجة في سوق الأسهم، أي يمكن أن نقول إنها نوع من أنواع الأوراق المالية التي تعبر عن ملكية جزء صغير من الشركة المصدِّرة وتسمى الأسهم أو حصص الملكية، وحامل السهم يمتلك من رأس مال الشركة بمقدار ما يملكه من أسهم، أي أن الأسهم التي يملكها تعطيه ملكية لبعض أصول الشركة ويحصل في المقابل على أرباح، حيث أنه إذا كان إجمالي أسهم الشركة المصدرة 100 سهم، ويمتلك أحدهم 10 أسهم فإنه بذلك يملك 10% من أصول وأرباح الشركة.

عدد الأسهم في الشركة ليس ثابت ويختلف من شركة لأخرى،
يمكن أن يبدأ من سهم واحد على الأقل وبذلك يكون للشركة مالك واحد.

ولا يوجد حد أعلى لعدد الأسهم التي يمكن أن تصدرها الشركة، حيث يمكن أن تصدر الشركة المزيد من الأسهم أو تقوم بإعادة شراء أسهمها من المتداولين.

كيف تنشأ الأسهم؟

في البداية تكون ملكية الشركات خاصة، وعندما يرغب المالك في التوسع، يتم طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام لأول مرة ضمن ما يسمى بالطرح الأولي.

هناك العديد من الأسباب التي تدفع الشركات إلى طرح أسهم. إليك بعضها:

1- جمع الأموال

يعد جمع الأموال أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لطرح الأسهم. يمكن للشركات استخدام الأموال التي تجمعها من طرح الأسهم لتمويل النمو، أو لسداد الديون، أو لشراء شركة أخرى، أو للاستثمار في مشاريع جديدة.

2- زيادة الوعي

يمكن أن يساعد طرح الأسهم في زيادة الوعي بالشركة ومنتجاتها وخدماتها. يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة المبيعات والإيرادات.

3- الحصول على تمويل من مجموعة متنوعة من المستثمرين

عندما تقوم شركة بطرح أسهم، فإنها تفتح الباب أمام مجموعة متنوعة من المستثمرين لشراء أسهمها. يمكن أن يشمل ذلك الأفراد، والصناديق الاستثمارية، والشركات الأخرى.

من المهم ملاحظة أن طرح الأسهمعملية لا تخلو من مخاطر. يمكن أن يعاني سعر السهم من تقلبات كبيرة، ويمكن أن تفقد الشركة السيطرة على إدارة الشركة إذا أصبح عدد كبير من المستثمرين الخارجيين مساهمين. ومع ذلك، إذا تم تنفيذه بشكل صحيح، يمكن أن يكون طرح الأسهم أداة قوية للنمو والنجاح.

كيف تحقق الأسهم أرباح؟ 

تحقق الأسهم أرباح في حالتين: 

الحالة الأولى عندما يرتفع سعر السهم، وفي هذه الحالة لا يتم الحصول على الربح المحقق إلا عند إغلاق المركز، فيكون مقدار الربح هو التغير في الأسعار بين فتح المركز وبين إغلاقه.

الحالة الثانية عند توزيع الأرباح على المساهمين من حملة الأسهم، حيث يتم توزيع الأرباح النقدية على المساهمين دورياً بحسب عدد الأسهم التي يمتلكونها. 

أنواع الأسهم:

يتم إصدار الأسهم من قبل الشركة المصدرة بنوعين، هما أسهم عادية وأسهم ممتازة.

الأسهم العادية

هي أكثر الأسهم تداولاً وتمثل إثبات ملكية جزئية في الشركة.

تعطي حاملها ميزة المشاركة في اتخاذ القرار والحق في التصويت خلال اجتماعات الشركة.

في حال توقف نشاط الشركة وتم حلها، يحق لحاملي الأسهم العادية الحصول على جزء من قيمة أصول الشركة بقيمة أسهمهم.

ولكن بعد أن يحصل حاملو السندات والأسهم الممتازة على نصيبهم اولاً، وقد لا يتبقى لحاملي الأسهم العادية قيمة حصتهم، بالتالي هناك مخاطرة محتملة يتعرض لها المستثمرين في حالة توقف الشركة وتصفيتها.

الأسهم الممتازة

تسمى بالورقة المالية الهجينة لأنها تحمل صفات مشتركة بين الأسهم والسندات، وعلى عكس الأسهم العادية فإن الأسهم الممتازة لا تعطي صاحبها حق المشاركة في صنع القرار في الشركة، لكن يكون لديه الأفضلية في الحصول على الأرباح، حيث يتلقون أرباحاً نوعاً ما ثابتة، تكون إما قيمة مطلقة بغض النظر عن أرباح الشركة، أو نسبة مئوية من القيمة الاسمية للأسهم.

تتأثر الأسهم الممتازة بالتغيرات في أسعار الفائدة بشكل كبير، لذلك يتجه المستثمرون إليها عندما تكون أسعار الفائدة مستقرة أو باتجاهها نحو الانخفاض. من ميزات الأسهم الممتازة أيضاُ أنها تعطي صاحبها حق وقائي للحصول على نسبة من أصول الشركة عند التصفية.

يمكن أيضًا تصنيف الأسهم بحسب أسلوب الاستثمار  سهم نمو وسهم قيمة 

سهم النمو

هي أسهم صادرة عن شركات لها قدرة على النمو في المستقبل امتلاك حصة سوقية كبيرة جداً. سميت باسهم النمو لأنها لا تتوقف عن النمو، وإذا حدث أن توقف السهم عن النمو فإن سعره ينخفض فجأة، إلا إذا كان التباطؤ طبيعي لوضع الشركة.

لا يعطي كل سهم نمو أرباح، لذلك يلجأ المستثمرين إلى سهم سريع النمو لتحقيق عائد سريع من ارتفاعها. من المميزات التي تجذب المستثمرين للأسهم النمو معدلات النمو الكبيرة، لكن على الرغم من ذلك فإنه من المحتمل ألا ينمو السهم مع نمو الشركة، لأن زيادة الإيرادات لا تعني بالضرورة زيادة الأرباح.

سهم القيمة

هو السهم الذي لم يتم تقييمه في السوق بشكل صحيح. بالتالي لا يكون سعر السهم يعكس قيمته الفعلية بشكل دقيق. وتختلف الأسباب التي تؤدي إلى عدم تقييم هذا السهم، فمثلاً إذا واجهت شركات في قطاع معين أوقات صعبة. فإن سهم القيمة لشركات أخرى بنفس القطاع تتأثر. لذلك يشتري المستثمرون هذا السهم على أمل أن يعطيه السوق قيمته الحقيقية يوماً ما ويرتفع سعره. يستخدم سهم ذات القيمة لتنفيذ استراتيجية الشراء والاحتفاظ، ولكن تتطلب الصبر من قبل المستثمرين حتى ترتفع قيمتها.

الأسواق المالية

الأسواق المالية أو البورصات هي المكان التي يتم فيه تداول الأوراق المالية. ويعتبر السوق الأمريكي للأسهم من أكبرها

حيث يلتقي البائع والمشتري للاتفاق على المتاجرة بالأوراق المالية.

ويكون البائع مدفوعاً بالرغبة في البيع ويمثل العرض.

بينما يكون المشتري مدفوعاً بالرغبة في التملك والحصول على الورقة المالية ويمثل الطلب.

الغرض الأساسي من الأسواق المالية هو أن تجمع بين العرض والطلب لتسهل عمليات التداول. تخضع الأسواق المالية لهيئات خاصة تنظم عملها وتختلف من دولة لأخرى، وتقوم هذه الهيئات بإصدار القوانين الناظمة لعمل الأسواق المالية 

تتم في البورصة صفقات تشمل جانبين هما المشتري والبائع وبشكل عام.

تكون الشركات المدرجة في البورصة بائع تمثل جانب العرض.

حيث تعرض أسهمها وأوراق مالية أخرى للتداول.

ويمثل المشترون أو المستثمرون بأنواعهم جانب الطلب.

حيث يرغبون في شراء أو تملك الأوراق المالية، ولكن هذا الوضع ليس قاعدة ثابتة، فيمكن أن تكون الشركات مشتري، فتشتري أسهم شركة أخرى، ويمكن أن يعرض المستثمرون الأسهم التي اشتروها مسبقاً لتحقيق ربح.

كيف تصبح الشركات مدرجة في البورصة

قبل الدخول في البورصة، تكون الشركة خاصة تعود ملكيتها إلى شخص أو عدة أشخاص.

يقررون طرح أسهم للاكتتاب العام في البورصة.

وذلك للحصول على أموال إضافية لاستخدامها إما في زيادة رأس مال الشركة وتوسيع أعمالها.

أو الاستحواذ على شركات أخرى، أو لسداد ديون على الشركة.

بعد أن يشتري المساهمين أسهم الشركة يكونوا قد حصلوا على جزء من ملكية الشركة، وبذلك تصبح الشركة مساهمة وتتحول ملكيتها من خاصة إلى عامة.

من خلال العملية السابقة تصبح أسهم الشركات قابلة للتداول يمكن شرائها وبيعها.

هنا تأتي مهمة هيئات تنظيم الأسواق المالية، حيث تعمل على تقييم بشكل مستمر لأوضاع الشركة المالية.

من خلال مراقبة أوضاع أسهمهم، فإذا كان هناك طلب متزايد على سهم ما سيرتفع سعره وهذا يدل على أن الشركة مستقرة مالياً وتحقق أرباح جيدة ولها مصداقية عالية.

أما إذا كان العكس سينخفض الطلب على السهم بالتالي سينخفض سعره.

وهذا يدل على أن وضع الشركة غير مستقر ولا تحقق أرباح ومن الممكن أن تكون لديها ديون متزايدة تعجز عن سدادها، لكن من الممكن أن ينخفض سعر سهم شركة ما بدون أن تعاني من المشاكل السابقة، حيث أنه قد ينخفض سعر سهم شركة ما بسبب شائعات وأخبار سيئة منتشرة عن الشركة.

كيف تعمل أسواق الأسهم

إن مهمة الأسواق الأساسية هي الجمع بين العرض والطلب. متمثلين بالمشترين والبائعين وإجراء المفاوضات فيما بينهم للوصول إلى سعر مناسب للطرفين وإتمام الصفقات. ويتم عمل سوق الأوراق المالية من خلال عدة بورصات منها بورصة نيويورك NYSE أو ناسداكNasdaq . 

بداية تقوم الشركات بإدراج أسهمها في البورصة من خلال عملية الاكتتاب العام الأولي أو ما يرمز له بالرمز IPO.

وتقوم بوضع السعر التي تريده للسهم الواحد، بذلك يصبح السهم قابل للتداول ويقبل المستثمرون بشرائه.

بعد أن يمضي وقت معين على امتلاك المستثمرين لسهم ما، يحق لهم تداوله فيما بينهم.

تتم متابعة وتنظيم التداول في البورصة، ويتم تحديد سعر السهم من جديد بناءً على العرض والطلب عليه، وإقبال المستثمرين لشراء السهم.

يتم اصدار العرض والطلب عن طريق المشترون والبائعون.

حيث يفصح المشترون أقصى سعر يمكن أن يدفعوه مقابل الحصول على سهم وهذا يسمى اصدار الطلب.

ويتأثر الطلب بإنتاج الشركة المصدرة ووضعها المالي وأسعار الفائدة ويتغير الطلب بوتيرة أسرع من تغير العرض.

بينما يصدر العرض من خلال قيام البائعين بعرض السعر الذي يريدونه مقابل بيع السهم ويتأثر العرض بالأخبار والإشاعات التي تصدر عن الشركات.

عندما يتم الوصول إلى سعر يتفق عليه جانبي العرض والطلب تتم الصفقة.

وتتحدد الأسعار بطريقة حسابية آلية على برامج مقاصة مخصصة، ويمكن معرفة فرق السعر بين العرض والطلب على موقع او منصة الوسيط الذي يتعامل معها طرفا الصفقة.  

أقسام سوق الأسهم

من المهم جداً أن يكون المستثمر على علم بأقسام السوق والمراحل التي يمر بها تداول الأسهم

1- السوق الأولية أو الأساسية primary market

هي المكان التي يتم فه الاكتتاب العام الأولي IPO.

حيث تقوم الشركات بطرح أسهمها للاكتتاب العام أول مرة عن طريق السوق الأولية.

يكون طرفا الصفقة في السوق الأولية هما الشركة والمستثمرين، حيث يقوم المستثمرين بطلب الأسهم، إلا أن الشركة المصدرة تعطي أولوية البيع للمستثمرين الأوائل الذين عبروا عن رغبتهم في تملك هذا السهم.

2-السوق الثانوية secondary market

بعد إصدار الأسهم في السوق الأولية وبيعها للمستثمرين، تنتقل إلى السوق الثانوية.

وتصبح قابلة للتداول وفقاً لقوانين العرض والطلب.

والسوق الثانوية هي السوق التي يدخلها أغلب المتداولين مثل البورصات المختلفة في العالم.

نذكر منها بورصة نيويورك وبورصة لندن وبورصة تداول السعودية.

في السوق الثانوية يتم بيع وشراء الأسهم بين المستثمرين ولا تدخل الشركة المصدرة بشكل مباشر ضمن الصفقات، فمثلاً، إذا أردت أن تشتري سهم لشركة آبل المدرج في البورصة تحت الرمز AAPL، فأنت سوف تشتيه من مستثمر أو متداول آخر لديه سهم آبل ويرغب في بيعه، ولا دخل لشركة آبل في الصفقة.

3- سوق خارج البورصة OTC

هو سوق لامركزي يختلف عن البورصة التقليدية بأن تعاملاته تتم إلكترونياً عبر منصات ووسطاء مختلفة للتداول، نشأ سوق خارج المقصورة لتسهيل التعاملات المالية على المتداولين وتمكينهم من إتمام صفقاتهم من أي مكان في العالم. 

دخول سوق الأسهم

إذا كنت ترغب في دخول سوق الأسهم، هناك خطوات بسيطة يمكن اتباعها لتكون على المسار الصحيح، وهي:

1- اختيار وسيط تداول مناسب

بداية يجب البحث عن شركة وساطة، وشركات الوساطة كثيرة منها المنصات الإلكترونية، بعد ذلك يجب فتح حساب لدى المنصة أو الشركة، ثم إيداع المبلغ المالي المراد الاستثمار به.

2- البدء في اختيار السهم

اختيار السهم المناسبة يتطلب الانخراط في الأسواق ومتابعة أوضاع الشركات التي تفضل اقتناء سهم فيها، على الرغم من هذه الخطوة معقدة نوعاً ما وتطلب متابعة عميقة للأسواق، إلا أن الخبراء يرون أن الأخبار والبيانات وتقلبات الأسواق السريعة قد تكون مربكة للمتداولين المبتدئين، وينصح الخبراء أن يتم التركيز في هذه المرحلة على معرفة وضع الشركات المحتملة التي ترغب في أن تصبح مالك لجزء منها.

3- شراء السهم

بعد اختيار السهم التي تريد شرائه ومعرفة أوضاع الشركة التي ستتملك جزء منها، يمكنك أخذ القرار بالشراء.

4- بيع السهم

بعد أن أصبحت مالك لجزء من شركة ما، يمكنك التصرف بأسهمك وبيعها، وينصح الخبراء بوضع خطة استراتيجية على المدى الطويل، وتحديد الهدف المالي من السهم لمعرفة الوقت المثالي لبيعه بالاعتماد على تخطيط زمني مدروس والحاجة إلى السيولة.

إذا كان هدف الاستثمار طويل الأجل، فلا ينصح بمتابعة تحركات وتغيرات الأسعار الآنية وجعلها تؤثر على قرار البيع أو الشراء، ومن يهتم بالأسعار اليومية هم المضاربون أو المتاجرون اليوميون، الذين يهتموا بتحقيق أرباح سريعة. 

يتساءل العديد من المستثمرين فيما إذا يجب بيع السهم الخاسر أم لا.

لذلك يقدم الخبراء النصيحة الأهم في الاستثمار بالأسهم هي وضع خطة وهدف واضح، واتخاذ القرار الاستثماري بما يخدم خطتك. فانخفاض سعر سهم لا يعني بالضرورة أن السهم خاسر ويجب بيعه. يجب أن تفكر في السبب الذي دفعك لشرائه في الدرجة الأولى، ربما دغع6رست وضع الشركة ووجدت أنها رابحة في المستقبل، إذا ما زال السبب الذي اشتريت السهم لأجله موجود، ربما يكون وقت انخفاض السهم هو وقت مناسب لشراء المزيد.

مخاطر تداول الأسهم بشكل مباشر

يواجه حاملي الأسهم مخاطر محتملة تتمثل في تدهور وضع الشركة وتعرضها للإفلاس، أو انخفاض سعر السهم بشكل كبير، أو حتى وصول سعر السهم إلى الصفر، في هذه الحالة يخسر المتداول كامل المبلغ الذي وضعه في الاستثمار. 

هناك استراتيجية يمكن اتباعها لتجنب مخاطر تداول الأسهم على الأقل في المدى القصير، تسمى هذه الاستراتيجية باسم التحوط، كما يمكن للمتداولين تجنب المخاطر من خلال التنويع في الممتلكات والقيام بالشراء أو المضاربة على أسعار الصناديق المتداولة في البورصة، وهذه الصناديق هي أسهم مترابطة تتعقب التغيرات في أسعار الأسهم في الأسواق الأساسية.

أدوات التداول المتعلقة بالأسهم: 

هناك العديد من أدوات التداول المتعلقة بالأسهم التي يمكن الاستثمار بها، وعلى عكس الاعتقاد الشائع، لا تحتاج هذه الأدوات إلى رأس مال كبير لبدء للتداول به، بل يمكن الاستثمار بمبلغ بسيط من المال، وذلك بواسطة أداوت معينة سنستعرض لكم الشرح الوافي عن هذه الأدوات.

الأسهم الجزئية