العودة للخلف

سهم نفيديا Nvidia، إلى أين؟

تاريخ سهم نفيديا Nvidia

تم طرح سهم نفيديا Nvidia للاكتتاب العام أول مرة في سنة 1999 وكان ذلك متزامناً مع ذروة طفرة الإنترنت، حيث افتتح التداول لسهم نفيديا Nvidia في سوق الأسهم بتاريخ الثاني عشر من كانون الثاني لعام 1999 بسعر 12 دولارًا للسهم الواحد آنذاك. ومنذ ذلك الحين إلى اليوم، قامت الشركة بتقسيم أسهمها خمس مرات. هذه التقسيمات كانت عبارة عن ثلاثة تقسيمات بنسبة 2 مقابل 1 حدثت في أعوام 2000 و 2001 و 2006، أما تقسيم 3 مقابل 2 فقد حدث في عام 2007. ولم يقم مجلس الإدارة بعدها بأي انقسام حتى عام 2021، عندها نفذت الشركة انقسام بنسبة 4 ل 1.

بسبب هذه الانقسامات المتتالية، فإن الأسهم الأصلية التي كان عددها 833 سهم والتي كان من الممكن امتلاكها كلها بسعر 10000 دولار وفقا لسعر الإصدار الأولي، أصبح عددها 39،984 سهمًا ومن المتوقع أن تبلغ قيمة هذا الاستثمار ما يزيد قليلاً عن 8.9 مليون دولار مستقبلا، دون أن يشمل هذا الرقم أرباح الأسهم.

هل تعتبر أسهم نفيديا Nvidia أسهما رابحة؟

كانت نفيديا Nvidia قد بدأت توزيعات الأرباح ربع السنوية في عام 2012، ولكن توزيعات الأرباح هذه كانت توزيعات ربحية متواضعة لم تتجاوز 0.16 دولار فقط للسهم الواحد، لهذا لم يكن لهذه الأرباح أثر مهم في قرار الاستثمار من عدمه في هذه الشركة، حتى المستثمر الافتراضي الذي كان من الممكن أن يشتري كامل الأسهم المصدرة يوم الاكتتاب العام والتي كان قد بلغ عددها 833 سهمًا بسعر 10000 دولار ويحتفظ بها جمعيها كان سيحقق حوالي 6400 دولار فقط من دخل التوزيعات السنوية، ولنصدق القول فهذا لا يعتبر دخلا مشجعا خصوصا مع مقارنة استثمارية بسيطة مع شركة ستاربكس مثلا، فإن حامل الأسهم الذي استثمر 10000 دولار في الاكتتاب العام الأولي لشركة ستاربكس وحافظ على الأسهم التي اشتراها كان سيكسب ما يقارب 74000 دولار في شكل أرباح سنوية حينها.

ربما لم يركز مؤسسو نفيديا Nvidia جنسن هوانغ وكريس مالاتشوسكي وكيرتس بريم على الأرباح عندما أسسوا نفيديا Nvidia في عام 1993، لقد رأوا مستقبل الحوسبة القائمة على الرسوم وألعاب الفيديو لذا قاموا بتطوير رقائق تدعم مثل هذه التطبيقات بعيدا عن الميزانيات التجارية الربحية.

تاريخ النتائج المالية لنفيديا Nvidia

إثر إعلان نفيديا Nvidia عن النتائج المالية للربع الأول في 25 أيار الماضي خلال آخر تحديث للأرباح قبل شهرين، وضح الرئيس التنفيذي Jensen Huang أنه يتوقع نمو الإيرادات على أساس سنوي بنسبة 43٪. بعد عمليات البيع المكثفة التي جرت في الأشهر الماضية، حيث يتم تداول سهم نفيديا Nvidia اليوم بعلاوة واضحة وهذا مؤشر لا يستهان به، وبالنظر لمعدل النمو المتواتر ومؤشرات السوق التي تدعم مجالات الذكاء الاصطناعي (على سبيل المثال)، قد يكون الآن وقتًا رائعًا للشراء بالنسبة للمستثمرين الذين يخططون للاحتفاظ بالسهم على المدى الطويل لبضع سنوات على الأقل.

انخفاض سعر السهم هو فرصة استثمارية لا تعوض!

لا ننكر أن سهم نفيديا Nvidia شهد أكثر من دورة ازدهار وكساد، وخلال بعض تلك الأوقات، ربما شعر المستثمرون بشيء من القلق تجاه مستقبل الشركة، نظرًا لأن سعر سهم نفيديا Nvidia متقلب تمامًا، فمن المحتمل أن نراه ينخفض ​​أو يرتفع في المستقبل، هذا ما يدفع المستثمرين الذين يبحثون عن نمو متنوع وآمن لمحفظتهم الاستثمارية للنظر في آفاق الشركة قبل شراء أسهمها. إذ دائما ما يعد شراء الأسهم بسعر رخيص في شركة ذات مستقبل قوي استثمارًا جيدًا، ومن المتوقع أن تزيد أرباح نفيديا Nvidia خلال السنوات القليلة المقبلة بنسبة 40 ٪، مما يشير إلى مستقبل مبشر للغاية وتدفقات نقدية معتبرة تؤدي إلى زيادة قيمة أسهم الشركة بشكل ملحوظ.

سهم نفيديا Nvidia من وجهات نظر مختلفة

يبدو أن توقعات النمو المتفائلة لمستقبل أسهم نفيديا Nvidia قد تم أخذها في عين الاعتبار بالنسبة لسعر السهم الحالي، حيث يتم تداول الأسهم بما يقارب قيمتها العادلة. ومع ذلك، هناك أيضًا عوامل مهمة أخرى يجب التطرق لها مثل القوة المالية للشركة ومدى تغيرها مع تغير قيمة السهم، ومقدار الثقة الكافية للاستثمار في الشركة عند انخفاض سعر الأسهم عن قيمتها العادلة.

من وجهة نظر المستثمرين قد لا يكون تداول الأسهم بقيمتها العادلة هو الوقت الأمثل للشراء، لكن محافظة الشركة على صورتها العامة وبقاء التوقعات الاجمالية للشركة جيدة يستدعي التأكد من مؤشرات أخرى مثل قوة الميزانية العمومية للشركة، وقوة علامتها التجارية، الخ.. كل ذلك بهدف البقاء على اطلاع بوضع الشركة لا وبل مراقبته للاستفادة القصوى من أي انخفاض متوقع حدوثه في الأسعار مستقبلا.

اطلع على: خياراتكم للاستثمار في القطاع الصحّي

سهم نفيديا Nvidia اليوم

في 8 آب الجاري، أعلنت نفيديا Nvidia عن النتائج الأولية للربع الثاني التي تضمنت عائدات بلغت حوالي 6.7 مليار دولار، أي أقل بكثير من توقعات الإدارة التي كانت قد بلغت 8.1 مليار دولار. كان السبب الرئيسي وراء هذا الانخفاض هو الضعف في قطاع الألعاب، الذي انخفض بنسبة 44 % مقارنة بالربع السابق و33 % على أساس سنوي، حيث تباطئ هذا القطاع بعد انهيار أسعار العملات المشفرة والطلب المرتبط بالتعدين بالتزامن مع ضعف الاقتصاد الكلي، إضافة لوجود انخفاض سابق في مبيعات الألعاب في عام 2022.

انخفضت الأسهم بنسبة 7 ٪ بعد هذه الأخبار واستمرت في التداول بخصم متواضع على القيمة العادلة البالغ 200 دولار دون تغيير، هذا الانخفاض الحاد في مبيعات الألعاب مشابه إلى حد كبير لآخر انهيار كبير للعملات المشفرة في أواخر عام 2018، مما أدى حينها إلى عدة أرباع ضعيفة متتالية من مبيعات الألعاب لشركة نفيديا Nvidia وهذا ما يتوقع حدوثه أيضا هذه المرة بذات الديناميكية.

توقعات مبشرة لنفيديا في 2023

يتوقع المحللون أن تنهي الشركة السنة المالية 2023 بزيادة الإيرادات بنسبة 24٪ لتصل إلى 33.3 مليار دولار، ومن المتوقع أن يتحقق نمو مفاجئ في الإيرادات العام المقبل، إضافة إلى ذلك، تشير التوقعات إلى أن نفيديا Nvidia يمكن أن تحقق نموًا سنويًا فائضًا بنسبة 20 ٪ في صافي أرباحها على مدار السنوات الخمس المقبلة، إضافة لوجود عدة أسباب تدعو للاعتقاد بأن نفيديا Nvidia يمكن لها أن تنمو بوتيرة أسرع أيضا.

إن تركيز الشركة على بطاقات الرسوم، التي تُستخدم في كل من أجهزة الكمبيوتر ومراكز البيانات عموما، فضلاً عن الفرص الناشئة في مجالات أخرى مثل التوائم الرقمية والسيارات، يمكن أن يزيد من عائدات النمو على المدى الطويل.

على سبيل المثال، يُقال إن الطلب على مسرعات مراكز البيانات مثل بطاقات الرسومات ومعالجات الخادم ووحدات معالجة البيانات ينمو بوتيرة سنوية تقارب 37٪ وفقًا لتقدير جهات خارجية، ومما لا شك فيه أن نفيديا Nvidia هي اللاعب المهيمن في مجال صناعة مسرعات مراكز البيانات، وكانت قد اتخذت خطوات لزيادة فرصها في تحقيق الإيرادات في هذا المجال، إضافة لعملها الواعد في قطاع السيارات أيضا.

كل هذا يشير للآفاق الصحية المبشرة لشركة نفيديا Nvidia على المدى الطويل، مما يشجع المستثمرين على شراء السهم الآن، على أمل النمو المستقبلي في السوق.

هل ترى أي فرصة للتداول؟ قم بفتح حسابا للتداول الآن!

 

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • الاقتصاد السلوكي
  • مؤشر التمساح Alligator
  • مؤشر الفراكتال