العودة للخلف

الاستثمار في قطاع الاتصالات, دليلك الكامل

دليلك للاستثمار في قطاع الاتصالات

لا نبالغ إن قلنا بأن الاستثمار في قطاع الاتصالات نجح بتغيير شكل العالم كليّا، وبتنا بفضلها قادرين على تبادل البيانات صوتياً ومرئياً وكتابيّاً بشكلٍ فوريّ، ولا يزال هذا القطاع يشهد تطوراً سريعاً ومثيراً للدهشة.

تشمل الشركات العاملة في قطاع الاتصالات كلّ من مشغّلات الهواتف المحمولة والهاتف الأرضي ومزوّدات خدمة الإنترنت والشركات المتخصصة بالأقمار الصناعية وغيرها، وفي حين يصف البعض قطاع الاتصالات بأنه “بيعٌ للهواء” يحقق للشركات أرباحاً خيالية من لا شيء، فإن تأسيس شركة اتصالات هو أمرٌ مكلفٌ للغاية ويتطلب تقنيات عالية وخبرات كبيرة وتحديث مستمر للتجهيزات والبنية التحتية.

كيف يمكنك الاستثمار في قطاع الاتصالات؟

عموماً، يمكنك الاستثمار في شركات الاتصالات إما عبر شراء الأسهم في شركة معينة، أو من خلال الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة (ETFs)، وفي حين يمكن أن توفر الأسهم المباشرة في شركة ما أرباحاً أكبر، إلا أنها تكون أكثر خطراً وتقّلباً مقارنة مع صناديق المؤشرات التي تحقق تنوعاً في المحفظة الاستثمارية وتخفف من الخسائر الناتجة عن التقلّبات غير المتوقعة في أسعار الأسهم.

بالطبع، ستحتاجون لمنصات تداول لدخول السوق وشراء الأسهم أو الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة، وهنا يتعيّن عليكم اختيار المنصة التي تتضمن أسهماً في شركات الاتصالات وإنشاء حساب وتحويل الأموال المطلوبة إلى حسابكم على المنصة ومن ثم شراء الأسهم وتحديد طلبات الشراء ومراقبة الاستثمارات لاتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب.

ومن صناديق المؤشرات المتداولة التي تتبع أسهم وشركات قطاع الاتصالات نذكر على سبيل المثال لا الحصر، وبالطبع يمكنكم إجراء بحثكم الخاص حول صناديق المؤشرات المتداولة واختيار الصندوق الأنسب للاستثمار فيه:

Communication Services Select Sector SPDR ETF (XLC)

First Trust Indxx NextG ETF (NXTG)

iShares Global Telecom ETF (IXP)

Vanguard Communication Services ETF (VOX)

قائمة بأفضل أسهم شركات الاتصالات العربية والعالمية للاستثمار فيها:

شركة آي تي أند تي AT&T، هي شركة أمريكية متخصصة بتقديم خدمات الاتصالات والتقنيات المتعلقة بها حول العالم، تأسست في عام 1983 تحت اسم SBC ثم غيرت اسمها إلى AT&T في عام 2005، وتُصنف حالياً كأضخم وأكبر شركة اتصالات في العالم وثاني أكبر مزوّد لخدمات الهاتف المحمول، تبلغ القيمة السوقية للشركة حوالي 131 مليار دولار وقيمة السهم الواحد على بورصة ناسداك 18.39 دولار عند إغلاق يوم 27 يوليو 2022.

شركة تشاينا موبايل China Mobile، وهي شركة اتصالات صينية مقرها في هونغ كونغ، وتقدم خدمات الاتصالات والإنترنت لأكثر من 950 مليون مستخدم في البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ، تتجاوز قيمتها السوقية 1 تريليون دولار، وقيمة السهم الواحد في بورصة هونغ كونغ بحدود 49 دولار عند نهاية يوم 27 يوليو 2022.

شركة فيرايزون للاتصالات Verizon Communications، وهي شركة اتصالات عملاقة متعددة الجنسيات، مقرها في نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنها تقدم خدماتها في مختلف أنحاء العالم، سواءً في مجال الاتصالات أو المعلومات أو الأجهزة التقنية من هواتف ذكية وأجهزة لوحية وتجهيزات خاصة بالاتصالات اللاسلكية، وتبلغ قيمتها السوقية حالياً حوالي 188.6 مليار دولار، وقيمة السهم الوحد في بورصة ناسداك حوالي 44.9 دولار أمريكي.

مجموعة فودافون Vodafone Group PLC، وهي شركة بريطانية متعددة الجنسيات، تنشط في أوروبا وإفريقيا ومناطق أخرى من العالم، تقدم الشركة مجموعة واسعة ومتنوعة خدمات الاتصالات وخدمات الاشتراك التلفزيوني وإنترنت الأشياء وخدمات أمنية وسحابية، كما توفر خدمة تحويل الأموال في إفريقيا تحت اسم M-Pesa، ويبلغ عدد زبائن خدمات الموبايل الخاصة بفودافون حوالي 323 مليون مستخدم، بالإضافة إلى 22 مليون مشترك بخدمات التلفزيون، وتبلغ قيمتها السوقية حالياً 43 مليار دولار، وقيمة السهم الواحد على بورصة ناسداك حوالي 14.69 دولار.

شركة الاتصالات السعودية STC، وتُعتبر مشغل الاتصالات الأول والأهم في المملكة العربية السعودية، وتُصنف في المرتبة 281 عالمياً من حيث القيمة السوقية التي تساوي حالياً بحدود 52.8 مليار دولار (أو 198.5 مليار ريال سعودي تقريباً)، قيما تبلغ قيمة السهم الواحد 99.6 ريال سعودي على بورصة الرياض.

اطلع على: ماذا تفعل عند انهيار سوق الأسهم ؟

هل يُعتبر الاستثمار في قطاع الاتصالات آمناً؟

يتميز قطاع الاتصالات بكونه سيبقى مطلوباً على المدى القريب والمتوسط أو البعيد حتى، فحاجة الإنسان للاتصال والتواصل لن تنتهي، بل على العكس تصبح أكثر تطوراً واستقراراً يوماً بعد يوم، ولذلك لا يُتوقع أن ينتهي عمل شركات الاتصالات أو أن يتم الاستغناء عنها، والمعيار الهام في اختيار الشركة الأنسب للاستثمار هو توقع قدرتها على مجاراة التطور السريع والدائم الحاصل في هذا القطاع.

بالإضافة إلى ذلك، ونظراً لكون قطاع الاتصالات يتميز بالتطور السريع كما ذكرنا، فإن حسن الاختيار والاستثمار في الشركات الناشئة والطموحة يمكن أن يعود على المستثمرين بأرباح كبيرة وسريعة، وذلك في حال تمكنت الشركة الناشئة من إثبات نفسها في السوق وتطوير خدماتها أو تزويد السوق بخدمات جديدة وثوريّة.

ولكن، ومن ناحية أخرى، فإن هذا التطور السريع يمكن أن يكون سلاحاً ذو حدّين، إذ يفرض حالة دائمة من التنافس الشديد بين شركات الاتصالات الناشئة، والحاجة لمُجاراة كُبرى الشركات العالمية أو حتى التفوق عليها، وبالتالي يمكن القول بأن قطاع الاتصالات هو حالة دائماً من التنافس والتسابق، ولا رحمة فيها للشركات الضعيفة.

نصائح لاختيار شركات الاتصالات التي يجب الاستثمار فيها:

عند الرغبة بالاستثمار في شركة ما ضمن قطاع الاتصالات، يمكن أخذ العوامل التالية بعين الاعتبار ودراستها:

1- نسبة الأسعار إلى المبيعات: ويُحسب بتقسيم القيمة السوقية لشركةٍ ما على عوائدها خلال آخر 12 شهراً، وهو مؤشر يدلّ على أداء الشركة من خلال تقييم رغبة العملاء بشركاء أسهمها.

2- حجم الشركة: فشركات الاتصالات يجب أن تكون كبيرة إلى حدٍ ما يسمح لها بتحمل تكاليف البنية التحتية للشركة والاستمرار بتطويرها ومواكبة السوق.

3- Churn rate: وهو مؤشر يقيس معدّل أو نسبة العملاء الذين يتخلّون عن مزوّد خدمة الاتصالات وينتقلون إلى مزوّد آخر، وإن ارتفاع هذا المؤشر يدل بلا شك على وجود مشكلة ما في أداء الشركة.

هل ترى أي فرصة للتداول؟ قم بفتح حسابا للتداول الآن!

 

هل ترى أي فرصة للتداول؟

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • سهم شمس
  • سهم-الإنماء
  • سهم مرافق