العودة للخلف

الاقتصاد الألماني يدخل مرحلة الإنكماش بضغط من التضخم

التضخم يضر بالمستهلكين وحالة ركود في الاقتصاد الألماني

برلين (رويترز) – كان الاقتصاد الألماني في حالة ركود في أوائل عام 2023. بعد أن انخفض الإنفاق الأسري (الذي يعد المحرك الاساسي للاقتصاد) تحت وطأة التضخم.

أظهر تقدير ثانٍ من مكتب الإحصاء يوم الخميس تاريخ (25.05.2023). أن الناتج المحلي الإجمالي المعدل بالأسعار الحالية انخفض بنسبة 0.3٪ في الربع الأول من عام 2023 . يأتي هذا بعد انخفاض بنسبة 0.5٪ في الربع الرابع من عام 2022.

بشكل عام يُعرّف الاقتصاديون الركود هو بأنه انكماس في الناتج المحلي الربعي على فترتيبن متتاليتين.

للمزيد: ما هو الفوركس

رأي كريستيان ليندنر في الاقتصاد الألماني

قال وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر يوم الخميس إن بيانات الناتج المحلي الإجمالي الألماني أظهرت إشارات سلبية لالاقتصاد الألماني بشكل مفاجئ. وأضاف أن الاقتصاد الألماني يفقد إمكانات النمو مقارنة مع اقتصادات البلدان المكتقدمة الأخرى .

وشدد ليندنر “لا أريد أن تكون ألمانيا في بمكان متأخر في النمو” ، مشيرًا إلى توقعات صندوق النقد الدولي التي تتوقع فقط أن كل من ألمانيا وبريطانيا ستكونان في حالة انكماش في أوروبا بنهايةعام 2023.

وقال أندرياس شويرل ​​، المحلل لدى بنك DekaBank ، “يتعرض المستهلكون الألمان لضغط تضخمي هائل ، الأمر الذي دفع الاقتصاد الألماني بأكمله إلى الركود”.

انخفض استهلاك الأسرة بنسبة 1.2٪ على أساس شهري. كما انخفض الإنفاق الحكومي بشكل حاد ، حيث انخفض بنسبة 4.9٪ في الربع الأول.

للمزيد أيضًا: سهم امازون: هل هو استثمار جيد في عام 2023؟

رأي كارستن برزيسكي

قال كارستن برزيسكي ، الرئيس العالمي للاقتصاد الكلي في ING: “إن طقس الشتاء الدافئ وانتعاش النشاط الصناعي مدفوعًا بإعادة فتح الصين وتخفيف الاحتكاكات في سلسلة التوريد لن يكونا كافيين لانتشال الاقتصاد من مخاطر الركود”.

بشكل مشابه، ارتفعت الاستثمارات في الربع الأول من العام بعد الربعين الأخيرين من عام 2022 الذين مرا بضعف . وارتفعت ايضا الاستثمار ت في الآلات والمعدات بنسبة 3.2٪ على أساس شهري ، بينما ارتفع الاستثمار في البناء بنسبة 3.9٪ على أساس شهري.

اقرأ أيضًا: الاستثمار في أسهم توتال

كما ساهمت التجارة بشكل إيجابي ، حيث ارتفعت الصادرات بنسبة 0.45٪ بينما انخفضت الواردات بنسبة 0.9٪. قال يورج كرامر (اقتصادي كبير في بنك كومرتس): ” أثرت أسعار الطاقة المرتفعة في النصف الأول من شتاء هذا العام”.

في هذا السياق ، قال برزيسكي من ING: “بالنظر إلى ما بعد الربع الأول ، يبدو أن التفاؤل في بداية
العام قد أفسح المجال لمزيد من الواقعية”.

الركود أمر لا مفر منه والسؤال الآن هو ما إذا كان هناك انتعاش في النصف الثاني من العام أم لا.؟

هل ترى أي فرصة للتداول؟ قم بفتح حسابا للتداول الآن!

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • الثورة الصناعية الرابعة
  • الملاءة المالية
  • توزيعات الأرباح
  • مشروع نيوم وأهدافه المستقبلية