العودة للخلف

انهيار سوق الأسهم, ماذا تفعل في هذه اللحظات؟

ماذا تفعل عند انهيار سوق الأسهم ؟

انهيار سوق الأسهم كغيره من الأسواق والمجالات الاقتصادية، يمر سوق الأسهم بتقلبات وفترات صعود وهبوط وركود، وهذا أمر طبيعي ومن الطبيعي أيضا وجود خطوات وحلول تمكننا من الثبات في ظل هكذا ظروف، وهذا ما يؤكده قول شهير مأثور في وول ستريت: “إذا لم تبع السهم، فأنت لم تفقده بعد”، لذلك لا تقلق بشأن فترات الصعود والهبوط، فقيمة الاستثمارات لا تهم حقًا حتى اليوم الذي تقرر فيه بيع الأسهم وصرف النقود. والسؤال هنا ليس عن موعد انخفاض الأسهم أو هل ستنخفض حقا أم لا، بل إن السؤال المهم هو كيف سيؤثر هذا الانخفاض علينا كحاملي أسهم خصوصا أنه لا يمكننا التحكم في ما يجري في الأسواق، جل ما بإمكاننا فعله هو التحكم في كيفية تفاعلنا مع التقلبات وتأثيرها علينا.

تعتبر انخفاضات السوق جزءًا منتظمًا من دورة الاستثمار طويلة الأمد ودائما هناك عدة أنماط للمستثمرين، فهناك من لم يصب بأذى وهناك من لم يستفد من هبوط السوق وهناك من تأثر سلبًا. وفي الحقيقة إن معظم الناس الذين فقدوا أصولهم فقدوها بسبب الذعر الذي يعقبه البيع نتيجة خوفهم من الخسارة أو كونهم غير مستعدين مالياً أو نفسياً، ولكن الإقرار بكون انخفاض الأسواق يعتبر حدثا طبيعيا والاستعداد له هو مفتاح السعادة الاستثمارية والطريق السالك للاستفادة من الرياح المعاكسة.

1- بداية إذا كنت مستثمرًا طويل الأجل، لا تفعل شيء!

نعم بهذه البساطة، فإذا كنت مستثمرًا طويل الأجل فأول وأهم شيء تفعله هوعدم القيام بأي شيء. لإن المستثمر طويل الأجل لا يقلق بشأن وضع سوق الأسهم الآني لأن ذلك لن يؤثرعليه بضربات كبيرة، لكون تقلبات سوق الأسهم تعتبر حدثا عادياعلى المدى الطويل فلو كان السوق خاملا اليوم، من الممكن أن ينشط في الأيام القليلة المقبلة، ومن الأفضل لك هنا ألا تفعل شيئًا كمستثمر طويل الأجل، بل دع الموج يتدفق كما يحلو له.

بالإضافة إلى ذلك، فهذه فرصة ثمينة لشراء المزيد من الأسهم للاستثمار طويل الأجل حيث أن الأسعار آخذة في الهبوط، فقليل من الإنفاق الآن سيمكنك من حجز مزيد من الأرباح مستقبلا.

2- اشتر المزيد من الأسهم إن استطعت!

عند انهيار السوق فهذه تعتبر فرصة مثالية لشراء المزيد من الأسهم، فإذا كنت قد ادخرت ما يكفي ولديك أصول أخرى تدر لك دخلاً،  فهذا هو الوقت المناسب لشراء مزيد من الأسهم لأن انهيار سوق الأسهم سيؤدي إلى انخفاض جميع الأسعار وهذه هي الفرصة المثالية للشراء بسعر منخفض ومن ثم البيع لاحقا بسعر مرتفع. ففي حالة انهيار سوق الأسهم، يمكنك شراء المزيد من الأسهم قصيرة الأجل وأخرى طويلة الأجل لتعاود تحقيق الأرباح عندما يرتفع السوق مرة أخرى.

3- نقَل أموالك!

تتمثل الإستراتيجية العريقة للتعامل مع فترات الركود في السوق في نقل الأموال من قطاع سوق الأوراق المالية إلى قطاع آخر. على سبيل المثال خلال فترات النمو الاقتصادي المرتفع، ستلمع أسهم التكنولوجيا بشكل جيد، أما في فترات الركود الاقتصادي فإن الأسهم البسيطة هي التي تصمد بشكل أفضل لذلك إذا انتقلت بشكل استراتيجي من قطاع إلى آخر، فقد تتجنب الخسائر الكبيرة في قطاع معين. ومن ناحية  أخرى، يمكنك تجنب هذا التحدي والحفاظ على عوائد قوية من خلال تنويع صناديق المؤشرات، والتي قد تحقق نتائج جيدة بغض النظرعن الطريقة التي يسير بها قطاع معين.

4-نوع استثماراتك في بلدان مختلفة وقطاعات استثمارية مختلفة:

حيث إن منتجات الاستثمار الجماعي مثل الصناديق وصناديق الاستثمار توفر محفظة جاهزة ومتنوعة من الأصول القائمة على الأسهم وهذا ما يعتبر خيار أقل خطورة من خيار الاستثمار المباشر في الشركات الفردية.

ثم إن شراء الأموال التي تغطي قطاعات جغرافية أوصناعية مختلفة سيؤدي إلى تقليل أثر التقلبات ومخاطر ضعف أداء الاستثمار في قطاع واحد ومجال واحد.

5-الاستثمار في أصول مختلفة:

اطلع على: الاستثمار في القطاع العقاري

إن التنويع في الأصول غير القائمة على الأسهم، مثل السندات والممتلكات والسلع، يمكن أن يؤدي إلى حماية محفظتك في حالة حدوث انهيار في سوق الأوراق المالية.

ومن المهم اختيار الأصول غير المترابطة التي لا تكون حركات أسعارها متوافقة معا في الصعود والهبوط، بل إنها ترتفع وتنخفض في أوقات مختلفة. بهذه الطريقة، إذا انخفضت قيمة أحد الأصول، فمن المأمول أن يتم تعويض ذلك عن طريق الأصول الأخرى التي احتفظت بقيمتها أو ارتفعت.

6-لا تستثمر قبل أن تدخر ما يكفيك لمدة 5 سنوات قادمة:

بالتأكيد لا يعتبر انهيار سوق الأسهم خبراً ساراً للمستثمرين، لأن الأموال المتضمنة في السوق ربما تكون مأخوذة كقروض أوعن طريق تقديم أصول كاملة وعليه فإن الاستثمار الأعمى في سوق الأسهم يعتبر خطرا و ربما يؤدي في النهاية إلى خسائر فادحة. وإذا كنت تنوي الاستثمار في الأسهم اليوم، فتأكد من أن لديك ما يكفي من الاحتياطي بحال حصلت خسارة في الأموال.

7- إجراءات وقف الخسارة والحد:

اطلع على: الاستثمار و الحرية المالية

وهي إجراءات آمنة بغرض أخذ الاحتياطيات اللازمة لتفادي الخسارة حيث تسمح للمستثمرين بتحديد السعر الذي يتم به بيع الأسهم تلقائيًا. أمر وقف الخسارة هو أمر لبيع الأسهم بحال انخفض السعر إلى السعر المحدد كسعر “وقف الخسارة” أو أدنى منه بقليل. على سبيل المثال، إذا اشتريت سهمًا بتكلفة 100 دولار، وأردت الحد من مخاطر الجانب السلبي إلى 10٪ ، فيمكنك تعيين أمر إيقاف الخسارة وبيع الأسهم بقيمة 90 دولار.

8-اختر التوقيت الصحيح للاستثمار:

من الصعب جدًا الشراء بسعر منخفض أوالبيع بسعر مرتفع إلا عندما تكون الأسواق متقلبة أو يكون الانهيار وشيكًا، لذلك فإن أحد الخيارات الوقائية هو”الاستثمار الشهري” لكن ليس كمبلغ إجمالي، فكي يتاح لك الاستفادة من متوسط ​​تكلفة العملة في حالة انخفاض اسعار الأسهم تقوم بشراء استثمارات شهرية على مدى عدة أشهر هذا ما سيمكنك من شراء المزيد من الأسهم أوالوحدات بنفس المبلغ على فترات متلاحقة، لينتهي بك الأمر أن تكون قد دفعت متوسط ​​السعر خلال الفترة بأكملها.

9- شراء السندات أثناء انهيار السوق:

اطلع على: الاستثمار في الأسهم أم الاستثمار في السندات؟

هبوط الأسواق يعتبر فرصة للمستثمرين للنظر في مجال قد يغفل عنه المستثمرون المبتدئون وهو الاستثمار في السندات.

حيث تعتبر السندات الحكومية عمومًا الاستثمار الأكثر أمانًا، على الرغم من أنها بالتأكيد غير مشجعة على الاستثمار بسبب ما تقدمه عوائد ضئيلة مقارنة بالأسهم وحتى السندات الأخرى. ومع ذلك، يمكن أن يكون الاحتفاظ ببعض السندات الحكومية المتكأ الذي تستند عليه لضمان الثبات في ظل تقلبات السوق نظرًا لكونها آمنة وتتمتع بتاريخ سداد واضح لا تشوبه شائبة.

ختاما لابد من الاعتراف أن انهيار سوق الأسهم ليس بالأمر الجيد بل هو محبط أيضا، ولكن كل ما يتطلبه الأمر هو القليل من الهدوء مع  الصبر لاتخاذ قرار حكيم. وعدم إضاعة الفرصة بشراء المزيد من الأسهم بعد الانهيار والبحث دوما عن الاستثمار في الأسهم طويلة الأجل، فسوق الأسهم متقلب دوما وإذا كان منخفضا اليوم في أدنى مستوياته، فمن الطبيعي أن يرتفع غدا ويعاود نشاطه.

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • سهم بلتون
  • منتدى الأسهم
  • خطة التداول
  • بنك الاستثمار العربي