العودة للخلف

صندوق النقد الدولي

صندوق النقد الدولي

تعتبر الاقتصادات العالمية مترابطة بشكل أعمق وأوسع في هذا الزمان من أي وقت مضى. وهذا يتطلب التعاون الدولي والتنسيق بين الدول لتحقيق الاستقرار والنمو المستدام. ويعد صندوق النقد الدولي واحدًا من أبرز المؤسسات الدولية التي تلعب دوراً بارزاً في هذا السياق. حيث يسعى بجدية لتحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي على مستوى العالم.

جدول المحتوى

أولاً: معلومات عامة عن صندوق النقد الدولي

صندوق النقد الدولي هو منظمة عالمية تسعى إلى تحقيق النمو المستدام والرخاء لكافة بلدان أعضائها التي تبلغ 190 دولة. يتحقق ذلك من خلال دعم السياسات الاقتصادية التي تعزز الاستقرار المالي وتعزز التعاون النقدي. وهي جوانب حيوية لزيادة الإنتاجية وخلق فرص العمل وتعزيز الرفاهية الاقتصادية. تخضع أعمال صندوق النقد الدولي لمراجعة واعتماد دول العضوية فيه، وتكون المسؤولية تجاهها.

اقرأ أيضًا: سهم الراجحي: رحلة نجاح متواصلة في الأسوق المالية

صندوق النقد الدولي بالأرقام

  • يخضع صُندوق النّقد الدّولي لإدارة ومسؤولية 190 دولة تشكل عضويته شبه العالمية.
  • تأسس صندوق النقد الدولي من قبل 44 دولة عضو سعت إلى بناء إطار للتعاون الاقتصادي.
  • تأسس صندوق النقد الدولي في عام 1944 في أعقاب الكساد الكبير في الثلاثينيات.
  • يستطيع صندوق النقد الدولي أن يقرض حوالي تريليون دولار لبلدانه الأعضاء.

اقرأ المزيد: كتب التداول: دليلك الشامل لأفضل الكتب العربية والأجنبية

ثانياً: ما الذي يقوم صندوق النقد الدولي بفعله؟

يقوم الصندوق بثلاث مهام حيوية تتمثل في تعزيز التعاون النقدي الدولي وتعزيز التوسع التجاري والنمو الاقتصادي. وكذلك منع السياسات التي قد تؤثر سلباً على الرخاء.

ولتحقيق هذه المهام الثلاث، تعمل البلدان الأعضاء في الصندوق بشكل تعاوني مع بعضها البعض ومع الهيئات الدولية الأخرى، بهدف تحسين جودة حياة المواطنين.

للمزيد: سهم إعمار العقارية EMAAR

ثالثا: ما هي القضايا التي يركز عليها صندوق النقد الدولي؟

  • التجارة: تعد السياسات التجارية المفتوحة والمستقرة والشفافة. عاملًا أساسيًا في تحقيق النمو الاقتصادي وزيادة مقدرة الدول على مواجهة التحديات العالمية الرئيسية. مثل تغير المناخ والأمن الغذائي والتخلف التنموي.
  • السياسة المالية: تمثل السياسة المالية استخدام الإنفاق الحكومي والضرائب للتأثير على الاقتصاد. يقوم صندوق النقد الدولي بمراقبة وتحليل الاتجاهات المالية على مستوى عالمي. كما يقدم نصائح مباشرة للدول الأعضاء في الصندوق بشأن القضايا المالية.
  • الديون السيادية: تختلف القدرة على تحمل الديون بشكل كبير بين الدول. كما يزداد التحدي بالنسبة للديون، خاصة في الدول ذات الدخل المنخفض وبعض اقتصادات الأسواق الناشئة.

اقرأ أكثر: سهم كوكاكولا – دليلك الشامل

رابعاً: كيف يقدم صندوق النقد الدولي المشورة بشأن السياسات؟

تتمثل المسؤولية الأساسية لصندوق النقد الدولي في مراقبة السياسات الاقتصادية والمالية للدول الأعضاء. إضافة إلى تزويدها بالمشورة السياسية، وهو نشاط يعرف باسم المراقبة.

وكجزء من هذه العملية، التي تتم أيضًا على المستويين العالمي والإقليمي. يحدد صندوق النقد الدولي المخاطر المحتملة ويوصي بإدخال تعديلات مناسبة على السياسات. لدعم النمو الاقتصادي وتعزيز الاستقرار المالي.

مشورة الصندوق بشأن السياسات تساعد البلدان الأعضاء على تحقيق استقرار اقتصاداتها. ومنع وقوع أزمات مالية، وتحسين مستويات المعيشة. حيث يعقد خبراء الصندوق مناقشات شاملة مع المجموعات المختلفة لإجراء تقييم أفضل للسياسات والآفاق الاقتصادية في البلد العضو.

تتمحور هذه المناقشات حول أسعار الصرف والسياسات النقدية والمالية والسياسات العامة للمالية. بالإضافة إلى الإصلاحات الهيكلية. تتوسع هذه المناقشات لتشمل التطورات في مجالات أخرى حيوية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي. مثل تغير المناخ والتحول الرقمي.

حيث يعقد خبراء الصندوق اجتماعات مع أعضاء الأجهزة التشريعية وممثلي قطاعات الأعمال والنقابات والمجتمع المدني. وتسهم هذه المناقشات الشاملة مع مجموعة واسعة من المعنيين في تحسين تقييمات السياسات الاقتصادية والتوقعات الاقتصادية في الدول الأعضاء.

علاوة على ذلك، وباكتمال عملية التقييم من قبل خبراء الصندوق، فإنهم يقدمون تقريرًا للمجلس التنفيذي لمناقشته. تُنقَل آراء المجلس حول التقرير فيما بعد إلى السلطات في البلد العضو. وذلك في ختام عملية تعرف بمشاورات المادة الرابعة. وتنشر آراء خبراء الصندوق والتحليل المصاحب له بالإضافة إلى آراء المجلس التنفيذي للصندوق. كجزء من التعزيز للشفافية، حيث تقوم معظم البلدان الأعضاء بنشرها.

قد يهمك أيضًا: البورصة التركية ومميزات الاستثمار فيها

خامساً: ما هي نوع المساعدة المالية التي يقدمها صندوق النقد الدولي؟

على النقيض من بنوك التنمية، فإن صندوق النقد الدولي لا يقدم القروض لمشاريع محددة. بدلاً من ذلك، يقدم صندوق النقد الدولي الدعم المالي للبلدان المتضررة من الأزمات من أجل خلق مجال للتنفس أثناء تنفيذ السياسات التي تستعيد الاستقرار الاقتصادي والنمو. كما يوفر التمويل الاحترازي للمساعدة في منع الأزمات. ويتم تحسين قروض صندوق النقد الدولي بشكل مستمر لتلبية الاحتياجات المتغيرة للبلدان.

بالإضافة إلى ذلك، يقد الصندوق مساعدات مالية ويتعاون مع الحكومات لضمان الإنفاق بطريقة مسؤولة. كما يتضمن تقديم الصندوق مجموعة متنوعة من القروض المصممة لتناسب مختلف احتياجات البلدان وظروفها الخاصة. تتاح هذه القروض للبلدان ذات الدخل المنخفض بسعر فائدة صفري.

للمزيد من المقالات: AMEX أو البورصة الأمريكية: دليل شامل للاستثمار في البورصة الأمريكية

إجراءات الإقراض من الصندوق عملياً

  1. يتقدم البلد العضو بطلب إلى الصندوق للحصول على ما يحتاجه من دعم مالي.
  2. ثم تناقش حكومة البلد العضو مع خبراء الصندوق الموقف الاقتصادي والمالي واحتياجات التمويل.
  3. في العادة، تتفق حكومة البلد العضو مع الصندوق على برنامج للسياسات الاقتصادية قبل تقديم الصندوق للقرض. وفي معظم الحالات، يكون التزام البلد باتخاذ إجراءات معينة على صعيد السياسات. وهو ما يُعرَف بشرطية السياسات، جزءًا لا يتجزأ من إقراض الصندوق.
  4. علاوة على ذلك، بمجرد أن يتم الاتفاق على الشروط، يُعْرَض برنامج السياسات الذي يستند إليه الاتفاق على المجلس التنفيذي. ضمن “خطاب نوايا” و”مذكرة تفاهم” مفصلة. ويقدم خبراء الصندوق توصية إلى المجلس التنفيذي بالموافقة على نوايا البلد العضو المتعلقة بالسياسات المزمع تنفيذها وإمداده بالتمويل اللازم. ويمكن التعجيل بهذه العملية في ظل “آلية التمويل الطارئ” المعتمدة لدى الصندوق.
  5. بالإضافة إلى ذلك، وبعد موافقة المجلس التنفيذي على القرض، يتابع الصندوق كيفية تنفيذ البلد العضو لإجراءات السياسة التي تقوم عليها الموافقة. وتمثل استعادة البلد العضو صحته الاقتصادية والمالية ضمانًا للصندوق بشأن قدرة البلد على سداد القرض بحيث يمكن إتاحة هذه الأموال لبلدان أعضاء أخرى.

اقرأ أيضًا: البورصة الأمريكية ومخاطر الاستثمار فيها

سادساً: كيف يعمل صندوق النقد الدولي على تنمية القدرات للبلدان؟

في الواقع، يقدم الصندوق المساعدة الفنية والتدريب، المعروفة أيضًا بتعزيز القدرات، كجزء من مهامه الأساسية، تمثل تعزيز القدرات حوالي ثلث النفقات السنوية للصندوق وتكون متاحة لجميع الدول الأعضاء عند الطلب، وتصمم وفقًا لاحتياجات كل دولة، ويمكن لتعزيز القدرات مساعدة الدول في ما يلي:

  • أولاً، تحسين جمع الضرائب وتعزيز الاستدامة المالية.
  • دعم الدول في تحديث سياستها النقدية وسياسات صرف العملة.
  • تطوير الأنظمة القانونية.
  • بالإضافة إلى تعزيز الحوكمة.
  • وأخيرًا، مساعدة الدول في جمع البيانات ونشرها للاستفادة منها في عمليات اتخاذ القرارات.

اقرأ المزيد: البورصة الامريكية والأوراق المالية المتداولة فيها

كيف يقدم الصندوق أنشطة تنمية القدرات وكيف يتم تمويلها؟

في الحقيقة، يقدم الصندوق أنشطة تنمية القدرات بطرق متنوعة، يمكن لخبرائه العاملين في المقر الرئيسي التواصل مع المسؤولين في البلدان الأعضاء شخصيًا أو عن بُعد، ويمكنهم العمل ميدانيًا في البلدان المعنية بصفتهم مستشارين مقيمين.

علاوة على ذلك، يُقدم الصندوق شبكة عالمية من المراكز الإقليمية لتنمية القدرات، كما يقدم التدريب لمسؤولي البلدان الأعضاء في غرف الدرس وعبر شبكة الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تمويل أكثر من نصف أنشطة تنمية القدرات التي يقدمها الصندوق من قبل الشركاء الخارجيين، كما يتم ذلك من خلال دعم المراكز الإقليمية لتنمية القدرات، والصناديق المتخصصة، والمشاريع ثنائية التمويل.

للمزيد: داو جونز: ماذا تعرف عن هذا المؤشر والاستثمار فيه

سابعاً: الهيكل التنظيمي وفريق العمل

ما هو الهيكل التنظيمي لصندوق النقد الدولي؟

في البداية، يتم تنظيم صندوق النقد الدولي وفقًا لهيكل تنظيمي يتضمن مجلس المحافظين في أعلى الهيكل، والذي يتألف من محافظ واحد (غالبًا وزير المالية أو محافظ البنك المركزي) ومحافظ منتدب من كل دولة عضو، ويكون لمجلس المحافظين جميع الصلاحيات في صندوق النقد الدولي.

كما أنه يشرف على العمل اليومي للصندوق مجلس التنفيذي المكون من 24 عضوًا، الذي يمثل جميع الدول الأعضاء ويحظى بدعم من موظفي الصندوق.

بالإضافة إلى ذلك، يترأس المدير العام هذا التنظيم، والذي يعتبر رئيس طاقم الصندوق ورئيس المجلس التنفيذي، ويتعاون مع أربعة نواب للمدير العام، ويتضمن صندوق النقد الدولي 18 إدارة تتخذ دورًا في تنفيذ الأنشطة القطرية والسياسية والتحليلية والتقنية.

قد يهمك أيضًا: هوامير البورصة وتأثيرهم على الأسواق العالمية وأدائها

ما هو فريق عمل صندوق النقد الدولي؟

في الواقع، تتميز قوة صندوق النقد الدولي بتنوع ومهارات موظفيه الموهوبين، حيث يتجاوز عدد القوى العاملة العالمية في صندوق النقد الدولي 3000 موظف، يمثلون أكثر من 160 دولة، كما يجمعون بين مختلف الثقافات والخلفيات والمهارات، ويسعون جميعًا للعيش بقيم الصندوق الأساسية مثل التميز والصدق والحياد، والشمول والنزاهة والاحترام.

للمزيد: الاكتتابات الجديدة: لكل من يبحث عن اكتتاب جديد للاستثمار

ثامناً: التمويل الخاص بصندوق النقد الدولي

من أين تأتي موارد صندوق النقد الدولي؟

في الحقيقة، تأتي موارد الصندوق المخصصة لإقراض بلدان الأعضاء بأفضل الشروط. أو بشروط غير ميسرة، مقارنة بما تُقدمه البلدان الأعضاء، خاصة من خلال مساهماتها في تسديد حصص العضوية.

كما يمكن أن تشكل اتفاقيات الاقتراض ثنائية ومتعددة الأطراف مصدرًا تكميليًا لحصص العضوية وتسهم بشكل كبير في تمكين الصندوق من دعم بلدان الأعضاء في أوقات الأزمات.

بالإضافة إلى ذلك، تُحوَّل الإمكانيات الكلية للصندوق الحالية، التي تبلغ حوالي 977 مليار وحدة حقوق سحب خاصة، إلى طاقة إقراضية تُقدَّر بحوالي 713 مليار وحدة حقوق سحب خاصة، أي ما يعادل تقريباً تريليون دولار أمريكي.

اقرأ أكثر: العقود الآجلة: هل هي أداة استثمارية جيدة عند دخول أسواق المال؟

من الذي يمول الصندوق؟

في الواقع، تأتي أموال الصندوق من ثلاثة مصادر وهي:

  1. حصص عضوية البلدان الأعضاء هي المصدر الرئيسي الذي يستمد منه الصندوق موارده المالية. وتمثل حصة البلد العضو انعكاسًا للحجم الاقتصادي لهذا البلد العضو ومركزه في الاقتصاد العالمي.
  2. الاتفاقات الجديدة للاقتراض (NAB) بين الصندوق ومجموعة من البلدان الأعضاء والمؤسسات هي المورد الرئيسي المساند لحصص العضوية. وفي يناير 2020، اتفق المجلس التنفيذي للصندوق على مضاعفة حجمها إلى 361 مليار وحدة حقوق سحب خاصة، أو 482 مليار دولار.
  3. بالإضافة إلى ذلك، تعهدت البلدان الأعضاء بتقديم موارد من خلال اتفاقات الاقتراض الثنائية (BBAs). وفي عام 2020، وافق المجلس التنفيذي للصندوق على جولة جديدة من اتفاقات الاقتراض الثنائية بقيمة بلغ مجموعها 139 مليار وحدة حقوق سحب خاصة، أو 185 مليار دولار.

كما يمكنك قراءة المزيد حول: سهم مايكروسوفت؛ الدليل الشامل حول الاستثمار في هذه الشركة العملاقة

ما هي حصص العضوية في الصندوق؟

في الواقع، إن حصص العضوية هي مصدر التمويل الرئيسي للصندوق، وتخصص لكل بلد عضو في الصندوق حصة عضوية معينة تتحدد عموماً حسب مركزه النسبي في الاقتصاد العالمي. ويُجري الصندوق مراجعة دورية للحصص لتقييم مدى كفايتها ككل ومستوى توزيعها بين البلدان الأعضاء.

اقرأ المزيد: سهم تويتر: دليلك الشامل حول أحد خيارات التداول الإلكتروني الأكثر شهرة

ماذا يحدث إذا كان هناك نقص في حصص العضوية؟

تشكل الاتفاقات الجديدة للاقتراض (NAB) خط دفاع ثانٍ. ومن خلال هذه الاتفاقات، حيث يقف عدد من البلدان الأعضاء والمؤسسات على أهبة الاستعداد لإقراض الصندوق موارد إضافية لمعالجة التحديات التي تواجه النظام النقدي الدولي. وفي يناير 2021، أُجري إصلاحٌ للاتفاقات الجديدة للاقتراض أدى إلى زيادة حجم الاتفاقات بمقدار الضعف تقريباً، حيث بلغت 361 مليار وحدة حقوق سحب خاصة (482 مليار دولار أمريكي) في الفترة من 2021 إلى 2025.

للمزيد: ناسداك: كل ما تحتاج لمعرفته حول هذا المؤشر والاستثمار فيه

ما مصدر التمويل الذي يشكل الملاذ الأخير؟

في الحقيقة، تعمل اتفاقات الاقتراض الثنائية كخط دفاع ثالث بعد حصص العضوية والاتفاقات الجديدة للاقتراض ودخل الصندوق، منذ بداية الأزمة المالية العالمية، في عدة جولات من اتفاقات الاقتراض الثنائية لضمان قدرته على تلبية الاحتياجات التمويلية لبلدانه الأعضاء.

اقرأ أيضًا: سهم ابل APPLE؛ إليك أهم المعلومات للاستثمار والتداول في هذه الشركة العالمية

تاسعاً: الأبحاث الاقتصادية في صندوق النقد الدولي

ما نوع الأبحاث التي يقوم بها صندوق النقد الدولي؟

في الواقع، يعتبر البحث الاقتصادي نشاطًا أساسيًا في صندوق النقد الدولي، وهو مكرس لتعزيز الفهم العميق للاقتصاد العالمي من خلال تحليل الاتجاهات والتحديات الاقتصادية، وتقدير تأثيرها على البلدان الفردية والمجتمع الدولي. كما تشمل أبحاث الصندوق الدولي مجموعة واسعة من مواضيع الاقتصاد الكلي والمسائل المالية، مثل أسعار الصرف، والسياسات المالية، والسياسات النقدية، والاستقرار المالي العالمي.

ندعوك للاطلاع على منشوراتنا التي تسلط الضوء على النصا