العودة للخلف

محادثات سقف الدين الأمريكي ترمي بثقلها على الذهب ليهبط دون 2000 دولار

محادثات الدين الأميركي

قال رئيس مجلس النواب كيفين مكارثي إن صفقة سقف الديون قد تكون “قابلة للتنفيذ” بحلول يوم الأحد. ومع ذلك، حذر خبراء السوق من أن التوصل إلى صفقة هو مجرد خطوة أولى. فيما يمكن أن تكون عملية محفوفة بالمخاطر. وذلك حسب market watch

قبل كل شيء هبوط الذهب لمستوى قياسي. بعد أن أنهى الرئيس جو بايدن (Joe Biden) وزعماء الكونغرس اجتماعهم دون إحراز أي تقدم نحو اتفاق للحد من الديون. على نحو فعال، سيتم دفع الاقتصاد الأمريكي إلى التخلف عن السداد بمجرد 1 يونيو إذا فشل صانعو السياسة في التجمع.

في تلك البيئة، انخفضت أسعار الذهب بنسبة 2.06٪ يوم أمس. لتهبط إلى ما دون 2000 دولار وتصل إلى 1،977 دولارًا للأونصة للحظة إعداد الخبر.

منذ أوائل شهر مايو، عندما حلق الذهب بالقرب من أعلى مستوى قياسي له على الإطلاق ، فقدت أسعار السبائك حوالي 5٪.

فما علاقة هبوط الذهب بسقف الدين؟

يرتبط هبوط الذهب بسقف الدين من خلال فكرة أن سقف الدين يخلق بيئة من عدم اليقين الاقتصادي. هذا يمكن أن يجعل المستثمرين أقل رغبة في المخاطرة بأموالهم في أصول مثل الذهب، مما قد يؤدي إلى انخفاض سعر الذهب.

سقف الدين هو حد أعلى للمبلغ الذي يمكن للحكومة أن تدين به. عندما يتم رفع سقف الدين، فإنه يسمح للحكومة باقتراض المزيد من المال. هذا يمكن أن يساعد في تخفيف ضغوط الاقتصاد، ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى ارتفاع معدلات التضخم.

ارتفاع معدلات التضخم يمكن أن يجعل من الصعب على المستثمرين الاحتفاظ بأموالهم في الأصول التقليدية، مثل الحسابات المصرفية. هذا يمكن أن يجعلهم أكثر عرضة للاستثمار في أصول أكثر خطورة، مثل الذهب. ومع ذلك، إذا كان هناك عدم يقين كبير بشأن الاقتصاد، فقد يفضل المستثمرون الابتعاد عن كل الأصول، بما في ذلك الذهب.

بشكل عام، فإن العلاقة بين هبوط الذهب وسقف الدين معقدة. هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على سعر الذهب، بما في ذلك معدلات الفائدة ونمو الاقتصاد العالمي ومخاطر التضخم. ومع ذلك، فإن سقف الدين يمكن أن يكون عاملاً مساهمًا في هبوط سعر الذهب.

يتم إفراغ الخزانة الأمريكية بسرعة كبيرة حيث وصلت الحكومة الأمريكية إلى حد ديونها البالغ 31.4 تريليون دولار. مع نوبة غضب محتملة في السوق من سيناريو عدم وجود إتفاق. قد يجد الذهب نفسه بسرعة في دائرة الضوء إذا قرر المستثمرون الابتعاد عن الدولار والأسهم إلى الأصول الآمنة التقليدية.

والأهم من ذلك كله هو أن المحادثات الاقتصادية الأخيرة في الولايات المتحدة تصب الماء البارد على رهانات خفض سعر الفائدة الفيدرالية على المدى القريب.

بدا أن الأسواق المالية تتمتع باحتمالات تحقيق اختراق لمناورة من الحزبين في واشنطن لرفع سقف الديون الأمريكية، وتجنب التخلف عن السداد.

مع أخذ ذلك في عين الاعتبار، إذا استمرت حالة التفاؤل في التوصل إلى اتفاق حول سقف الدين هي السائدة في الأسواق المالية، فقد يظل الذهب ضعيفًا خلال الـ 24 ساعة القادمة.

هل ترى أي فرصة للتداول؟ قم بفتح حسابا للتداول الآن!

افتح حسابك الآن

تابعونا عبر السوشال ميديا

أحدث المقالات

  • ميتاتريدر 5
  • السوق السعودي
  • شمعة الكوب والعروة
  • الشركة القابضة