العودة للخلف

خطة التداول: أهميتها في أسواق المال ودورها في بناء استراتيجية ناجحة

خطة التداول

في الحقيقة، إن خطة التداول هي خطة محكمة ومنهجية تعد لتوجيه وتنظيم عملية التداول في سوق المال. كما أنها تحدد الاستراتيجيات والأهداف والقواعد التي يجب اتباعها لتحقيق النجاح في عمليات البيع والشراء. كذلك، يهدف استخدام خطة التداول إلى زيادة الربحية وتقليل المخاطر المحتملة.

علاوة على ذلك، تتألف خطة التداول من عدة عناصر، بما في ذلك دراسة السوق وتحليل البيانات. كذلك تقييم المخاطر وإدارة الأموال. بالإضافة إلى ذلك، تنفيذ الصفقات واستراتيجيات التداول، ومراقبة وتقييم الأداء.

بالإضافة إلى الاستشارة والتعلم المستمر، تقوم هذه العناصر بتوجيه المتداول في اتخاذ القرارات المناسبة. من أجل تحقيق نتائج متميزة في سوق التداول.

كما أن مفهوم خطة التداول يعكس أهمية التخطيط والتحليل الجيد قبل اتخاذ أي قرارات تداولية. كما يعزز الانضباط والتنظيم في عملية التداول. كذلك تعتبر أداة قوية وضرورية لأي متداول يسعى لتحقيق النجاح وتحقيق أهدافه في سوق المال.

اقرأ أيضًا: انماط التداول: دليل شامل لفهم وتطبيق الأنماط الفنية في أسواق المال

ما هي خطة التداول وأهميتها

في الواقع، إن خطة التداول هي خطة محكمة ومنهجية تهدف إلى توجيه عملية التداول في سوق المال. كما يتم وضع خطة التداول بناءً على دراسة السوق وتحليل البيانات وتقييم المخاطر. كذلك، إدارة الأموال وتنفيذ الصفقات ومراقبة الأداء والتعلم المستمر.

علاوة على ذلك، تهدف خطة التداول إلى زيادة الربحية وتقليل المخاطر المحتملة في عمليات البيع والشراء. كما تتمثل أهمية خطة التداول في توفير توجيه وتنظيم عملية التداول. كذلك تهدف إلى تحديد الاستراتيجيات الملائمة والأهداف الواقعية. كما تعمل على تقييم الأداء وتحليل النتائج، وضبط الخطة وفقًا للتحليلات.

من جهة أخرى، تساعد الخطة التداولية المتداول على اتخاذ القرارات الصحيحة وتفادي الاستثمار غير المناسب. وذلك من خلال الاعتماد على البيانات الواقعية والتحليل الشامل. بذلك، تعتبر خطة التداول أداة أساسية لتحقيق النجاح في سوق المال.

اقرأ المزيد: إدارة الأموال: كيف تحقق التوازن وتضمن الاستقرار المالي

أهداف ومكونات خطة التداول

في الحقيقة، تهدف خطة التداول إلى توجيه عملية التداول وتحقيق النجاح في سوق المال. كما تتضمن خطة التداول أهدافًا ومكونات محددة تساعد المتداول على البقاء على السكة الصحيحة وتحقيق الأرباح المرجوة.

كما أن أهداف خطة التداول تشمل:

  • تحديد الأهداف المالية الواقعية: حدد الأهداف المرجوة للربح والعائد المالي المتوقع.
  • تنمية استراتيجية الدخول والخروج: وضع خطة لدخول الصفقات والخروج منها بناءً على توقعات السوق والتحليل الفني والأساسي.
  • تحديد فترات النقاط المرجعية: حدد الفترات الزمنية لتقييم الأداء وتحقيق الأهداف المرجوة.
  • إدارة المخاطر: وضع استراتيجيات للتحكم في المخاطر المالية وحماية رأس المال.
  • تنفيذ ومراقبة الصفقات: ضبط خطة لتنفيذ الصفقات ومراقبة تنفيذها للتأكد من اتباع استراتيجية التداول.

أما بالحديث عن مكونات خطة التداول فهي تتضمن كل مما يلي:

  • استراتيجية تداول محددة: تحديد نوع الاستراتيجية المناسبة لأهداف التداول ونقاط الدخول والخروج.
  • توقعات سوقية وتحليلات: دراسة السوق وتحليل البيانات لاتخاذ القرارات المستنيرة.
  • خطة إدارة المخاطر: تحديد حجم المخاطرة وتحديد حدود الخسارة المقبولة وتنفيذ استراتيجية إدارة المخاطر ضمن خطة التداول.
  • خطة مراقبة وتقييم الأداء: مراقبة النتائج وتقييم الأداء وضبط الخطة وفقًا للتحليلات.

للمزيد من المقالات: البورصة العقارية: تعرف على مفهومها وآلية عملها وكيفية التداول فيها

دراسة السوق وتحليل البيانات ضمن خطة التداول

في الحقيقة، تعد دراسة السوق وتحليل البيانات أحد العناصر الأساسية في خطة التداول. فهي تساعد المتداول على فهم وتقييم حركة السوق واتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة. كما تتضمن دراسة السوق تحليل المؤشرات الرئيسية الفنية والأساسية للأصول المالية وتقييم المخاطر المحتملة.

أما تحليل البيانات، فيشمل تحليل الرسوم البيانية والنماذج الفنية الهادفة إلى توفير إشارات الدخول والخروج من السوق. ومن خلال الاستفادة من البيانات العدديّة والتوقعات المستقبلية، يمكن للمتداول اتخاذ قرارات استراتيجية مدروسة وتحقيق الأرباح المرجوة في سوق التداول.

قد يهمك أيضًا: أذون الخزانة: مفهومها وكل ما تحتاج معرفته عن مميزات الاستثمار فيها

أهمية دراسة السوق وتحليل البيانات

في الواقع، إن دراسة السوق وتحليل البيانات تعتبر عملية حاسمة في خطة التداول. كما أنها تساعد المتداول على فهم وتقييم حركة السوق واتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة. ومن خلال دراسة السوق، يمكن للمتداول فهم اتجاهات السوق وتحديد نقاط الدخول والخروج المناسبة للتداول.

وبتحليل البيانات، يمكن للمتداول استخلاص المعلومات الهامة من البيانات السابقة واستخدامها في اتخاذ القرارات المستقبلية. كما أنه بالاستفادة من الثقة المستندة إلى البيانات والتوقعات المستقبلية، يمكن للمتداول تحقيق الأرباح المرجوة وتقليل المخاطر في سوق التداول.

تابع معنا: سهم علم: تعرف على أحد أبرز أسهم شركات الحلول الرقمية الناشئة

طرق وأدوات تحليل سوق التداول

في الحقيقة، تتضمن خطة التداول طرقًا وأدوات لتحليل سوق التداول. والتي تساعد المتداول على فهم وتقييم حركة السوق بشكل أفضل. كما تتضمن هذه الطرق والأدوات ما يلي:

  • التحليل الفني: يعتمد على دراسة البيانات التاريخية لأسعار الأصول وحجم التداول. كما يستخدم مؤشرات فنية مثل المتوسطات المتحركة والقنوات السعرية ونماذج الشموع اليابانية لتحديد اتجاهات السوق.
  • التحليل الأساسي: يعتمد على تحليل الأخبار الاقتصادية والمؤشرات الاقتصادية وتأثيرها على أداء الأصول. كما ويهدف إلى تقدير القيمة الحقيقية لها.
  • التحليل أو التداول الكمي: يستخدم النماذج الرياضية والإحصائية لتحقيق فهم عميق لأنماط السوق والتنبؤ بحركتها المستقبلية.
  • استخدام مؤشرات التداول: مثل RSI وMACD وBollinger Bands، التي تساعد في تحديد مستويات التشبع وتغيرات الاتجاه وفرص الشراء والبيع.
  • استخدام الرسوم البيانية والمخططات: لعرض بيانات السوق بشكل بصري وتحليلها بشكل أكثر فهمًا ومقنعًا.

بشكل عام، وباستخدام هذه الطرق والأدوات، يمكن للمتداول الحصول على رؤية شاملة لحركة السوق واتخاذ قرارات تداول أكثر فعالية من خلال بناء خطة تداول شاملة.

اقرأ أيضًا: ين الياباني: كل ما تحتاج إلى معرفته حول العملة الوطنية لليابان 2024

تقييم المخاطر وإدارة الأموال

في الواقع، يعد تقييم المخاطر وإدارة الأموال جزءًا هامًا من خطة التداول. كما يتعين على المتداول تقييم المخاطر المحتملة في كل صفقة يقوم بها. كذلك تحديد استراتيجيته في حالة حدوث خسائر. كما يساعد تحديد المخاطر على تفادي الخسائر الكبيرة والحفاظ على رأس المال.

علاوة على ذلك، تعتمد إدارة الأموال على تحديد حجم الصفقات المناسب وتقسيم رأس المال بشكل ملائم. على سبيل المثال، قد يحدد المتداول نسبة محددة من رأس المال لكل صفقة، مثل 2٪ أو 5٪.

كما قد يستخدم أيضًا تقنيات إدارة الأموال المتقدمة مثل تطبيق نظام أو خطة التداول بوزن الوحدة أو تحديد حجم الوقف الخسارة بناءً على المخاطرة المقبولة. كما أنه من خلال تقييم المخاطر وإدارة الأموال بشكل صحيح، يمكن للمتداول البقاء في السوق لفترة طويلة وزيادة فرص النجاح.

اقرأ المزيد: ميتاتريدر 5: دليلك الشامل للتعرف على هذه المنصة وجميع تفاصيلها

أهمية تقييم المخاطر في خطة التداول

في الحقيقة، إن تقييم المخاطر يعد أمرًا بالغ الأهمية في خطة التداول. كما إنه خطوة حاسمة تساعد المتداول على تحديد مستوى المخاطرة المقبولة وتقدير الخسائر المحتملة في كل صفقة. كذلك يساعد تقييم المخاطر في حماية رأس المال الخاص بالمتداول وتفادي الخسائر الكبيرة التي قد تضر بالحساب.

علاوة على ذلك، فإنه بفهم المخاطر وتحليلها، يمكن للمتداول اتخاذ قرارات تداول مدروسة. كما يساعده على تحديد حجم الصفقات الملائم وتحديد استراتيجيته في حالة حدوث خسائر محتملة. كذلك، يعتبر تقييم المخاطر خطوة أساسية في بناء خطة التداول قوية وفعالة ويساهم في زيادة فرص النجاح في سوق التداول.

للمزيد من المقالات: السوق السعودي: كل ما تريد معرفته عن هذا السوق وأنواع الاستثمارات المتاحة فيه

إدارة الأموال وطرق التحكم بالمخاطر المالية

في الواقع، إن إدارة الأموال هي جزء أساسي من خطة التداول. حيث يقوم المتداول بتحديد كيفية استخدام رأس المال المتاح بطريقة فعالة ومناسبة. كما تهدف إدارة الأموال إلى حماية رأس المال وتحقيق استدامة النجاح في سوق التداول.

علاوة على ذلك، تعتبر مهارة الإدارة المالية مفتاحًا للتحكم في المخاطر المالية وتقليل التعرض للخسائر الكبيرة. كما أن من الطرق المشهورة لإدارة الأموال هي تحديد نسبة محددة من رأس المال لكل صفقة وعدم تجاوزها.

وأيضًا استخدام استراتيجية قياس الحجم (position sizing) لتحديد حجم الصفقة المناسب وفقًا لمستوى المخاطرة. وتقسيم رأس المال إلى أجزاء صغيرة للتحكم في المخاطر بشكل أفضل. ومن خلال استخدام هذه الأساليب، يمكن للمتداول تقليل المخاطر المالية وزيادة فرص النجاح في سوق التداول.

قد يهمك أيضًا: شمعة الكوب والعروة: واستخدامها في التحليل الفني لتحقيق الأرباح في السوق

تنفيذ الصفقات واستراتيجيات خطة التداول

في الواقع، إن تنفيذ الصفقات واستراتيجيات التداول هي مرحلة حاسمة في خطة التداول. حيث أنه عندما يقرر المتداول الدخول في صفقة، يحتاج إلى تنفيذها بطريقة فعالة ودقيقة.

علاوة على ذلك، يجب على المتداول أن يتعرف على أنواع الأوامر المتاحة في سوق التداول مثل: أوامر السوق، وأوامر الحد، وأوامر الوقف، واختيار النوع الأنسب حسب الظروف والاستراتيجية المستخدمة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المتداول وضع استراتيجيات التداول الملائمة لأهدافه ومستوى المخاطرة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لاستراتيجيات التداول أن تكون مبنية على تحليل فني أو أساسي. كما تشمل استخدام المؤشرات الفنية وأنماط الشموع وتحديد نقاط الدخول والخروج المثلى. كذلك يتطلب ذلك تحليل الرسوم البيانية وفهم الاتجاهات والتغيرات في سعر الأصل المالي.

كما أنه عندما يتم تنفيذ الصفقات واستراتيجيات التداول بطريقة صحيحة ومناسبة، فإن ذلك يزيد من فرص النجاح وقدرة المتداول على تحقيق الأرباح. ولكن، يجب أن يتم مراقبة وتقييم الصفقات المفتوحة بانتظام لتعديل الاستراتيجيات إذا لزم الأمر وضمان الحفاظ على أهداف خطة التداول.

تابع معنا: الشركة القابضة: تعرف على دورها في عالم الاستثمار والأعمال

تنفيذ الصفقات وأنواع الأوامر في سوق التداول

في الواقع، تعد عملية تنفيذ الصفقات واختيار أنواع الأوامر المناسبة في سوق التداول خطوة أساسية في خطة التداول. كما تتوفر أنواع مختلفة من الأوامر في سوق التداول، مثل: أمر السوق، وأمر الحد، وأمر الوقف.

بالإضافة إلى ذلك، تستخدم الأوامر لتحديد قيمة السعر المطلوبة والوقت المثالي لدخول أو خروج صفقة. كما تعتمد اختيار أنواع الأوامر على الظروف والاستراتيجية المستخدمة في التداول.

اقرأ أيضًا: التداول الخوارزمي؛ كيفية استخدام برامج الكمبيوتر والتكنولوجيا في أسواق المال

تفصيل الأوامر المختلفة في سوق التداول

في الحقيقة، هناك مجموعة من أوامر التداول المختلفة التي يجب فهمها عند إنشاء خطة التداول، ومن أبرزها:

  • أمر السوق: يكون أمر السوق هو الشكل الأساسي لتنفيذ الصفقة. كما يتم تنفيذ الصفقة بسعر السوق الحالي دون تحديد مستوى سعر محدد، وهو الأمر المثالي للتداول السريع والمستعجل.
  • أمر الحد: يتم استخدام أمر الحد لتحديد سعر معين يجب أن يصل إليه الأصل المالي لتنفيذ الصفقة. هذا الأمر مفيد لتحقيق الأعمال التجارية في مستوى سعر محدد وتجنب التذبذبات غير المرغوب فيها.
  • أمر الوقف: يستخدم أمر الوقف لتحديد سعر معين يحدد عنده خروج الصفقة في حالة تغيير السعر بشكل معاكس. كما يساعد هذا الأمر في تحديد مستوى الخسارة المقبول وحماية رأس المال.

كما أنه من المهم أن يكون المتداول على دراية بأنواع الأوامر المتاحة في سوق التداول واختيار النوع الأنسب وفقًا للأهداف والاستراتيجية. كما يجب على المتداول أيضًا مراقبة الصفقات المفتوحة بانتظام وتعديل استراتيجياته إذا لزم الأمر لتحقيق أهدافه في خطة التداول وضمان النجاح في السوق.

اقرأ المزيد: نموذج الراية: دليل شامل لفهم واستخدام هذا النمط في تحليل السوق

استراتيجيات التداول المعتمدة في خطة التداول

في الحقيقة، تعتمد استراتيجيات التداول في خطة التداول على تحليل البيانات ودراسة السوق وتحقيق الأهداف المحددة. كما أن من أبرز الاستراتيجيات المعتمدة في خطة التداول هي:

  • استراتيجية التداول اليومي: يتم فيها فتح صفقات في نهاية الجلسة وإغلاقها في نهاية اليوم. كما تعتمد على استخدام تحليلات فنية ونماذج الشموع لاتخاذ قرارات التداول.
  • استراتيجية المضاربة: يتم فيها الاستفادة من التذبذبات القصيرة في أسعار الأصول المالية. كما يتطلب تحليل فني دقيق وسرعة في اتخاذ القرارات.
  • استراتيجية التداول طويل الأجل: تعتمد على استثمار الأصول لفترة طويلة مع الاستفادة من تغيرات السوق على المدى البعيد. كذلك يشتمل على تحليل أساسي للاقتصاد والشركات.
  • الاستراتيجية الهامشية: يتم فيها استخدام الرافعة المالية لزيادة حجم الصفقات. كما يعتبر ذلك استراتيجية مرتفعة المخاطر وتتطلب إدارة أموال جيدة.

من جهة أخرى، يجب أن يقوم المتداول بتحديد الاستراتيجية التي تناسب أهدافه المالية ومستوى المخاطرة المقبول. كما يجب مراقبة وتقييم الأداء المحقق وتعديل الاستراتيجية إذا لزم الأمر للحفاظ على النجاح في سوق التداول.

للمزيد من المقالات: الإدارة المالية: دليلك الشامل للتعرف على مفهومها وأهدافها والتحديات التي تواجهها

مراقبة وتقييم أداء الاستراتيجية وخطة التداول

في الواقع، تعد مراقبة وتقييم الأداء جزءًا أساسيًا من خطة التداول وذلك لضمان تحقيق الأهداف المحددة وتحسين النتائج المستقبلية. كما يجب على المتداول المتابعة المستمرة لأداء صفقاته ومراقبة النتائج المحققة. حيث يمكن استخدام جداول البيانات والمؤشرات المالية لتتبع الأرباح والخسائر وقياس أداء الأصول والأوراق المالية.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يتم تقييم الأداء لتعديل الخطط والاستراتيجيات وفقًا لتحليلات الأداء. كما يجب تحليل الصفقات التي تم إغلاقها وتحديد المناطق التي تحتاج إلى تحسين أو تغيير. كذلك يمكن أيضًا استشارة خبراء التداول والاستفادة من دروس التداول السابقة لتحديد سلبيات الأداء وتحسين الأداء المستقبلي.

قد يهمك أيضًا: الاستهلاك وأهم تحولاته: من الاقتصاد التقليدي إلى الاستهلاك المستدام

مراقبة أداء خطة التداول وقياس النتائج المحققة

في الحقيقة، تعتبر مراقبة الأداء وقياس النتائج المحققة جزءًا هامًا في خطة التداول، حيث تساعد على تحقيق الأهداف المحددة وتحسين الأداء المستقبلي. كما ينبغي على المتداول مراقبة صفقاته بشكل مستمر وتحليل النتائج التي تم تحقيقها،. كذلك يمكن استخدام جداول البيانات والمؤشرات المالية لقياس الأرباح والخسائر وتحديد أداء الأصول المالية.

بالإضافة إلى ذلك، يجب تقييم الأداء لتعديل الخطط والاستراتيجيات وفقًا لتحليلات الأداء. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي تحليل الصفقات المغلقة وتحديد المناطق التي تحتاج إلى تحسين أو تغيير.

علاوة على ذلك، يمكن أيضًا استشارة خبراء التداول والاستفادة من دروس التداول السابقة لتحديد نقاط الضعف في الأداء وتحسين الأداء في المستقبل. من خلال مراقبة الأداء وقياس النتائج، يمكن للمتداول تحديد استراتيجيات فعالة وتعزيز نتائجه في سوق التداول.

تابع معنا: القيمة السوقية: مفهومها وأهميتها في تقييم الشركات واستراتيجيات الاستثمار 2024

تقييم الأداء وضبط خطة التداول وفقًا للتحليلات

في الحقيقة، تعد مراقبة الأداء وتقييم النتائج التي تم تحقيقها جزءًا مهمًا من خطة التداول. حيث أنه بعد إغلاق الصفقات وتحقيق النتائج، يجب تقييم الأداء لتحديد النقاط القوية والضعف في الأداء. كما قد يشمل هذا تحليل الأرباح والخسائر، وتقييم أداء الأصول المالية، وتحليل سجل التداول السابق.

علاوة على ذلك، يجب أيضًا مراجعة استراتيجيات التداول ومعرفة ما إذا كانت تحقق النتائج المتوقعة أم لا. فإذا تبين أن هناك مناطق في الأداء تحتاج إلى تحسين، فقد يكون ضروريًا ضبط الخطة وتعديل الاستراتيجيات بناءً على التحليلات.

اقرأ أيضًا: الأسهم النقية: دليل شامل عن الاستثمار الأخلاقي والمستدام

الاستشارة والتعلم المستمر

في الواقع، إن الاستشارة والتعلم المستمر لهما دور مهم في النجاح في سوق التداول. كما يجب على المتداولين طلب المشورة من خبراء التداول المحترفين والمستشارين الماليين للحصول على نصائح قيمة وإرشادات مفيدة.

من جهة أخرى، يمكن للمستشارين الماليين أن يقدموا رؤى متخصصة حول الأصول المالية والأسواق المالية. وأن يساعدوا في تحسين استراتيجيات التداول واتخاذ قرارات أكثر ذكاءً. من جانب آخر، فإن التعلم المستمر وتطوير المهارات يساهمان في تطوير خبرات المتداول وزيادة فهمه لسوق التداول.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمتداولين الاستفادة من كتب التداول والموارد التعليمية والدورات التدريبية لتحسين معرفتهم ومهاراتهم في مجال التداول. كما أنه من خلال الاستشارة والتعلم المستمر، يمكن للمتداولين تعزيز فرص نجاحهم وتحقيق أهدافهم في سوق التداول.

اقرأ المزيد: اقتصاد قطر: كل ما تحتاج معرفته عن مميزات هذا الاقتصاد والتحديات التي تواجهه

أهمية الاستشارة مع الخبراء لإنشاء خطة التداول

في الواقع، تلعب الاستشارة مع خبراء التداول دورًا حاسمًا في تحقيق النجاح في سوق التداول. كذلك يمكن أن يقدم خبراء التداول المحترفون رؤى قيمة ومهارات خاصة تساعد المتداولين على اتخاذ قرارات مستنيرة وتحسين استراتيجياتهم. كما يمكن لهؤلاء الخبراء تقديم نصائح حول التوقعات السوقية، وإدارة المخاطر، واستراتيجيات التداول، وغيرها الكثير.

بالاستعانة بخبراء التداول، يمكن للمتداولين تجنب الأخطاء الشائعة وتقليل المخاطر المالية. كما تعزز الاستشارة الذكية فرص النجاح وتساعد في تحقيق العوائد المرجوة.

من جهة أخرى، تمنح الاستشارة الخبراء التداولية المتاحة للمتداولين توجيهًا مباشرًا وفعالًا في سوق التداول. مما يؤدي إلى زيادة الثقة والتفوق في عمليات التداول. لذا، فإن الاستشارة مع خبراء التداول تعد عنصرًا حاسمًا في تحقيق نجاح المتداولين.

للمزيد من المقالات: اقتصاد الإمارات: عناصره الأساسية ومميزاته وأهم التحديات التي يواجهها

التعلم المستمر وتطوير المهارات في سوق التداول

في الحقيقة، يعتبر التعلم المستمر وتطوير المهارات أحد العوامل الرئيسية لتحقيق نجاح في سوق التداول. كما يتطلب سوق التداول معرفة مستمرة بالتغيرات والاتجاهات في السوق والتقنيات المتاحة. من خلال تعلم جديد المفاهيم والاستراتيجيات.

علاوة على ذلك، يمكن للمتداولين الابتعاد عن الأخطاء الشائعة وتحسين أدائهم، حيث يجب أن يكون التعلم المستمر عملية مستمرة تتضمن قراءة المواد التعليمية، حضور الندوات والدورات التدريبية، والمشاركة في المجتمعات التجارية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمتداولين أيضًا الاستفادة من الموارد عبر الإنترنت مثل شروحات الفيديو والمقالات التعليمية، كما أنه من خلال التعلم المستمر، يمكن للمتداولين تحسين قدراتهم في اتخاذ القرارات الذكية والاستفادة من فرص الربح المتاحة في سوق التداول.

الكاتب: حسن الحسن

قد يهمك أيضًا: سهم جرير؛ أحد خيارات الاستثمار الأكثر شهرة في المملكة العربية السعودية

الأسئلة الشائعة حول خطة التداول

ما هي خطة التداول؟

خطة التداول هي إطار يحدد القواعد والإجراءات التي يتبعها المتداول في سوق المال، تهدف الخطة إلى تحقيق أهداف المتداول وتوجيهه في اتخاذ القرارات التجارية بناءً على تحليل واضح للأسواق المالية.