العودة للخلف

الاستثمار في منصات التسوق الإلكتروني

الاستثمار في منصات التسوّق الإلكتروني

شهد العالم في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي ظهور أولى فرص الاستثمار في منصات التسوق الإلكتروني عبر الإنترنت، وتطوّر القطاع بسرعة كبيرة مع تطوّر وسائل الاتصالات والنقل، إلا أن صناعة التسوّق الإلكتروني شهدت دفعة قوية وزخماً كبيراً في العامين الماضيين، 2020 و2021، بسبب وباء كوفيد-19 وقوانين منع التجوّل والتباعد الاجتماعي التي عاشها العالم، مما دفع الكثير من الناس لخوض تجربة التسوّق الإلكتروني بحكم الضرورة.

ومع زوال شبح الوباء وعودة الحياة لطبيعتها، لم يتخلى الناس عن رفاهية التسوّق الإلكتروني بعدما اختبروها، بل باتت ثقافة جديدة خلّصت الزبائن من أعباء التنقّل زيارة المتاجر، ولا سيما في ظل التسهيلات والمزايا الكبيرة التي توفرها هذه المتاجر، مثل خدمات الشحن حول العالم والتوصيل إلى باب المنزل والاستبدال والإعادة، بالإضافة إلى قدرة الزبائن على استعراض مجموعة واسعة من المنتجات واختيار ما يناسبهم عبر منصة واحدة بدلاً من الحاجة لزيارة أسواق ومتاجر متعددة.

نمو سوق التسوقّ والتجارة الإلكترونية عالمياً … بالأرقام:

بنظرة سريعة على سوق التجارة الإلكترونية خلال السنوات القليلة الماضية، يمكننا أن نلاحظ نموّاً واضحاً وثابتاً، إذ تشير الأرقام إلى ارتفاع مبيعات التجزئة حول العالم من 1,336 مليار دولار في عام 2014 إلى 4,938 مليار دولار في عام 2021، مع توقّع بوصول المبيعات إلى حوالي 7.4 مليار دولار بحلول العام 2025.

كما ارتفعت قيمة منصات التسوق الإلكترونية أحادية القرن بنسبة 70% بين بداية العام 2020 حتى منتصف العام 2021، من 2.9 تريليون دولار إلى 5 تريليون دولار، متفوقة بذلك على مؤشر ناسداك الذي نما بنسبة 50% خلال الفترة نفسها، حيث شهدت منصات التسوّق الخاصة بالملابس نموّاً بنسبة 142%، تلتها منصّات توصيل الطعام بنسبة 132%، والمنصّات المتخصصة بالخدمات الصحيّة عبر الإنترنت بنسبة 120%.

وحول ميل الناس لممارسة عادات التسوّق الإلكتروني، تُعتبر الصين والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة من أهم أسواق التجارة الإلكترونية حول العالم، وتُظهر الأرقام أن المتسوّق العادي بجري وسيطاً حوالي 19 مُعاملة تسوّق سنوياً، وهو ما يختلف من بلدٍ لآخر بالطبع، فالمُعدل في الصين هو 22 مثلاً، ويُقدّر حالياً وجود 12 إلى 24 مليون متجر إلكتروني حول العالم، فيما وصل عدد زوّار متجر أمازون الشهير إلى حوالي 3.68 مليار زائر شهرياً في عام 2020.

لا شكّ بأن جميع الأرقام والإحصاءات السبقة تُظهر بوضوح أهمية قطاع التسوّق والتجارة الإلكترونية وإمكاناته المستقبلية الكبيرة، والجدير بالذكر أن قطاع التسوّق الإلكتروني يشمل العديد من المجالات، مثل خدمات تسوّق الملابس وتوصيل الطعام وخدمات الاستشارة الصحيّة عبر الإنترنت ومستلزمات المنازل والأثاث والمكياج، وصولاً إلى خدمات توصيل البنزين ومشاركة وسائل النقل وغيرها الكثير، وجميعها تدول حول فكرة ربط البائع بالمشتري عبر منصة تسوّق إلكترونية سهلة الاستخدام.

اطلع على: ماذا تفعل عند انهيار سوق الأسهم ؟

قائمة بأهم أسهم منصّات التسوّق الإلكترونية العالمية المُتاحة للاستثمار:

1- منصة أمازون Amazon.com (AMZN):

لا يمكن الحديث عن منصّات التسوق الإلكتروني دون ذكر منصّة أمازون العالمية الشهيرة للتسوّق الإلكتروني والبيع بالتجزئة، تأسست شركة أمازون في عام 1994 كمتجر إلكتروني لبيع الكتب لتصبح اليوم أضخم متجر إلكتروني في العالم بقيمة سوقية تصل إلى 1.4 تريليون دولار وبفارق كبير عن أقرب منافسيها، ولتكون واحدة من ضمن 5 شركات فقط حول العالم تتجاوز قيمتها تريليون دولار.

تبلغ قيمة سهم أمازون على بورصة ناسداك حالياً حوالي 140.8 دولار، مرتفعاً عن 48 دولار في الفترة نفسها في العام 2017، أي بارتفاع يُعادل 300% تقريباً، في حين لم تتجاوز قيمة السهم الواحد قبل 10 سنوات 13 دولار تقريباً!

يمكنكم التداول على عقود فروقات أسهم شركة أمازون العالمية عبر المنصة العربية للوساطة المالية.

2- مجموعة علي بابا Alibaba Group (BABA):

المنصة الصينية العملاقة للتسوّق والتجارة الإلكترونية، تقدّم المنصة خدمات متنوعة في الصين والعالم في مجال تجارة الجملة والتجزئة والدفع عبر الإنترنت، بالإضافة إلى محرّك بحث للتسوّق وخدمات الحوسبة السحابية وغيرها من خدمات البنية التحتية التقنية والتسويق.

تبلغ القيمة السوقية للشركة حوالي 250 مليار دولار، ويتداول السهم الواحد على بورصة نيويورك بسعر 92.5 دولار.

3- eBay (EBAY):

هي منصة أمريكية للتسوّق والتجارة الإلكترونية، تقدّم خدمات تجارة التجزئة للبضائع الجديدة والمُستعملة، وتسهّل الربط بين الباعة والمشترين في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم.

تبلغ القيمة السوقية للشركة حوالي 26.5 مليار دولار، وتتداول أسهمها في بورصة ناسداك عند مستويات 47.28 دولاراً للسهم الواحد.

4- Shopify (SHOP):

شركة كندية متعددة الجنسيات للتجارة الإلكترونية، تقدّم خدماتها في كندا والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والشرق الأوسط ومناطق أخرى عديدة حول العالم، وتشمل قائمة خدماتها الربط بين التجار والمستهلكين وتوفير قنوات متعددة لعرض المنتجات وبيعها، بالإضافة إلى خدمات التسويق والشحن والتعاملات المالية.

تبلغ قيمة السهم الواحد حالياً بحدود 40.8 دولار على بورصة نيويورك، فيما تصل القيمة السوقية للشركة إلى 52 مليار دولار.

5- Chewy (CHWY):

تتميز هذه المنصّة عن نظيراتها في كونها تتخصص ببيع وتجارة مُستلزمات الحيوانات الأليفة من طعام وأدوية واكسسوارات وخدمات وغيرها من المُستلزمات المتنوعة التي تصل إلى أكثر من 100,000 صنف، لتكون بذلك واحدة من أهم وجهات مربيي الحيوانات الأليفة حول العالم.

تنشط الشركة في الولايات المتحدة الأمريكية، وبلغت قيمة مبيعات الشركة خلال الربع الرابع من عام 2021 أكثر من 2.39 مليار دولار، وتبلغ قيمة السهم الواحد على بورصة نيويورك حوالي 44.44 دولار، فيما وصلت القيمة السوقية للشركة إلى 18.7 مليار دولار تقريباً.

أخيراً، تجدر الإشارة إلى أن أسهم معظم منصّات التسوّق والتجارة الإلكترونية كانت قد شهدت انخفاضاً كبيراً خلال الفترة الأخيرة عن مستوياتها القياسية في أواخر 2020 وبدايات 2021، إلا أن الخبراء يعتبرونه أمراً طبيعياً بسبب عودة الناس إلى طقوس التسوّق السابقة واضطراب سلاسل التوريد العالمية.

هل ترى أي فرصة للتداول؟ قم بفتح حسابا للتداول الآن!

 

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • الاقتصاد السلوكي
  • مؤشر التمساح Alligator
  • مؤشر الفراكتال